9 خطوات لتهدئة بكاء رضيعك المتواصل

رعاية الرضع

 

يبكي الطفل الرضيع في الأشهور الأولى عادة لسبب يؤرقه مثل الجوع أو المغص أو الغازات أو الرغبة في تغير الحفاض والنوم، ولكن في أحيانٍ كثيرة يبكي أيضًا الرضيع بكاء متواصلًا دون سبب واضح أو ظاهري لذلك، حيث يكون قد حصل على رضعته وملابسه نظيفة وحفاضه تم تغييره للتو، بالإضافة لعدم وجود غازات أو مغص أو أجواء تؤرق نومه. وهنا تصاب الأمهات بالحيرة والقلق والتوتر تجاه الرضيع الذي يبكي بكاء متصلًا دون الرغبة في شيء واضح سوى البكاء.

حسنًا عزيزتي الأم الجديدة، إذا كان هذا الأمر يرهق أعصابك ويصيبك بالتوتر والصداع والعصبية، "سوبرماما" تقدم لكِ بعض الطرق التي تساعدك في التعامل مع رضيعك عندما يصاب بنوبة بكاء متواصل كل ما عليك مواصلة قارءة المقال.

ما أسباب البكاء المتواصل للرضع؟

في البداية، اعلمي أن الرضع في الأشهر الأولى وحتى مرحلة الكلام وإمكانية التعبير عن مشاعرهم بالعبارت والجُمل الواضحة، يبكون ويصرخون دائمًا، إذ يُعد الصراخ والبكاء والصوت العالي وسيلتهم الوحيدة للتعبير عن أنفسهم ولفت الانتباه لهم.

ويقول كذلك خبراء التربية وأطباء الأطفال إن الرضع في الأشهور الأولى يبكون رغبة في حملهم للشعور بالأمان، وليس للحصول على شيء ما، لذلك توقعي أن يبكي رضيعك دون سبب عضوي ولكن هو لديه سبب نفسي أهم، مثل رغبته في أن تحمليه وتهدهديه ويشعر في حضنك بالأمان والسكينة التي كان يحصل عليهما في رحمك.

يبكي الرضع أيضًا للتعبير عن الملل أو الشعور بالوحدة أو الخوف أو الحرارة والبرودة أو الانزعاج من الضوضاء، كما يبكي الرضيع عند رغبته في النوم لأنه لا يعلم كيف يفعل ذلك بمفرده دونك.

كيف تسيطرين على بكاء وصراخ طفلك الرضيع؟

  1. تحلي بالصبر والهدوء حتى لا تفقدي أعصابك ويزداد بكاء صغيرك وعصبيته.
  2. اطلبي من زوجك أو أيًّا من أفراد اﻷسرة مساعدتك في تهدئة الرضيع وحمله قليلًا.
  3. تناولي كوبًا من مشروبك المفضل للحصول على قدر من السكينة والاسترخاء، ثم عودي وضمي طفلك مرة أخرى وجربي معه أي حيلة من حيل إسكاته.
  4. قومي بتحميم طفلك وفقًا لدرجة حرارة الجو، وغيري ملابسه لأخرى نظيفة ومريحة أكثر.
  5. هدهدي طفلك ووضعه في كرسي أو سرير هزاز يساعدان على شعوره بالأمان بالحركة نفسها التي كان يشعر بها داخل رحمك.
  6. اخرجي للتمشية بصغيرك في الحديقة أو أسفل المنزل أو بمكان مفتوح وآمن، أحيانًا تفلح هذه الحيلة في تهدئة ونوم الرضع سريعًا.
  7. قومي بعمل مساج الرضع بزيت اللافندر أو لوشن الأطفال أو زيت جوز الهند، سيساعدكِ ذلك في تهدئة الرضيع والشعور بالاسترخاء أيضًا.
  8. شغلي بعض الضوضاء البيضاء مثل صوت الغسالة أو الخلاط أو السيشوار، أو يمكنكِ تحميل تطبيقات الموبايل التي تقوم بالغرض نفسه، تفلح هذه الحيلة كثيرًا أيضًا لأنها تماثل الصوت الذي كان يسمعه رضيعك داخل رحمك.
  9. جربي إرضاع طفلك في وضعية مختلفة أو إعطاءه اللهاية ليمص بها قليلاً، عملية المص عمومًا تساعد في تهدئة الرضع وشعورهم بالاسترخاء.

وأخيرًا، إذا كنت جربت كل الحيل ولم يكف طفلك عن البكاء دون سبب، ضعيه في سريره لمدة دقيقة أو اثنتين لا أكثر، واذهبي لأخذ نفس عميق في الغرفة المجاورة أو يمكنكِ الاتصال لطلب الدعم من أخواتك أو صديقاتك.

وتذكري عزيزتي أن البكاء في حد ذاته لن يصيب رضيعك بأي ضرر، هناك أطفال من النوع الباكي دون سبب واضح، وتقبل هذا الأمر سيجعلكِ أهدأ وأكثر قدرة على السيطرة على أعصابك وقلقك، خاصًة أن رضيعك لن يستمر في البكاء للأبد، سرعان ما ستنتهي هذه الحالة وإن طالت وستمر هذه الفترة سريعًا.

كتبت: باسنت إبراهيم

المصادر:
helpguide
mayoclinic

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon