أسباب إجراء فحص قاع العين للأطفال

    أسباب إجراء فحص قاع العين للأطفال

    غالبًا ما يكتشف الآباء والأمهات معاناة صغارهم مشكلات في الرؤية، لذا توصي الجمعية الأمريكية لأمراض العيون بضرورة إجراء فحص شامل للنظر قبل إتمام السنة الأولى من عمر الطفل، لكن تقلق كثير من الأمهات بعد طلب الطبيب إجراء فحص قاع عين لصغيرهن، لا سيما في حالة وجود مشكلة في شبكية العين أو الأوعية الدموية المغذية للعينين، في هذا المقال سأعرفك تفصيليًا عزيزتي إلى كل ما يتعلق بفحص قاع العين للأطفال وأسبابه.

    أسباب إجراء فحص قاع العين للأطفال

    لا تقلقي من إجراء فحص قاع العين لطفلك، إذ إنه إجراء روتيني غالبًا يتم للكشف عن أمراض العيون للكبار والصغار على حد سواء، وفيما يلي سأعرفك إلى أهم أسباب إجراء فحص أو تنظير قاع العين للأطفال:

    1. تلف العصب البصري.
    2. التاريخ العائلي لفقدان البصر التدريجي، أو العمى، أو العمى الليلي، أو الحول.
    3. تمزق الشبكية أو انفصالها.
    4. انخفاض الوزن عند الولادة عند الحد الطبيعي.
    5. صعوبة المخاض.
    6. التعرض للفيروسات قبل الولادة، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية.
    7. الضمور البقعي، فقدان الرؤية في مركز الرؤية الخاص بالعينين.
    8. التهاب الشبكية الفيروسي المضخم للخلايا CMV، وهي عدوى تصيب شبكية العين.
    9. الورم الميلانيني، وهو نوع من سرطان الجلد يصاب عيون الأطفال.
    10. الإقامة الطويلة في حضانة المستشفى بعد الولادة.
    11. الإصابة بالسكري.
    12. وجود حركات غريبة في العينين.

    طريقة إجراء فحص قاع العين للأطفال

    إجراء الفحص العيني للطفل في الأساس الفحص نفسه الذي يُجرى للكبار، لكن مع التقنيات التي تُعدل وفقًا لسن الطفل ومهاراته وقدرته على التعاون ومستوى الاستجابة، ويأخذ الطبيب أي اضطرابات أخرى قد يعانيها الطفل في الاعتبار، وبالتالي فإن المحتوى الدقيق وتسلسل خطوات الفحص تختلف من طفل إلى آخر، وغالبًا ما يُفحص قاع العين لمعظم الأطفال بنجاح دون تخدير أو باستخدام تخدير موضعي طفيف لأسباب سريرية يحددها الطبيب فقط، وغالبًا ما يبدأ فحص قاع العين للأطفال بفحص سريري والاطلاع على التاريخ العائلي الخاص بأمراض العيون، وتقييم اليقظة والسلوك البصري للطفل، على سبيل المثال، رد فعله عند تغيير الإضاءة، بالإضافة لمراقبة حركة عين الطفل بحثًا عن أي تشوهات عينية خارجية، مثل تدلي الجفون أو الرأرأة، كما تُفحص استجابات الحدقة، إذ تشير استجابة حدقة العين المتناقضة إلى احتمالية الإصابة بمرض شبكي، وأخيرًا، يُقيم النظام الحركي للعين من خلال فحص انعكاسات ضوء القرنية واختبار الغطاء للكشف عن الحول.

    بشكل عام، لا تقلقي عزيزتي من طريقة إجراء فحص قاع العين، إذ يمسك أحد الوالدين الطفل لشغله في أثناء الفحص، أما بالنسبة للأطفال الأصغر سنًا، قد يكون من الضروري لف الطفل في بطانية، على أن يقوم أحد الوالدين بحمل رأس الطفل ليكون ثابتًا في أثناء الفحص.

    مخاطر فحص قاع العين للأطفال

    فحص قاع العين من الأمور غير المؤلمة بأي شكل من الأشكال، ولكنها قد تسبب شعورًا غير مريح سريعًا ما يختفي من العينين، وفيما يخص مخاطره، ففي بعض الحالات النادرة قد تتفاعل مع قطرات العين المستخدمة في أثناء الفحص، ما قد يتسبب في احمرار الوجنتين والتهاب العينين يصاحبها تدفق الدموع والشعور بالدوار والغثيان والقيء.

    ختامًا، بعد أن تعرفت إلى أسباب إجراء فحص قاع العين للأطفال، لا داعي للقلق عند طلب الطبيب لضرورة خضوع صغيرك لإجراء هذا الاختبار من أجل الحصول على تشخيص سليم للحالة التي يعانيها.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحة طفلكِ الرضيع، عن طريق زيارة قسم تغذية وصحة الرضع على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى أطفال

    ندى هشام حافظ أمين

    بقلم/

    ندى هشام حافظ أمين

    كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon