7 تصرفات محرجة لن يتوقف طفلك عن فعلها

رعاية الأطفال

يرغب جميع الآباء والأمهات في أن يتحلى أطفالهم بأفضل الأخلاق والصفات، وأن يكونوا أطفالًا ملتزمين يحبهم الجميع ويمدح سلوكياتهم الطيبة. فهل كل ذلك يأتي من فراغ، أم على الأمهات الصبر والانتظار حتى تتعدل سلوكيات أطفالهم تدريجيًّا أو أن يتذكر الأطفال السلوكيات الجيدة التي يكررها لهم آباؤهم بصورة مستمرة، فطبيعة الأطفال تحتاج من الآباء أن يذكِّرونهم بالسلوكيات الحميدة لأنهم قد ينسونها بطبيعتهم وليس عن عمدٍ. سنخبركِ في هذا المقال عن أكثر السلوكيات التي ينساها طفلكِ، فلا تندفعي في رد فعلك واصبري حتى يكتسبها بشكل تلقائي ضمن السلوكيات الأخرى.

25 خطوة لتربية طفلك على طريقة منتسوري في المنزل

1. التوقف عن رن جرس منازل الغرباء:

معظم الأطفال يحبون رن جرس المنزل والاستماع إلى الصوت الذي يحدثه، فعند عودتهم من المدرسة أو حتى خلال زيارة أحد الأقارب، نجد الأطفال يستمرون في رن الجرس حتى عند فتح الباب ما يسبب الإحراج للوالدين سواء أمام الأقارب الذين يزورونهم أو أمام الجيران بسبب الأصوات المزعجة للجرس.

اسمحي لطفلكِ برن الجرس مرة أو مرتين فقط وإذا تكرر الأمر لا تجعليه هو من يرن الجرس بعد ذلك، وعلميه التحلي بالصبر والانتظار حتى يفتح صاحب المنزل الباب ويأذن بالدخول.

إتيكيت الزيارات مع الأطفال

2. عدم مناداة الكبار بأسمائهم مجردة:

يعتقد الأطفال أن علاقتهم بالأشخاص المقربين مثل خالاتهم أو أعمامهم أو غير ذلك، قد تجعلهم يسمونهم بأسمائهم مباشرةً دون ذكرهم باسماء مثل "عمو – طنط ...". ولمساعدة الطفل في التخلي عن هذا السلوك، عليكِ في المرة القادمة التي سيقابل فيها طفلكِ أيًّا من هؤلاء الأشخاص، أن تقولي له مثلًا: "هيا نرحب بالخالة/ الصديقة/ العم"، بحيث يتعود الطفل على احترام الكبار وعدم تسميتهم بأسمائهم مجردة.

3. التأدب في طلب الأشياء:

عودي طفلك على تقديم عبارة "لو سمحت" أو "من فضلك" قبل طلب أي شيء، وكرريها له دومًا حتى يتذكر قولها دائمًا قبل طلب أي شيء.

4. التصرف بصورة لائقة عند زيارة الآخرين:

عندما يذهب الأطفال بصحبة آبائهم لزيارة أحد الأقارب فبمجرد رؤيتهم لأطفالهم يبدؤون في اللعب المتواصل والجري في أنحاء المنزل ودخول الغرف دون إذن. يمكنكِ تكرار التنبيه على طفلك قبل أي زيارة بضرورة الاستئذان من صاحبة المنزل قبل التوجه إلى أي مكان، وعدم الجري وإصدار الأصوات المزعجة حتى يحبه الجميع ويسعدون بوجوده معهم.

كيف تختارين أسلوب التربية المناسب لطفلك؟

5. عرض المساعدة على الآخرين عند الحاجة:

يجب تعويد الطفل منذ صغره على مساعدة من حوله وتطبيق هذا السلوك في علاقته معكِ داخل المنزل، فبالطبع يحب جميع الأطفال اللعب دون توقف، ولكن هناك بعض المواقف تتطلب أن يترك الأطفال اللعب وتقديم المساعدة للغير، مثل: التحضير لحفل في المنزل أو عند تنظيفه.

6. عدم التحدث عن أسرار الأسرة أمام الغير:

الأطفال بطبعهم عفويون وتلقائيون ويحبون التحدث مع الآخرين كثيرًا، وإذا حدث وجلس طفلكِ مع أصدقائك أو أصدقاء والديه، فقد تجدينه يتحدث مع الآخرين عن أحد المواقف الأسرية أو كيف تصرف والده بالأمس، أو ماذا اشتريتم من السوبر ماركت في آخر مرة وهكذا. كل هذه المواقف قد تضعكِ في موقف محرج أمام الآخرين، لذا احرصي على تنبيه طفلك على عدم التحدث مع الآخرين في أي أمر يخص المنزل، وأن هناك حدودًا في التعامل مع الآخرين عليه الالتزام بها.

7. الامتناع عن مقاطعة الكبار خلال حديثهم:

بالطبع تعاني جميع الأمهات من هذا الموقف، فالأطفال متحمسون دائمًا للكلام وليس لديهم القدرة على الانتظار حتى تنتهي الأم من حديثها. ولكن على الأم تعويد أطفالها على عدم مقاطعة الكبار خلال حديثهم إلا في حالة الضرورة القصوى، وضرورة احترام مجلس الكبار وعدم التحدث إلا بعد الحصول على إذن الأم أو الأب. 

6 أشياء يتعلمها طفلك من أفعالك لا أقوالك

تقع على عاتق الأم مسؤولية توجيه طفلها إلى السلوكيات الحميدة، مع ضرورة التأكيد عليها من حين لآخر حتى لا ينساها الطفل ويتعلمها عن ظهر قلب.  

المصادر:
Parents
Journalist
Parents

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon