متى يمكن للطفل اختيار ملابسه بنفسه؟

اختيار الطفل لملابسه

مهما كبر طفلكِ سيظل في عينيكِ صغيرًا، ولكنه في الحقيقة يكبر وتتطور مداركه، فبعد أن كان ينظر إلى المرآة دون أن يدرك أن الصورة التي يراها هي انعكاس له، يبدأ في التعرف على نفسه في المرآة وتقييم مظهره الخارجي، وقد يبدي رغبته في اختيار ملابسه بنفسه.

أخبرتني صديقتي أن طفلها الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات صمم على ارتداء ملابس النوم عند ذهابه إلى الحضانة، وجلست أكثر من نصف ساعة تحاول إقناعه بارتداء ملابس أخرى مناسبة حتى تأخرت عن موعد عملها، فما العمل في مثل هذه الحالة؟ هل تتركين طفلكِ يختار ملابسه بنفسه حتى وإن كانت غير ملائمة؟ ستجيبكِ "سوبرماما" في هذا المقال عن أسئلتكِ بشأن اختيار طفلكِ لملابسه بنفسه.

متى يمكن اختيار الطفل لملابسه بنفسه؟

يُعد اختيار طفلكِ لملابسه بنفسه تطورًا مهمًّا في شخصيته، ولا يقل أهمية عن مرحلة تعلمه الزحف والمشي والكلام، فعندما يبدأ طفلكِ في إبداء رأيه في ملابسه، اتركي له حرية اختيار ما يفضله، وعادة ما يحدث ذلك عندما يبلغ الطفل سن 3 - 4 سنوات.

حينها، عليكِ أن تشجعي طفلكِ على اختيار الملابس التي يريد ارتداءها، ولا توبخيه إذا اختار ألوانًا غير متناسقة، فمع الوقت سيصبح له ذوق خاص. وعلميه بهدوء كيفية اختيار الطقم المناسب للمكان المناسب، وحدثيه عن أهمية اختيار ملابس ملائمة للطقس الخارجي، وعرفيه الفرق بين الملابس الصيفية والشتوية، والفرق بين ملابس الخروج وملابس النوم، وهكذا.

اقرئي أيضًا: 20 شيئًا علميها لطفلك ليصبح رجلًا مسئولًا

فوائد اختيار الطفل لملابسه بنفسه

سماحكِ لطفلك باختيار ملابسه بنفسه، يعود على طفلكِ وعليكِ بفوائد كثيرة، من ضمنها أنه:

  • يعمل على زيادة ثقة الطفل في نفسه وفي اختياراته.
  • يساعد على تنمية شخصية الطفل وتطورها.
  • ينمي لدى الطفل مفهوم تحمل مسؤولية القرارات التي يتخذها.
  • يزيد من تذوقه الفني للألوان وتوافقها مع بعضها بعضًا وطرق تنسيقها.
  • يساعده على تكوين وجهة نظر مستقلة تجاه الأشياء.

لذا عليكِ أن تمدي يد العون لطفلك عند شراء ملابسه، وتقترحي عليه لونين متناسقين معًا، ولكن دون أن تتعاملي معه بلهجة الأم الآمرة، اقتربي منه وأشعريه بأنكِ صديقته، وحدثيه عن ثقتكِ فيه وفي قراراته ستجدين أنه يستمع لكلامكِ ويطيعكِ.

خطوات تعليم الطفل اختيار ملابسه بشكل صحيح

  • اتركي لطفلكِ حرية الاختيار ولكن بحدود، حتى يدرك الطريقة الصحيحة لاختيار ملابسه، فمثلًا يمكنكِ اختيار ثلاثة أطقم وعرضها عليه، واسمحي له بأن يختار منها الطقم الذي يفضل ارتداءه اليوم.
  • لا تجبريه أبدًا على ارتداء ملابس بعينها إذا لاحظتِ رفض طفلكِ لأي ملابس تطلبين منه ارتداءها، فهذا يعني أنه يريد أن يكون له رأيه الخاص به، حاولي مساعدته لاختيار ملابس مناسبة دون أي ضغط.
  • شجعيه على ارتداء الملابس المناسبة بقليل من الذكاء، كأن تقولي له إنكِ سترتدين فستانًا أزرق اللون، فما رأيك أن ترتدي أنت أيضًا قميصك الأزرق الأنيق لالتقاط بعض الصور معًا؟
  • اصطحبي صغيرك معكِ للتسوق، مع الاتفاق معه على عدد القطع التي ستشترينها له من البداية، دعيه يحضر لكِ كل القطع التي أعجبته، ثم استبعدي منها القطع غير المناسبة له ولميزانيتكِ، وقللي عددها بحيث يختار من المجموعة المتبقية عدد القطع المتفق عليها.
  • لا تمنعي طفلكِ إذا اختار ألوانًا لا تعجبكِ مثل الألوان الداكنة، فإن منعكِ له قد يزيد من رغبته في الحصول عليها، دعيه يجرب ويتعلم دون أن تفرضي عليه ذوقكِ، فمع الوقت سيزداد إدراكه ويعرف ما يناسبه وما لا يناسبه.
  • تحاوري مع طفلكِ أولًا واسأليه عن السبب وراء تمسكه بارتداء هذه الملابس، إذا صمم على ارتداء ملابس غير مناسبة، كمثال ابن صديقتي الذي ذكرته في بداية المقال، ثم اقترحي عليه مجموعة من البدائل والحلول التي ترضي كل منكما. فمثلًا بعد عدة محاولات من صديقتي لإقناع طفلها بارتداء الملابس المناسبة دون جدوى، سألته عن سبب رغبته في ارتداء ملابس النوم عند ذهابه إلى الحضانة، فأخبرها بأنه يريد أن يريها لصديقه لأنها مرسوم عليها شخصيته الكرتونية المفضلة. فاقترحت عليه أن يأخذها معه في حقيبته ويريها له، لكنه لم يعجبه هذا الحل، فاقترحت عليه حلًّا آخر بأن تلتقط له صورة على هاتفها، ثم تريها لصديقه عند ذهابهما إلى الحضانة، فوافق وارتدى ملابس أخرى مناسبة.

تعرفي على: كيف أعلم طفلي أن يكون له رأي فعّال؟

من الرائع أن تشاهدي طفلكِ الصغير يكبر وتتكون شخصيته أمام عينيكِ، ويعد اختيار الطفل لملابسه بنفسه من أكثر الأنشطة الممتعة التي يمكن أن تفعلاها معًا، فاستمتعي بهذه اللحظات الثمينة، وأضيفي إليها لمساتكِ الخاصة التي تعزز من شخصية طفلكِ وتدفع بها إلى الأمام.

المصادر:
Letting Kids Choose What They Wear
افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى