للأمهات الجديدات.. دليلكِ للتعامل مع رضيعكِ

رعاية الرضع

مررتِ بتسعة أشهر صعبة من الحمل، وتجربة الولادة سواء القيصرية أو الطبيعية، والآن أنتِ مستعدة للعودة إلى منزلك وبدء حياتكِ الجديدة مع طفلك. ولكن، على الأغلب، كأم جديدة لا تعدّي مستعدة لهذه المهمة، لكن لا تفزعي؛ فكل أم متمرسة ترينها من حولك مرت بهذه الفترة من القلق والحيرة، واليوم سنخبركِ بضع نصائح مهمة للتعامل مع رضيعكِ بعد الولادة مباشرة.

قواعد أمان الطفل وحمايته:

  • اغسلي يديكِ: قبل كل مرة تحملين خلالها طفلكِ اغسلي يديكِ، فالرضع لا يتمتعون بنظام مناعي قوي بعد، لذلك يكونون معرضين للعدوى بأنواعها المختلفة، وتأكدي من أن كل من يحمل رضيعكِ غسل يده قبل ذلك، ولا تحرجي من الإشارة لذلكِ؛ فصحة صغيركِ بالتأكيد أهم.
  • تأكدي من دعم رأس طفلك وعنقه: عندما تحملين صغيركِ، ادعمي رأسه وعنقه بيدكِ دومًا أيًا كان الوضع الذي تحملينه عليه، فعظامه وعضلاته ضعيفة للغاية ولا تستطيع حمل هذا الوزن.
  • لا تهزي طفلكِ: يؤدي هز الطفل في بعض الأحوال إلى نزف في المخ أو الوفاة لا قدر الله، ولو رغبتِ في إيقاظ صغيركِ للرضاعة لا تهزيه، بل يمكنكِ اللعب في أصابع قدميه أو خديه، ولو رغبتِ في تهدئته وتنويمه أيضًا لا تهزيه.
  • تأكدي من ثبات طفلك دومًا: عندما تضعين الرضيع في الحمالة أو العربة أو كرسي السيارة، تأكدي دومًا من كونه مثبت بالطريقة الصحيحة، وبالطبع تجنبي أي حركة حادة أو قوية.
  • طفلكِ ليس مستعدًا للعب العنيف: هل ترغبين في اللعب مع رضيع؟ ذلك جيد، ولكن جسمه الهش الصغير لا يحتمل اللعب العنيف مثل الرمي في الهواء أو الهز على الركبتين.

اقرئي أيضًا: كيف تتعاملين مع طفلك الذي يرفض الرضاعة الطبيعية

تجنبي الطفح الجلدي بسبب الحفاضات:

وذلك بالتأكد من تغيير حفاضات الرضيع بصورة متكررة ومنتظمة، وبعد كل مرة يتبرز فيها بالتأكيد، وبعد تنظيف المنطقة بالمناديل المبللة أو الماء والصابون، ضعي الكريم المضاد للطفح الجلدي والذي يحتوي على أوكسيد الزنك، حتى يحمي جلد الرضيع من الرطوبة والبلل. ولو استعملتِ حفاضات قماشية، اغسليها بمنتجات تنظيف خالية من العطور، واتركي الرضيع دون حفاضة لبعض الوقت يوميًا حتى يتنفس جلده.

وحدوث الطفح الجلدي شيء مألوف لدى الصغار، وستجدين الجلد يصطبغ بالأحمر مع بعض الحبوب الصغيرة، وسيزول بعد بضعة أيام مع العناية بالكريمات المخصصة لذلك بالزنك والحمامات الدافئة وبعض الوقت دون حفاض، وأغلب حالات الطفح تحدث بسبب حساسية جلد الرضيع للبلل ولمخلفاته في الحفاض. وإن استمر الطفح لفترة أكثر من ثلاث أيام وبدأ يصبح أسوأ أو لا يتحسن، تحدثي مع طبيبكِ، فقد يكون سببه عدوى جرثومية تحتاج إلى دواء خاص.

اقرئي أيضًا: في أول أربعين يوم مع رضيعك..ما توقعاتك وكيف تتعاملين؟

قواعد تحميم الرضع:

حممي طفلكِ باستخدام قطعة من الإسفنج المبلل حتى يقع الحبل السري تمامًا وتُشفى السرة، وأيضًا بعد الختان، حتى يشفى الجرح. وبعد ذلك، يمكنكِ تحميم طفلك في حوض الاستحمام الخاص به، ومرتين أو ثلاثًا أسبوعيًا عدد مناسب للأطفال قبل عمر العام، وذلك حتى لا يجف جلده.

وقبل تحميمه تأكدي من إعداد أدواتك وتحضيرها، وهي:

  • إسفنجة تحميم نظيفة وناعمة.
  • شامبو وبلسم للأطفال.
  • فرشاة ناعمة لفروة رأسه.
  • منشفة ناعمة.
  • حفاض نظيف وكريم حفاض.
  • ملابس نظيفة.

وبالطبع لا تتركي صغيركِ في الحمام وحده لأي سبب، ولو احتجتِ لإحضار شيء ما، لفيه في منشفة واصحبيه معكِ.

اقرئي أيضًا: كيف تتعاملين مع طفلك الذي يرفض الببرونة؟

قواعد إطعام الرضع:

سواء كان طفلكِ يرضع طبيعيًا أو من الزجاجة، فإن القواعد واحدة، وهي أن الأفضل إطعامه عند الحاجة؛ أي كلما بدا جائعًا، وذلك له علامات مثل البكاء أو وضع اليدين في الفم، أو عمل أصوات مص بفمه. والرضع يحتاجون للرضاعة كل ساعتين أو ثلاثًا، ولو كنتِ ترضعين طفلك طبيعيًا، اتركيه لمدة ما بين 10-15 دقيقة ليرضع من كل ثدي، ولو كان يرضع من الزجاجة سيأخذ من 60-90 مللي ليتر في كل مرة.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon