العقاب الأمثل لطفل عمره 3 سنوات

    كيف أعاقب طفلي عمره ثلاث سنوات

    كثيرًا ما تتحير الأمهات بشأن اختيار طرق العقاب المناسبة للأطفال بعيدًا عن الضرب أو التداخل البدني، خاصةً خلال السن المبكرة، فيتساءل أغلبهن "كيف أعاقب طفلي عمره ثلاث سنوات؟" فقد يؤثر الضرب في نفسية الطفل وشخصيته ليصبح أكثر انعزالًا. مهما كان عمر طفلك، فمن الضروري أن ينشأ على الانضباط واتباع القواعد. إذا لم يلتزم الآباء بوضع القواعد والعقوبات المناسبة، فمن غير المحتمل أن يلتزم الأطفال بذلك. كما أن اختيار العقاب المناسب بحسب المرحلة العمرية، يساعد على تقويم الطفل وتطور شخصيته لاستكشاف مهاراته ومشاعره، كما تمكنه من تقييم سلوكياته، إليكِ أفكار عمليّة لعقاب الأطفال في السن المبكرة بدءًا من عمر الثالثة. 

    كيف أعاقب طفلي عمره ثلاث سنوات؟ 

    بعد إتمام عامه الثالث، يبدأ الطفل التفكير في حركاته، كما يتمكن من تحديد مشاعره والتعبير عنها، من ثم يزداد فهمه لكثير من الأمور المحيطة به، قد يكون ذلك أمرًا جيدًا، لكن من ناحية أخرى، يرغب طفلك في استكشاف عالمه المحيط، وإبداء رأيه الخاص، والذي قد يكون معاكسًا لرأي الآخرين في كثير من الأحيان. من أفضل الطرق لمعاقبة الطفل في عمر ثلاث سنوات: 

    1. مهلة للتفكير: لا ينبغي تسمية هذه الطريقة بكرسي العقاب أو ركن العقاب، لكن حددي فترة مناسبة لطفلك بحسب عمره كي تساعده على التفكير في أخطائه، احرصي على تذكيره بأنه قد قام بشيء غير مقبول بكلمات صارمة دون أي عواطف، واطلبي منه المكوث بعض الوقت (عدد الدقائق مساوٍ لعدد سنوات عمره). تساعد تلك الوسيلة على تعليم الطفل ممارسة مهارات الإدارة الذاتية والتحكم في الغضب، كما أنها تعمل كذلك بشكل جيد للأطفال الأكبر سنًا والمراهقين. 
    2. التجاهل: تجاهل الطفل عند القيام بأي تصرف غير مقبول من أنواع العقاب الفعّالة، فيمكنكِ إخباره أنكِ لن تلعبي معه أو تتحدثي إليه حتى يصحح أفعالة الخاطئة. 
    3. تقديم الاعتذار: من الضروري أن يتعلم الطفل في السن المبكرة كيفية تقديم الاعتذار عن الإساءة، إذ يساعد ذلك على تقدير مشاعر الآخرين. اطلبي منه أن يقدم الاعتذار لأخيه إذا ضربه، وعلميه أن ذلك تصرف نبيل. 
    4. مكافأة السلوك الجيد: في حين قيامك بعقاب الطفل على خرقه للقواعد والقيام بالسلوكيات الخاطئة، لا تنسي مكافأته على السلوكيات الجيدة ولا تقللي من شأن التأثير الإيجابي الناتج عن مكافأته ومدح سلوكياته الجيدة. فالانضباط لا يتعلق فقط بالعقاب، بل يتعلق أيضًا بالاعتراف بالسلوك الجيد. 

    قبل معاقبة طفلك، من الضروري أن تخبريه بالشيء الصحيح الذي يجب عليه فعله بشكل واضح، وليس فقط قول الشيء الخطأ. على سبيل المثال، لا تقولي " لا تقفز على الأريكة" بل قولي "من فضلك اجلس على الكرسي وضع قدميك على الأرض". تأكدي من إعطاء أوامر واضحة ومباشرة، ليتمكن الطفل من اتباعها دون الوقوع في الأخطاء. 

    نصائح لتربية الأطفال عمر ثلاث سنوات

    تعتمد تربية الأطفال بعمر ثلاث سنوات على اتباع بعض التقنيات الأساسية، منها: 

    • تعليم الطفل الخطأ والصواب: تبدأ تربية الطفل بتعليمهم الصواب والخطأ بالكلمات والأفعال الهادئة. احرصي على القيام بالسلوكيات التي ترغبين في تعليمها لطفلك لتكوني قدوة حسنة. 
    • تحديد القواعد: احرصي على وضع قواعد واضحة يمكن لأطفالك اتباعها، تأكدي من شرح تلك القواعد بمصطلحات مناسبة للعمر كي يتمكن من فهمها.
    • تحديد العواقب: اشرحي بهدوء وحزم العقوبات الأساسية إذا لم يتبع طفلك القواعد الصحيحة، على سبيل المثال، أخبري طفلك أنه إن لم يجمع ألعابه، لن يتمكن من اللعب بها لباقي اليوم. تأكدي من تطبيق تلك العقوبة مهما حدث ولا تستسلمي لتوسلاته. 
    • الاستماع لطفلك: احرصي على الاستماع لطفلك بإنصات ودعيه ينهي حديثه واتركيه يقوم بالخيارات الممكنة لحل مشكلاته بنفسه.
    • البحث عن الأسباب: في كثير من الأحيان، يمارس الطفل بعض السلوكيات غير المقبولة فترة من الزمن، قد يكون وراء ذلك السلوك سبب معين، ما إذا كان يشعر بالغيرة، أو يشعر بالغضب من بعض الأشخاص الآخرين.
    • التركيز والانتباه: الانتباه لسلوكيات طفلك اليومية يساعد على اكتشاف نمط شخصيته لتعزيز السلوكيات الجيدة وتعديل السلوكيات الخاطئة. 

    كيف أعاقب طفلي عمره ثلاث سنوات؟ سؤال شائع ومتكرر على لسان كثير من الأمهات، تذكري أن العقاب البدني أو الضرب تصرف غير صحيح ينعكس سلبًا على شخصية طفلك ومشاعره. بدلًا من ذلك، اتبعي تقنيات العقاب الصحية التي من شأنها تقويم السلوك الخاطئ وتعزيز السلوك الجيد. 

    يمكنك عزيزتي معرفة مزيدمن الموضوعات بخصوص رعاية الصغار على موقع "سوبرماما" من هنا.

    عودة إلى صغار

    سمر حمدي محمود السيد

    بقلم/

    سمر حمدي محمود السيد

    كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon