درّبي طفلك على دخول الحمام تدريجيًا

رعاية الصغار

 

هناك طرق كثيرة ومدارس مختلفة لتدريب الطفل على دخول الحمام والاستغناء عن ارتداء الحفاضات، وإحدى هذه الطرق المتبعة هي الطريقة المتدرجة في التدريب، وتنتشر هذه الطريقة في مجتمعات مختلفة، ومثل أي طريقة لها عيوب ومميزات!

اقرئي أيضًا: دليل سوبر ماما لتدريب طفلك على استخدام القصرية

في البداية دعونا نتعرف على طريقة التدريب التدريجي:

المرحلة الأولى: هي مرحلة الحكي والتدريب بالألعاب:

وفي هذه المرحلة تبدأ الأم والأب في جعل محور القصص والحكايات والأحاديث التي تتم مع الطفل حول هذا الموضوع، أيضًا يجب شراء أكثر من نونية (قصرية) واختيار واحدة من العرائس التي يرتبط بها الطفل وجعله يبدأ هو في تعليمها كيف تجلس على النونية بعد تناول الطعام أو بعد شرب السوائل ويفعل مثلها وهو مرتدي ملابسه بشكل طبيعي لمجرد التدريب على الجلوس، والآن توجد ألعاب متاحة كثيرة لتسهل عليكِ إيصال الفكرة لطفلك.

اقرئي أيضًا: نصائح للتدريب على استخدام القصرية من الأمهات

المرحلة الثانية: مرحلة السؤال المتكرر:

وفيها تسأل الأم طفلها باستمرار "هل تريد النونية؟"، مع وضع أكثر من نونية في أماكن مختلفة يوجد بها الطفل باستمرار ليتذكر، إذا كان يريد دخول الحمام كلما يراها، وتأتي هذه المرحلة بعد أن يتعود الطفل ويربط بين جلوسه على النونية وفكرة الإخراج من خلال المرحلة الأولى.

ولكن في هذه المرحلة لن تتخلص الأم من الحفاضات بل ستبقي عليها بشكل طبيعي مع تكرار سؤال الطفل، أما في مدرسة أخرى في التدريب التدريجي أيضا فيفضل البعض خلع الحفاضات نهارا والإبقاء عليها ليلا فقط.

مع الأخذ في الاعتبار فكرة الهدايا والمكافآت التي تغمرين بها طفلك بعد كل نجاح لتشجعيه على الاستمرار.

المرحلة الثالثة: التخلص من الحفاضات:

عند شعور الأم بأن طفلها أصبح واعيًا في طلب الدخول للحمام وقادرًا على عدم التبول ليلًا في الفراش، حينها يمكن التخلص نهائيًا من الحفاضات، ولكن سيظل الطفل عرضة للخطأ كل فترة، فلا تنزعجي ولا تعنفيه عند حدوث خطأ غير مقصود منه.

اقرئي أيضًا: روتين تعويد الأطفال دخول الحمام

مميزات التدريب التدريجي على الحمام:

1- منح الطفل المدة الكافية للتعود على شيء جديد يحدث لأول مرة.

2- منح الوالدين فرصة أكبر للتكيف مع الوضع بالتدريج.

3- قلة حدوث الأخطاء بسبب الإبقاء على ارتداء الحفاضات أغلب فترة التدريب.

عيوب التدريب التدريجي على الحمام:

1- يستمر لفترة طويلة تمتد لشهور.

2- من الممكن ألا يستجيب الطفل بسهولة، خاصة إذا أبقيت على ارتداء الحفاضات.

يجب التنويه في النهاية على أن شخصية كل طفل تختلف عن الآخر، ولا يوجد طريقة واحدة صحيحة، لذا جرّبي مع طفلك واتبعي معه الطريقة التي تريحك وتريحه، والمهم هي النتيجة النهائية.

عودة إلى صغار

إيمان رفعت

بقلم/

إيمان رفعت

أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon