حواديت ماما: الليلة الكبيرة

    تسلية

    "الليلة الكبيرة يا عمي والعالم كتيرة.. ماليين الشوادر يابا والريف والبنادر".

    العالم كانت كتيرة فعلا، بس كانوا ماليين الأوبرا وساحة الهناجر.

    وده كان في عرض مسرحية الليلة الكبيرة في رمضان في ساحة الهناجر في دار الأوبرا، كانت فرصة جميلة أوي إننا نشوف العرض اللي اتربينا عليه وحافظينه لايف، ونتفرج على العرايس وهي بتتحرك قدامنا، وفرصة كمان إن ماريو بنتي تتفرج عليه، خدناها ورحنا من بدري عشان نلحق كراسي، طبعا ما هي الليلة الكبيرة والزحمة كتيرة، الكبار قاعدين ع الكراسي والأطفال كلهم اتجمعوا قدام وقاعدين على الأرض علشان يشوفوا براحتهم.

    شوية وبدأت ألاحظ ان بنتي وحوالي ست أو سبع أطفال بس هما اللي بيتفرجوا على العرض.

    اقرئي أيضًا: حواديت ماما: بيانو ولا كمانجة؟

    أومال باقي العشروميت طفل اللي قاعدين دول بيعملوا ايه؟

    بيتفرجوا برضه، بس مش بعينيهم، أومال بإيه؟

    بيتفرجوا من شاشات الموبايلات والتابلت، أيوة الأطفال كلهم إلا كام طفل ماسكين الأجهزة بتاعتهم وبتاعة أهاليهم وبيصوروا العرض، ومبحلقين في شاشاتهم بدل ما يتفرجوا على العرض ويستمتعوا به.

    بقيت مستغربة جدا وقعدت أسأل نفسي يا ترى هما من ورا الشاشة قادرين يشوفوا كل حاجة؟

    قادرين يلاحظوا الفروقات اللي بين العرايس في الألوان والحركة؟

    قادرين ياخدوا بالهم من تفاصيل الخلفية والديكور؟

    طيب لو كل ده مش مهم وكده كده هيتفرجوا عليه بعدين في الفيديو اللي بيصوروه، طيب إيديهم المشغولة بالتاب أو الموبايل مش هتسقف مع المزيكا زي إيدين بنتي؟

    وجسمهم أكيد مش هيتحرك بحرية مع الإيقاع عشان التسجيل ما يبوظش.

    ده غير إن كتير منهم كانوا كل شوية يقفوا عشان يلقطوا كادرات أحسن، والنتيجة إن باقي الأطفال مش شايفين، نقول يا ولاد اقعدوا يا بنات اقعدوا، بس مفيش فايدة، في حس عام كده بالأنانية.

    حمدت ربنا إن أيامي ماكانش في تابلت ولا موبايل، صحيح كان فايتني مصادر معرفة كتير، بس كمان كنت بستمتع بكل لحظة بكل جوارحي، برقص وبسقف وبتنطط، مش بكتفي بإني أحبسها في كادر صورة أو فيديو.

    اقرئي أيضا: دليلك للسماح لطفلك باستخدام التكنولوجيا والتطبيقات المناسبة له

    عودة إلى منوعات

    كاميليا حسين

    بقلم/

    كاميليا حسين

    مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon