بعد الولادة.. حكاية أم أسترالية لخمسة توائم

    الحمل
    بعد معرفة خبر الحمل بالطفل الأول، تتغير حياة الأم تمامًا، ومع الولادة ووصول الطفل الجديد للدنيا، تبدأ رحلة مختلفة مليئة بالمشاعر والتعب والجهد، كل ذلك في حالة الحمل بطفل واحد أو توأم على الأكثر، ولكن ماذا في حالة الحمل بخمسة توائم؟
     
    الأم الأسترالية كيم كوتشي، تبلغ من العمر 26 عامًا، رزقها الله بتوائم طفلتين في بداية زواجها، وبعد بلوغ الطفلتين عامين، بدأت كيم تفكر في إنجاب أخ للفتاتبن، وبشكل طبيعي دون أي تدخل طبي حدث الحمل، وحدثت معه معجزة غيّرت حياة كيم وأسرتها للأبد.
     
    اكتشفت كيم في موعد إجراء السونار الأول أنها حامل في 5 توائم، بالطبع كانت مفاجأة وصدمة كبيرة، ولكنها سرعان ما تأقلمت معها، وبدأت في التدوين اليومي لحكايتها بالصور والكتابة، مع مشاركة الأمهات اللاتي مررن بالفعل بهذه التجربة، أو ما زالوا في مرحلة الحمل.
     
     
    بدأت رحلة كيم مع الحمل في خمسة أطفال ورعاية طفلتين توأم، وهي تعيش في بلد بعيدة عن أهلها، ما يعني أنها تعتني بالطفلتين وبنفسها في أثناء الحمل بمفردها مع زوجها فقط، وهي الرحلة التي ترصدها كيم عبر صفحتها على موقع "فيس بوك" Surprised by Five، حيث قالت: "فوجئت بخمسة"، مشيرة إلى أن جميع متاعب الحمل التي اختبرتها في حملها الأول بالتوأم، زادت الآن إلى الضعف وأكثر، حيث إنها تذهب للتبول ما يزيد عن 12 مرة ليلًا، كما عليها تناول طعام يومي يحتوي على سعرات حرارية مضاعفة ونظام غذائي صحي، مع ممارسة بعض التمارين لإنجاب أطفال أصحاء، وتسمح للأجنة بالنمو الصحي السليم.
     
     
    في نهاية الشهر السادس من حمل كيم، وتحديدًا في الأسبوع 29 من الحمل، ذهبت لمعرفة نوع الأجنة، وأخبرها طبيبها بأنه من المتوقع بنسبة 90% أن الأجنة 4 إناث وصبي واحد، وكانت هذه مفاجأة أخرى لكيم، التي أرادت الحمل مرة ثانية لتنجب صبيًا واحدًا فقط، ليرزقها الله بالصبي وأربعة إناث هدية معه.
     
    لم تنشر كيم حالتها عبر صفحات التواصل الاجتماعي لنيل العطف أو جمع التبرعات، كما ادعى بعض متابعي صفحتها، ولكن لتشارك الأمهات اللاتي مررن بنفس التجربة الخبرة والمعلومات، ومع ذلك فقد تلقت كيم هدايا ودعم من الكثير من الأمهات، اللاتي يعيشون نفس تجربتها، ولكن في مرحلة متقدمة حيث كبر عمل الأطفال، واحدة منهن تبرعت لها بعربة أطفال مخصصة لثلاثة توائم.
     
    متاعب كيم التي تزايدت مع تقدم الحمل وكبر حجم بطنها، لم تجعلها تجلس في المنزل بائسة وحزينة تعاني الاكتئاب، بل انطلقت لتأخذ الصور التذكارية لها مع البطن الكبير وطفلتيها التوأم وعائلتها، وتتسوق للمواليد الجدد، وتتابع أول بأول صحة الأجنة مع الطبيب لأنها بكل بساطة ترغب في الاحتفاظ بالخمس أجنة وولادتهم بصحة وسلام.
     
     

    الآن وبعد الإنجاب، بدأت رحلة أخرى للبحث عمن يساعدها مع الصغار الخمسة، خاصة أنها أم لطفلتين أكبر منهم.

     

    والآن، أخبرينا ماذا كنتِ ستفعلين إذا كنتِ في مكان الأم كيم؟

    عودة إلى الحمل

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    بقلم/

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon