المسامات الواسعة للبشرة الدهنية: أسبابها وعلاجها

المسامات الواسعة للبشرة الدهنية

كثير من الناس وخاصة في بلادنا العربية والشرقية ومعظم ساكني المناطق الحارة، يتسمون بأنهم من أصحاب البشرة ذات المسامات الواسعة والجلد السميك، وتميز هذه المسامات الواسعة، البشرة الدهنية عن غيرها من أنواع البشرة الأخرى، في هذا المقال، نقدم لكِ كل ما تودين معرفته عن العناية بالمسامات الواسعة للبشرة الدهنية وطرق علاجها، سواء بالأعشاب أو الليزر.

المسامات الواسعة للبشرة الدهنية

الجلد يحتوي على نوعين من المسامات، هما: 

المسامات الواسعة للبشرة الدهنية - المسامات الواسعة للبشرة الدهنية

  1. مسامات الغدد العرقية: وهي الفتحات الدقيقة التي يخرج منها العرق.
  2. مسامات الغدد الدهنية: وهي الفتحات الدقيقة التي تخرج منها الدهون، وتوجد الغدد الدهنية في بصيلة الشعر.

عادة ما تكون هذه المسامات (الفتحات) دقيقة للغاية. ولكن في بعض الحالات، تكون هذه المسامات واسعة بشكل ملحوظ على سطح الجلد، وخاصة مسامات الغدد الدهنية:

  • عوامل وراثية: فهناك عائلات بالكامل تتصف بشرتها بالمسامات الواسعة.
  • البشرة الدهنية: إذ تنتج الغدد الدهنية الموجودة في بصيلة الشعر، كميات كبيرة من الدهون في اليوم الواحد مقارنة بالوضع الطبيعي للبشرة، ما ينتج عنه اتساع فتحاتها على سطح الجلد.
  • نقص ليونة البشرة وضعف ترطيبها: أحد عوامل ظهور المسامات الواسعة.
  • البشرة ذات الشعر الكثيف: الغدد الدهنية هي انتفاخ في أسفل جانب بصيلة الشعر. ولذلك كلما كانت البشرة ذات شعر كثيف، زادت فرصة كونها ذات مسامات واسعة، إذ يزداد عدد فتحات مسام الجلد، نتيجة كثافة الشعر، وبالتالي يزداد إفراز الدهون بزيادة عدد الغدد الدهنية، وزيادة إفراز الدهون يؤدي إلى توسيع مسام البشرة مقارنة بالطبيعي.

المسامات الواسعة في الوجه

الوجه هو عنوان كل إنسان، وعنوان المرأة بشكل خاص، وبشرة الوجه تحتوي على الغدد العرقية والدهنية نفسها التي يحتويها كل جلد الجسم، ولكنّ الوجه أكثر عرضة لعوامل الجو والأتربة والشمس ومستحضرات التجميل.

وإذا كان الوجه ذا بشرة دهنية، فإنّ احتمالية أن يكون ذا مسامات واسعة، تكون أكبر، وتكون فرصة إصابته بحبوب الشباب والندبات كبيرة أيضًا.
والمسامات الواسعة ليست مرضًا أو عيبًا في حد ذاتها، المشكلة دائمًا، تكمن في سهولة انسداد هذه الفتحات بالأتربة والأوساخ والجلد الميت، وإذا حدث انسداد لهذه المسامات، ستتراكم الدهون داخل الغدة الدهنية، ما ينتج عنه ظهور الحبوب وحدوث التهابات، لذا فإن العناية اليومية بالبشرة الدهنية، هي أهم شيء، لمنع تراكم الدهون والأوساخ وانسداد مسام الجلد.

علاج مسامات الوجه بالأعشاب  

من الجدير بالذكر، أنه ليس هناك علاجًا يمكنه أن يضيّق المسامات الواسعة للبشرة الدهنية. ولا يوجد علاج يمحوها تمامًا، كل ما يمكننا فعله، هو العناية بهذا النوع من البشرة لمنع تراكم الأوساخ والأتربة والجلد الميت، وحماية هذه المسامات الواسعة من الانسداد.

  1. اغسلي وجهك بالماء العادي مرتين في اليوم صباحًا ومساءً. فهذا هو أهم شيء يجب أن تتبعيه، إذا كنت من أصحاب البشرة ذات المسامات الواسعة.
  2. استخدمي المناديل الورقية العادية، لتنظيف وجهك عدة مرات خلال اليوم، أو كلما لاحظت زيادة لمعانه بسبب الإفراز الزائد للدهون.
  3. استخدمي لوشن أو كريمات مائية القاعدة أو الجل، لترطيب البشرة وزيادة ليونتها، وابتعدي عن استخدام المراهم أو اللوشن دهنية القاعدة.
  4. لا تفرطي في العناية ببشرتك الدهنية، فالإفراط في غسل الوجه واستخدام الماء أو الكريمات، يؤدي في النهاية إلى جفاف البشرة ونقص ليونتها، وهو ما ينتج عنه اتساع مسام الوجه.
  5. احرصي على إزالة المكياج قبل النوم، حتى لا يتسبب في انسداد مسام الوجه، وحتى تعطي الفرصة لبشرتكِ أن تتنفس.
  6. استخدمي ماسك لشد الوجه مرة واحدة في الأسبوع، وهناك عدة ماسكات لطيفة يمكنك استخدامها، مثل ماسك الترمس المطحون بعسل النحل وماء الورد. وهناك ماسك الشاي الأخضر وغيرهما، المهم هو عمل الماسك مرة واحدة في الأسبوع.
  7. استخدمي قطنة مبللة بماء الورد لمسح وجهك وتنظيفه من الأوساخ والمكياج يوميًا قبل النوم. فماء الورد من المواد الطبيعية لتنظيف البشرة وتضييق المسام، بل هو مرطب طبيعي ويعمل على شد الجلد بشكل لطيف وطبيعي.
  8. استخدمي مقشر لتنظيف البشرة من الأوساخ والتخلص من الجلد الميت، دون إفراط.
  9. لا تتعرضي لشعاع الشمس المباشر، واستخدمي قبعة أو واقي الشمس قبل الخروج. اقرئي أيضًا: علاج البشرة الحساسة
  10. إذا كنت تعانين من حبوب الشباب، فاذهبي إلى طبيب الجلدية لعلاجها العلاج الصحيح. اقرئي أيضًا: علاج حب الشباب للبشرة الدهنية

علاج المسامات الواسعة بالليزر

يمكنك استشارة طبيب الجلدية، وسؤاله إذا كانت بشرتك تحتاج إلى العلاج بالليزر أم لا؟ فعادة ما يساهم العلاج بالليزر في تضييق المسامات الواسعة للبشرة الدهنية ويعمل على شد الجلد، إلى جانب أنه يفيد أيضًا في إزالة البقع والندبات التي تحدث بسبب كثرة الالتهابات.

أخيرًا، البشرة الدهنية، ليست مرضًا. لكنها نوع من أنواع الجلد الطبيعية، وهي أكثر عرضة للالتهابات بسبب كثرة إفراز الدهون. كما أنها تتسم بوجود مسامات واسعة على سطح الجلد، ولا يمكن إخفاء المسامات الواسعة للبشرة الدهنية بشكل نهائي، ولكننا يمكننا العناية بها وتنظيفها يوميًا حتى لا تتعرض للانسداد.

عودة إلى جمال وموضة

J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon