ما أسباب الطفح الجلدي عند الحامل؟

أسباب الطفح الجلدي عند الحامل

هناك عدد من التغييرات التي قد ترينها في بشرتك وشعرك وأظافرك خلال  الحمل، يحدث بعضها استجابة للتحولات في مستويات الهرمونات أو بعض المحفزات، ولا يمكن تفسير الأنواع الأخرى بسهولة، يمكن أن يظهر الطفح الجلدي في أي مكان على الجسم وقد يختلف شكله حسب السبب الكامن وراءه، بعض أنواع الطفح الجلدي حميدة، مما يعني أنها لا تشكل أي تهديد لكِ أو لجنينكِ، وقد يكون بعض الأنواع الأخرى إشارة إلى حالة أساسية تتطلب عناية طبية للحفاظ على سلامتك أنتِ والجنين، سنتعرف خلال هذا المقال إلى أسباب الطفح الجلدي عند الحامل وطرق التعامل معه.

أسباب الطفح الجلدي عند الحامل

لا توجد حتى الآن أسباب دقيقة للطفح الجلدي في أثناء الحمل، ولكن بعضها قد يحدث بسبب:

  1. العدوى: عندما يتحفز جسمك بسبب رد فعل تحسسي أو عدوى، فإنه يبدأ إنتاج مركب يسمى الهيستامين كاستجابة مناعية لرد الفعل، يمكن أن يظهر هذا على شكل طفح جلدي أو نتوءات على الجلد.
  2.  تأثير الهرمونات في الكبد: بعض الحالات مثل الركود الصفراوي (خلل بإنتاج سائل المرارة أو إفرازه من الكبد) تنتج عن ارتفاع مستوى الهرمونات في الجسم التي تؤثر في الأداء الطبيعي للمرارة، مما يؤدي إلى الحكة.
  3. هجوم الخلايا الجنينية: هناك نظرية بأن خلايا الجنين تهاجم جلد الأم مما يؤدي إلى ظهور نتوءات وطفح جلدي مصحوب بحكة.
  4. التهابات: مع تمدد بطنك بسبب الوزن الزائد، تتمدد الأنسجة معه وتتلف في هذه العملية، هذا يمكن أن يسبب طفحًا جلديًا وحكة في بطن الحامل، هذا شائع بين النساء اللواتي يحملن أكثر من طفل واحد.

    في ما يلي بعض الطرق والعلاجات للتعامل مع الطفح الجلدي خلال الحمل.

علاج الطفح الجلدي عند الحامل

تُعالج معظم حالات الطفح الجلدي في أثناء الحمل كما يلي:

  •  العلاج الموضعي بالكورتيكوستيرويد.
  •  يمكن أيضًا استخدام بيروكسيد البنزويل في حالات مثل التهاب الجريبات الحاك.
  • يمكن أيضًا استخدام مضادات الهيستامين مثل الكلورفينامين لتخفيف الحكة.
  •  نادرًا ما يُوصف الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم مثل بريدنيزون.
  • قد يُنصح أيضًا بوضع المرطبات التي تنعم الجلد وترطبه لمنع التشقق والجفاف.
  • يمكنك أيضًا تجربة بعض العلاجات الطبيعية للمساعدة على تخفيف الطفح الجلدي، في حين أن عديدًا من هذه العلاجات لا يحظى بدعم علمي، فقد وجدها عديد من النساء مفيدة:
  1. يمكن أن يساعد شرب عصير الخضار على تخلص الجسم من السموم وتطهيره.
  2. يمكن أن تساعد مكملات الكولاجين على إصلاح الأنسجة التالفة وتقويتها.
  3. يمكن لشاي جذور الهندباء وأوراق نبات القراص تنقية الكبد والدم وتقليل الحكة والالتهابات.
  4. يمكن أن تساعد الأعشاب المضادة للالتهابات مثل البابونج على تقليل التهاب الجلد عند الاستخدام الموضعي.
  5. يمكن أن يساعد الجلوس في حمام مصنوع من دقيق الشوفان على تقليل الشعور بحكة الجلد وترطيبه، ما عليكِ سوى صب كوب واحد من الشوفان الملفوف في وسط قطعة من القماش القطني وتثبيته بشريط مطاطي، ثم ضعيه في حوض من الماء الدافئ واعصريه لتحرير الماء الحليبي المنقوع بالشوفان، اجلسي في حوض الاستحمام لمدة 20 دقيقة.
  6. عصير الكرز الأسود أيضًا طريقة رائعة للتخلص من طفح (الحطاطات الشروية الحِكية ولويحات الحمل) في أثناء الحمل.
  7. ارتدي ملابس فضفاضة مصنوعة من ألياف طبيعية، مثل القطن.
  8. لا تستخدي الماء الدافيء خلال الاستحمام.

 تختفي معظم حالات الطفح الجلدي الشائعة في أثناء الحمل من تلقاء نفسها بعد الولادة، وفي حالات نادرة، قد تحتاجين إلى مزيد من الفحوصات والمراقبة لمعرفة أسباب الطفح الجلدي عند الحامل للحفاظ على سلامتك أنت وجنينكِ.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

آية حسين زكي محمد

بقلم/

آية حسين زكي محمد

صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon