كيف تشعلين الحب بينكِ وبين زوجكِ مرة أخرى؟

​إذا كنتِ تتمتعين بعلاقة عاطفية قوية، فلا بأس من إعادة إشعال الشغف كل فترة، وتجديد حالة الحب بينكما، وإعادة النظر إلى ما يجمعكما، وتطوير العلاقة إلى مستويات أعمق.

هذه قائمة بخمس قواعد أساسية مهمة في العلاقة الزوجية، احرصي على أن تكوني واعية بأهميتها وأهمية مراقبتها وتطويرها.

1. الكيمياء:

لا يعني وجود حالة من "الكيمياء" بين زوجين الانجذاب الجسدي فحسب، بل يعني أيضًا شغف كل منهما بمعرفة الآخر، وحالة الانفتاح والتقبل غير المشروط للآخر والسعي الدائم لتطوير العلاقة بينهما. احرصي على هذا الفضول تجاه زوجكِ دائمًا، أحيانًا يصاب الزوجان بالملل بعد فترة، ويظن كل منهما أنه عرف كل شيء عن الآخر، لكن لا تنسي أن كل منكما ينضج وتتطور شخصيته، فهناك المزيد دائمًا لاستكشافه ومعرفته.

اقرئي أيضًا: 9 علامات تدل على توافق شخصيتك أنتِ وزوجك

2. الأهداف المشتركة:

بالتأكيد من الضروري أن يكون لكل منكما أهداف خاصة به، لكن لا بد من موازنة هذا مع وجود أهداف مشتركة، فهي تمنح علاقتكما أبعادًا أعمق وأقوى.

3. الالتزام:

الالتزام في العلاقة يعني أن يلتزم الطرفان بتقديم الحب والقبول غير المشروط والإخلاص، فهو اختيار واعٍ من الطرفين لأن يبذل كل منهما كل طاقته لإنجاح هذه العلاقة.

4. التواصل:

يحدث أحيانًا أن يصاب طرف بالإحباط، فيكف عن التواصل مع الطرف الآخر، أو يكف عن الاستماع إليه، أو يتوقع منه قراءة ما يدور في عقله، كل هذه مشاكل تعوق التواصل الجيد. احرصي دائمًا على الاستماع للطرف الآخر لفهمه في المقام الأول.

اقرئي أيضًا: أسرار التواصل الناجح بين الزوجين

5. التوافق:

التوافق والوصول إلى أرضية مشتركة قد يكون صعبًا أحيانًا خاصة في الحالات، التي تختلف فيها وجهتي نظريكما كليا، من المهم وجود أرضية صلبة ووعي بالأهداف المشتركة، ومحاولة الوصول إلى فهم مشترك للمواقف دون عناد ودون محاولة أحد الطرفين لفرض سيطرته على الطرف الآخر.​

اعملي شير :
بقلم
كاميليا حسين مترجمة وكاتبة، مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية، أم لطفلتين وأعمل حاليا على مجموعتي القصصية الأولى.