علاج الغيرة المرضية

    علاج الغيرة المرضية

    الغيرة المرضية أو الاستحواذ العاطفي، مرض يعاني منه بعضهم نتيجة الحب الزائد أو لأسباب أخرى تتعلق بحب السيطرة وعدم الثقة في النفس، وهي مما يحول أحيانًا دون استمرار الحياة العاطفية، في هذا المقال، نحدثك عن علاج الغيرة المرضية وأسبابها وأعراضها وكيفية التعامل معها.

    أسباب الغيرة المرضية

    توجد بعض الأسباب التي تتسبب في إصابة الشخص بالغيرة المرضية، منها:

    1. ضعف الثقة بالنفس: يشعر المصاب بالغيرة المرضية بضعف الثقة في النفس وربما يعتقد أن الطرف الآخر أكثر ذكاءً منه وأفضل فيحاول حصاره كي لا يتركه.
    2. أسلوب التربية: أسلوب التربية الخالي من الاهتمام منذ الصغر، يجعل الشخص عندما يجد هذا الاهتمام يخشى فقدانه، فيبالغ في امتلاك الطرف الآخر.
    3. التجارب السابقة: وجود تجارب سابقة غير سارة، يُفقد الثقة فيمن حوله، ويجعله مبالغًا في ردود فعله.
    4. الشك المرضي: بعض الشخصيات تتصف بالشك المرضي في كل شيء، ما ينعكس على معاملتها للطرف الآخر.

    أعراض الغيرة المرضية

    تختلف من شخص إلى آخر، لكن أشهرها:

    • الهوس والرغبة في الاستحواذ، والمقصود بذلك أن يميل الشخص للطرف الآخر بطريقة مرضية ويشعر بالرغبة في الاستحواذ عليه طوال الوقت.
    • الرغبة المستمرة في التواصل مع الطرف الآخربجميع وسائل التواصل الممكنة.
    • الحاجة المستمرة للاطمئنان على الطرف الآخر ومعرفة أخباره بشكل يفوق الوضع الطبيعي.
    • صعوبة إقامة صداقات أو الحفاظ على التواصل مع أفراد الأسرة والتركيز مع الطرف الآخر فقط.
    • مراقبة تصرفات الطرف الآخر والتربص به.
    • مشاركة الطرف الآخر في جميع الأنشطة التي يقوم بها حتى لو لم تكن مهمة له من قبل.
    • عدم التفكير في مصالحة الطرف الآخر، وفرض أمور غير منطقية عليه ربما تؤدي إلى خسارته كثيرًا من أحلامه.
    • الإيذاء العاطفي للطرف الآخر.
    • رفض الاعتراف بالعيوب الشخصية.
    • عدم قبول إنهاء العلاقة مع الطرف الآخر حتى لو طلب هو هذا.

    علاج الغيرة المرضية

    الغيرة المرضية عاطفة غير عقلانية وغالبًا ما تنطوي على اضطراب نفسي، ويتضمن علاجها يعض الإجراءات، مثل:

    • اللجوء إلى طبيب نفسي، وشرح الحالة له.
    • تناول أدوية مضادة للقلق، لضبط المواد الكيميائية في الدماغ، تحت إشراف الطبيب.
    • اللجوء إلى متخصص في العلاج السلوكي، لتغيير السلوكيات وتصحيح  الأفكار الخاطئة.
    • التعلم من التجارب السابقة، والحرص على فصل الماضي عن الحاضر.
    • تحديد المواقف التي تتسبب في الشعور بالغيرة، ومحاولة الابتعاد عنها.
    • ربط القلب بالعقل لمنطقة أي تصرف قبل الإقدام عليه.
    • الابتعاد عن اتهام الطرف الآخر بالخيانة لأبسط التصرفات ومحاولة اختيار الكلمات التي نعبر بها عن غضبنا.
    • اللجوء للعائلة وطلب مساعدتهم لمحاولة ضبط السلوك غير المرغوب فيه.

    أخيرًا، بعد أن تعرفتِ إلى علاج الغيرة المرضية، حاولي دائمًا تجديد العلاقة مع زوجك، والابتعاد عن الأسئلة الاستجوابية التي قد تبدو لوهلة أنها تحقيق وعدم ثقة.

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon