"هرشة السنة السابعة".. ماذا يحدث للزوجة؟

مشاكل السنة السابعة من الزواج

يمر كل إنسان منا على مدار حياته بتقلبات مزاجية عدة ومراحل عمرية حرجة، ومن ضمن هذه المراحل الحرجة، المراهقة لدى الأطفال، وكذلك ما يسمى بالمراهقة المتأخرة، والتي تصيب الرجال في سن الأربعين وسن اليأس لدى المرأة.

 لكن هل تعرفين أن النساء تمر عليهن مرحلة حرجة أخرى، يُطلق عليها اسم "هرشة السنة السابعة"؟ تعرفي مع "سوبرماما" على السر وراء ظاهرة انتشار المشاكل في السنة السابعة من الزواج.

مشاكل السنة السابعة من الزواج (هرشة السنة السابعة)

هرشة السنة السابعة هي مرحلة حرجة تمر بها المرأة في الفترة بين العامين الخامس والتاسع من الزواج، وفيها تتفاقم الأزمات بينها وبين زوجها، تحديدًا في العام السابع.

وتبدأ هذه الأزمة لدى المرأة حينما تشعر بأنها استهلكت في تربية الأطفال والعناية بالمنزل وغيرها من الأمور الروتينية، وينتابها شعور بأنها غير مقدّرة رغم كل ما تقدمه للأسرة. وتُعيد حساباتها وتطرح أسئلة قد تكون في بعض الأحيان غير منطقية، مثل: "هل يستحق زوجي كل ما بذلته من أجله؟ هل يحبني؟"، ويعد الملل الزوجي والحياة الروتينية من أهم أسباب تفاقم أزمة "هرشة السنة السابعة" لدى النساء. 

لماذا سُميت السنة السابعة من الزواج بهذا الاسم؟

يُطلق الألمان على "هرشة السنة السابعة" أيضًا "السنة الملعونة" بسبب ارتفاع نسبة الطلاق في العام السابع من الزيجات والتي تصل إلى 30%، وترى الدراسات النفسية أن الحياة الزوجية تمر بمراحل من الخطر والتوتر، وتبدأ بالعامين الأول والرابع، ثم العام السابع الذي تصل فيه التوترات لأقصاها بين الزوجين.

كيف يمكن تفادي أزمة السنة السابعة من الزواج؟

الوعي بخطورة هذه المرحلة يزيد من قدرة الزوجين على تفادي مخاطرها، التي يكون أولها التفكير في هدم الحياة الزوجية. وللزوج دور كبير في الحفاظ على استقرار الحياة الزوجية وتجنب التأثر بهذه المرحلة الحرجة، عن طريق الوعي بأنها مرحلة طبيعية في عمر الزواج، وبأن الأمور ستعود إلى طبيعتها. وعليه أن يتحلى بالصبر ويدعم زوجته بالأفعال والكلمات، ويمدحها ويقدر جهودها ويتغافل عن تقصيرها.

وكذلك يؤكد المختصون في مجال العلاقات الزوجية أن الملاطفات الجسدية، مثل التقبيل والاحتضان والجلوس متقاربين، والإمساك باليدين وتقبيلهما، لها تأثير كبير على تهدئة الأزمات الزوجية، وبالطبع يبقى للهدايا بين الأزواج مفعول السحر.

إليكِ بعض النصائح الذهبية للحفاظ على علاقتكِ بزوجك، وحماية حياتكما الزوجية من أي أزمة تمر بها.

  • اتخذي من زوجك صديقًا لكِ، وشاركيه بكل ما تشعرين به، سواء كانت مشاعر إيجابية أو سلبية، لكن بالطريقة التي يمكنه فهمها، لا بالطريقة التي تزعجه.
  • ضعي نفسك مكان زوجك دومًا لتستطيعي فهم كيف تديرين الأمور معه، لو كان يعود متأخرًا من العمل، وأنتِ تريدين الحديث معه، اسألي نفسك إن كنتِ ستودين أن يتحدث معكِ عن مشاكله.
  • عوّدي نفسك على تقديم الهدايا لزوجك بشكل دوري، وساعديه في اختيار الهدايا لكِ. 
  • استقبلي الأمور ببساطة ولا تعطيها أكبر من حجمها، وتحلي بالصبر والهدوء والتغافل وإيجاد الأعذار لزوجكِ، لتفادي الكثير من المشكلات.

مارلين مونرو و"فيلم هرشة السنة السابعة"

فرط الحساسية المصاحب للسنة السابعة من الزواج، دفع المخرج الأمريكى بيلي وايلدر عام 1955، لإخراج فيلم يحمل اسم "هرشة السنة السابعة" قامت ببطولته مارلين مونرو، وتناول فيه أزمة رجل مر على زواجه سبع سنوات، ويتعرض لإغراءات جارته في أثناء تعرض زوجته لـ"هرشة السنة السابعة"، وهو ما أثر على زواجه وهدده بالفشل.

وأخيرًا، بعد أن تنتهي من حل مشاكل السنة السابعة من الزواج، يجب أن تعلمي أن نجاح العلاقة الزوجية واستقرارها لا يعني عدم وجود خلافات أو مشكلات، فمن الطبيعي أن تمر أي علاقة بمراحل مختلفة، والأهم هو كيفية تعامل الزوجين معها وعدم السماح للملل وروتين الحياة وأعبائها بالتأثير على علاقتهما.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن كيفية إدارة العلاقة الزوجية والتعامل مع الزوج في الأوقات المختلفة، عن طريق زيارة قسم العلاقة الزوجية في "سوبرماما".

المصادر:
Seventh Year of Marriage is The Most Challenging
Is There Really a 7-Year Itch?

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon