كيف تكوني أكثر قدرة على اتخاذ قراراتك؟

تطوير ذاتي

محتويات

    تحتوي الحياة على مواقف عدة، تتطلب منك اتخاذ قراراتك بشكل سريع، بدءاً من قرار ماذا سأطبخ اليوم؟.. انتهاء  بالقرارات المتعلقة بحياتك العملية، ولأن كل سوبر ماما تتعرض لأخذ العديد من القرارات بشكل يومي، فاليوم نخبرك بعض النصائح لتتدعمك في عملية أخذ قرارك بشكل صحيح.

    • امني بنفسك

    أول خطوة لاتخاذ قرار جيد هو إيمانك الداخلي بأنكِ إنسانة قادرة على اتخاذ القرارات الصحيحة، فكثيراً ما نتخذ القرارات الخاطئة بسبب التردد الناتج عن ضعف الثقة في قدراتنا، ربما يكون تغير الطباع ليس بالأمر الصعب، ولكنك دائماً تستطيعي إذا ما قررت البدء.
    • استخدمي خيالك

    ربما يبدو ذلك غريباً قليلاً، فمن الطرق الجيدة التي قد تساعدك علي اتخاذ القرارات هو تخيل نفسك في موقف اتخاذ القرار، وأنتِ تتخذين قراراك بشكل قاطع، أو تخيل نفسك بعد اتخاذ قراراتك وكيف ستكون النتائج، اللجوء إلى التخيل يساعدك على التركيز على هدف محدد وتقصير وقت اتخاذ القرار. ( اقرأي أيضا : كيف تقومين بدورك كأم بدون أن تصابي بالجنون )
    • حددي مخاوفك

    يرجع جزء كبير من ترددنا أحياناً إلى مخاوفنا من تبعات القرار، وللتغلب على تلك المشكلة يفضل أن تضعي لنفسك أسوأ سيناريو وأفضل سيناريو، والتفكير في تبعات كلاً منهما، فالنتائج غير السارة وارد أن تحدث، ولكن أن تكوني مستعدة لها، وللتعامل مع تبعاتها يساعدك كثيراً في سرعة اتخاذ القرار.
    • ابدأي بأمور صغيرة

    إذا كانت لديكِ مشكلة حقيقية في عملية اتخاذ القرارات، فالأفضل أن تبدأي بأمور صغيرة، وتبعاتها غير مؤثرة بشكل كبير في حياتك، فتلك الانتصارات الصغيرة شتشكل لكٍ نوع من التدريب الجيد، وأيضاً دفعة تشجعك على اتخاذ قرارات أكبر.
    • حددي الزمن

    من الأمور التي قد تفسد عملية اتخاذ القرار هو إعطاء نفسك وقت طويل جداً للتفكير في الأمر، وللتغلب على تلك المشكلة يفضل أن تضعي لنفسك إطار زمني محدد لاتخاذ قراراك والالتزام به، قد تخطئي التقدير في البداية، لكن مع الوقت والتجربة ستستطيعين تقدير الوقت المثالي لاتخاذ كل قرار.
    • افعليها!

    قد يكون سبب من أسباب عدم القدرة على اتخاذ قرار معين، هو نقص الخبرة والتجربة بصفة عامة، فتجارب الحياة تسقل قدراتنا بشكل عام، وعلى رأسها القدرة على اتخاذ القرارات، لذا لا تترددي في خوض أي تجربة جديدة في حياتك، لأنها بالطبع سيكون لها تأثيرها الإيجابي عليكِ. ( اقرأي أيضا : 5 أسرار تجعلك «سوبر ماما» )
    • تحدثي في الأمر

    سواء كان عدم قدرتك على أخذ قرار ما ناتج عن خوفك أو نقص معلوماتك عن الأمر، فالتحدث مع أحد الأشخاص الذين تثقين فيهم سيساعدك كثيراً في اتخاذ الموقف الصحيح، فغالباً الحديث ستخرجين منه إما بنصيحة أو رأي أو حتى مجرد الإفصاح عن القلق والمخاوف، فذلك يخلصك من توترك ويدعمك في أخذ قرارك.
    • لا تبالغي في تحليلاتك

    أحياناً ما نعطي الأمور أكبر من حجمها ونعطيها تفسيرات وتحليلات أكبر مما تحتمل، مما يزيد من حيرتنا ويبطئ من عملية اتخاذ القرار، لذا حاولي دائماً ألا تبالغي في تقدير الأمور، وخذي الأمور ببساطة. ( اقرأي أيضا : أهداف يمكنك أن تضعيها لنفسك في العام الجديد )
    • استمعي إلى قلبك

    ربما يبدو ذلك غريباً عند التحدث في عملية أخذ القرار، التي من المفترض أن تقوم على العقل، إحكام العقل أمر ضروري وهام، لكن لا مانع من الاستماع إلى إحساسك الذي تختلف حساباته عن حسابات المنطق، فإذا كانت كل الأمور المنطقية متوفرة قرار ما وا زت لا تشعرين بالراحة، فاعلمي أن قلبك يحاول إخبارك شيئاً ما.
    هل لديك طريقتك الخاصة لاتخاذ قراراتك؟ هل أخذت قراراً لم يكن موفقاً قبل ذلك؟ كيف تعاملت مع الموقف؟
    افضل دكتور نفسي في مصر
    موضوعات أخرى