الصراخ في الأطفال: بدائل وحلول

"إننا نصرخ لأننا نشعر أنهم لا يسمعوننا".د. إيلين كيندي مور الأستاذة في علم التربية:.... إن تربية الأطفال وضغوط الحياة المستمرة تجعل أعصابك متوترة على الدوام، وهو ما ينصبّ على الطفل لأنه الطرف الأضعف في البيت. والنتيجة هي انهيار وعصبية تعانين منها، أما طفلك فإن دماغه تتوقف عن الاستيعاب بسبب ذلك الصراخ، إذاً ما الحل؟....

كيف تتوقف دماغ الطفل عن الاستيعاب؟

يفرز البنكرياس الأنسولين، لكن في حالات الخوف يمنع الدماغ الجسم من الاستفادة بالأنسولين فيما يسمى بمقاومة الأنسولين فلا تستطيع خلايا الدماغ التعامل معه، فيحدث صعوبة في الفهم والتركيز. إن طفلك لا يريد أن يغضبك لكنه فقط يريد اللعب والاستمتاع، وقد يخطئ دون قصد منه ليجدك تقفين أمامه تصرخين فيه بكل غضب دون أن يفهم السبب أو ربما يفهم السبب لكنه لم يقصد الخطأ، لكن هل الصراخ هو سبيل تعليمه السلوك القويم.

اقرئي أيضاً: كيف تهدئين صراخ طفلك

ما البدائل لصراخك في وجه طفلك؟

يجب أولاً أن تدركي أن طفلك ليس هو المسؤول عن كل ما يحدث، وأن كل ما يريده هو اللعب.

·      خصصي لطفلك مكاناً معيناً يلعب فيه ولا تضعي فيه ما تخشي عليه الكسر أو الاتساخ.

·      هدئي نفسك إذا أخطأ طفلك فهدئي نفسك قبل التوجه له، حاولي التحدث معه بهدوء بدل الصراخ.

·       عاقبيه إذا كان الأمر يحتاج العقاب لكن ليكن العقاب على قدر الخطأ.

·       ارسمي جسور حوار ممتدة بينك وبين طفلك على الدوام.

·       كوني واضحة وهادئة أثناء إعطاء أي تعليمات لطفلك.

·       تذكري أن طفلك الصغير ينسى ما تقولينه، فأعيدي الطلب بهدوء لأن النسيان ليس بيده.

·       تذكري دوماً أن طفلك يتعلم منك، ما الذي تحبين أن يتعلمه الهدوء أم العصبية؟

اقرئي أيضاً: لماذا يجب أن تتوقفي عن الصراخ في أطفالك؟

كيف تهدئين من عصبيتك؟

في بعض الأحيان لا تتمكنين من وقف رغبتك في الصراخ، ولكن إذا كنت تعرفين بأنك على وشك الانفجار، اطلبي من الأطفال الذهاب بعيداً عنك لفترة من الوقت أو قومي بالابتعاد عنهم. سوف يُعلم هذا التصرف الأطفال أننا يجب أن نحترم الآخرين ونذهب بغضبنا بعيدًا عنهم، وحتى لا ينفس طفلك غضبه على شقيقه الأصغر منه بنفس طريقتك.

استعملي بعض الاستراتيجيات والأدوات في متناول يدك لتشعري بالهدوء، مثل الضغط على كرة التوتر، أو تناول حبة نعناع أو النظر بعيدًا من النافذة، وحاولي أن تستعيدي هدوئك ثم اطلبي من الأطفال تنظيف المكان، أو إصلاح ما أتلفوه.

بعيداً عن العصبية قد تكونين اعتدتِ على رفع صوتك حتى أثناء مناداتك لطفلك، حاولي التخلص من هذه العاده لتحافظي على مستوى صوت منخفض داخل المنزل، واحرصي دوماً على ضم طفلك في حضنك والحديث إليه وعيناكِ في عينيه لتصله المعلومة بشكل صحيح. انزلي لمستوى نظره أو ارفعيه على رجليك.

 

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon