أضرار حقن الفيلر

    أضرار الفيلر

    المكونات الأربعة الرئيسية التي تشكل الوجه هي الجلد والدهون والعظم والعضلات، ومع التقدم في العمر، يتغير حجمها وشكلها، فتظهر على وجوهنا علامات تقدم العمر، كالتراجع في الفك، والتغير في شكل الأنف، وتقلص عضلات الوجه والخد وفقدان المرونة، كذلك يفقد الجلد نضارته وتظهر التجاعيد.

    وأصبح من الشائع، في الآونة الأخيرة، لجوء كثير من السيدات إلى حقن الفيلر التي تعمل على ملء الفراغات التي يسببها تقدم العمر في الوجه، كما تخفي آثار التجاعيد، وقد حققت نتائج باهرة في تحسين نضارة الوجه وإخفاء علامات تقدم العمر في بعض الحالات، لكن ظهرت أضرار الفيلر في حالات أخرى.

    أضرار الفيلر

    يوجد بعض الأضرار التي تظهر كأثر جانبي لحقن الفيلر، منها ما هو شائع الحدوث، ومنها النادر، لكن يجب الانتباه لها في جميع الأحوال.

    آثار جانبية شائعة:

    عادة ما تحدث حول منطقة الحقن، وقد تحدث بعد الحقن مباشرة، لكنها تختفي في فترة من سبعة أيام إلى 14 يومًا، ومنها:

    • الاحمرار.
    • التورم.
    • الألم.
    • الكدمات.
    • الحكة.
    • الطفح الجلدي.

    آثار جانبية غير شائعة:

    • العدوى.
    • تسرب مادة الحقن من موقعها.
    • ظهور عُقد أو انتفاخات حول موقع الحقن، قد تحتاج إلى إزالتها جراحيًا.
    • ورم حُبيبي، نتيجة الالتهاب الذي قد يسببه الفيلر.
    • انتقال مادة الحقن من منطقة لأخرى.
    • إصابة الأوعية الدموية.

    آثار جانبية غير شائعة لكنها شديدة الخطورة:

    • الإصابة بالعمى، ويحدث إذا جرى الحقن في أحد الشرايين التي تغذي العينين بالدم، الموجودة في الأنف ومنطقة الخدين.
    • موت الأنسجة، بسبب انسداد تدفق الدم لحقن الفيلر في أحد الشرايين.

    تحدث معظم الآثار الجانبية بعد فترة قصيرة من الحقن، وتختفي خلال أسبوعين. لكن في بعض الحالات، قد تظهر الآثار الجانبية بعد أسابيع أو شهور أو سنوات، فاحرصي على التحدث إلى الطبيب إذا كانت لديكِ أي أسئلة أو مخاوف حيال أمر بعينه.

    كيف تتجنبين أضرار الفيلر؟

    هناك احتياطات أمان عليك الانتباه إليها قبل أن تقرري حقن الفيلر، وهي:

    •  لا تُقدمي على حقن الفيلر إلا على يد طبيب متخصص ومدرب جيدًا، ولديه خبرة كافية، كاختصاصي الأمراض الجلدية أو جرّاح التجميل.
    • تأكدي أن العملية ستُجرى في مركز طبي مجهز تجهيزًا كاملًا، وليس في منزل شخص ما أو في مكان تجاري.
    • اسألي عن نوع الفيلر المستخدم، وابحثي عن النوع الأفضل.
    • احذري من الحصول على الفيلر عبر الإنترنت، احصلي عليه فقط من مصدر طبي موثوق.
    • افحصي سرنجة الفيلر جيدًا، وتأكدي أن غلافها محكم الغلق، وعليه ملصق بجميع البيانات.
    • تأكدي من حصول مادة الفيلر المستخدمة على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير لهذا الغرض.
    • اسألي طبيبك عن المخاطر والآثار الجانبية المحتملة.
    • اقرئي مكونات الفيلر وتأكدي من عدم معاناتك من حساسية تجاه أي من مكوناته، مثل الكولاجين.
    • أخبري طبيبك بجميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولينها، فقد يتفاعل بعضها مع المكونات الموجودة في مادة الحقن، أو تؤثر في قدرة دمك على التجلط.

    تحذير: تحذر إدارة الأغذية والعقاقير من حقن الفيلر في بعض مناطق الجسم، مثل الثدي والمؤخرة، إذ إن بعض المواد المستخدمة في الحقن تزداد خطورتها إذا استُخدمت في هذه المناطق، وقد تسبب أضرارًا بالغة تصل إلى الوفاة.

    وختامًا، بعد أن عرفتِ أضرار الفيلر، قد تقررين خوض تجربة الحقن لكن عليك معرفة الحالات التي لا ينصح فيها بحقن الفيلر إطلاقًا كالحمل أو الرضاعة الطبيعية أو أن تكون سنك أقل من 18 عامًا، أو معاناتك من النزيف أو التهابات الوجه لأي سبب.

    عودة إلى جمال وموضة

    سماء حسين محمود حسين

    بقلم/

    سماء حسين محمود حسين

    تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon