5 مشكلات تتعرض لها كل أسرة مع الميزانية

ميزانية

ميزانية الأسرة من أهم الاختبارات التي تواجه الزوج والزوجة مع أول كل شهر، حيث تحتاج إلى مجهود كبير ليتم ضبطها بما يغطي جميع الاحتياجات، ولكن ما يحدث هو أن تُفاجأ معظم الأسر بانتهاء مصروف المنزل قبل نهاية الشهر، وهذا نتيجة لعدم التخطيط الجيد لميزانية المنزل، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار وعدم التوفير في النفقات.

وفي هذا المقال، تعرض لكِ "سوبرماما" أهم المشكلات التي تتعرض لها كل أسرة مع الميزانية.

1- عدم وضع قائمة بأوجه النفقات وتقسيم الميزانية إلى بنود:

من أكبر الأخطاء التي قد تقع فيها أي أسرة هي الإنفاق دون حساب وعدم تقسيم ميزانية المنزل إلى بنود. حيث يجب أن تُقسم ميزانية كل منزل إلي بنود أساسية خاصة بمصاريف الطعام والاحتياجات الأساسية للمنزل ومصاريف الأبناء والزوجين، وهناك بنود ثانوية تتغير كل شهر مثل نفقات الأدوية والذهاب للأطباء في حالة المرض ونفقات الهدايا والواجبات الاجتماعية أو تجديد أو إصلاح شيء بالمنزل، وهناك بند للطوارئ وإن لم تحتاج الأسرة إلى اللجوء إليه فيتم ادخاره. ولكن ما تقوم به بعض الأسر من إنفاق دون أي تنظيم أو حساب لما قد يحدث غدًا، هو من أكثر الأشياء التي تدمر الحالة الاقتصادية للمنزل.

2- السعي وراء العروض التجارية والخصومات دون تفكير:

هناك بعض الأسر بمجرد سماعهم أن هناك أحد المحلات التجارية يقدم عروضًا وخصومات تجارية هائلة، يركضون وراء هذه الإعلانات على الفور ويذهبون إلى هذه المحلات لشراء الكثير من الأشياء، حتى وإن كانوا ليسوا بحاجة إليها، بحجة أنها تحمل خصمًا كبيرًا ولن يستطيعوا شرائها بهذا السعر بعد ذلك. وبعد ذلك يجدون أنهم قد أضاعوا الكثير من الأموال في هذه العروض، ولم يتبقَ لهم ما يصرفونه باقي الشهر، فيجب على كل أسرة عدم الالتفات إلى أي عروض أو خصومات هم ليسوا بحاجة لها، حتى لا يجدوا أن ميزانية الشهر قد دُمرت بشكل كبير.

اقرئي أيضًا: كيف تستفيدين من عروض السوبرماركت دون تدمير الميزانية؟

3- استخدام بطاقات "الفيزا" والكروت الائتمانية بشكل مبالغ:

هناك الكثير من يلجأون إلى استخدام الكروت الائتمانية في الكثير من الأوقات، لأنها تعطيهم المال الذي يريدونه، ولكن هذه الكروت تعتبر دينًا يجب تسديده، كما أن المصرف يأخذ عمولة مقابل تلك الخدمة التي يقدمها لعملائه، لذلك يجب الحرص عند استخدامها، لأن استخدامها دون حدود، سيزيد من الأعباء المادية للأسرة بعد ذلك في وقت إرجاع الأموال المسحوبة.

4- عدم اتباع الطرق التي تساعد على التوفير:

هناك الكثير من الأسر تتبع مبدأ الاستسهال في كل شيء، مثلًا إذا لم يوجد في المنزل طعامًا طازجًا، فتلجأ على الفور إلى أطعمة الديلفري أو تناول الطعام في أحد المطاعم، وإذا تعرضت السيارة لعطل أو كانت لدى شركة الصيانة، فيلجأ الزوجان إلى ركوب المواصلات الخاصة، حتى ولو كانت لمسافات قصيرة وهكذا، وكل هذا يساعد على تبذير الكثير من الأموال والتي قد تؤثر على نفقات أخرى ضرورية تحتاجها الأسرة.

اقرئي أيضًا: 6 طرق بسيطة تساعدك على الإدخار

5- عدم وضع هدف كبير ومحدد للسعي إليه

يجب على كل أسرة أن يكون لها هدف اقتصادي تسعى إلى تحقيقه، وأن يكون هذا الهدف يتطلب إدخار جزء كبير من المال كل شهر أو الدخول في نظام الجمعيات، ويمكن أن يكون هذا الهدف هو شراء شقة جديدة للأبناء أو تغيير السيارة، لأنها أصبحت تعاني من مشكلات كثيرة أو التفكير في الدخول في مشروع يفيد أفراد الأسرة بعد ذلك.    

يمكنكِ أن تصبحي امرأة مدبرة واقتصادية، عندما تحجمين متطلباتك وتتنازلين عن الأشياء غير الضرورية والمبالغ في أسعارها، وستجدين حينها أنكِ تستطيعين أيضًا الإدخار للمستقبل ولأبنائك ولحياة ومعيشة أفضل. 

اقرئي أيضًا: أفضل 7 تطبيقات لترتيب ميزانيتك بنفسك

شاهدي بالفيديو نصائح ذكية للتوفير في الميزانية

عودة إلى بيت

موضوعات أخرى
5 طرق خاطئة تعبر بها الأم عن حبها لابنها
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon