هل يمكن استخدام صابون الجلسرين للمنطقة الحساسة؟

فوائد صابون الجلسرين للمنطقة الحساسة

يعتبر صابون الجلسرين ألطف على البشرة من معظم أنواع الصابون، ما يجعله خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يعانون من بشرة جافة أو حساسة. لصابون الجلسرين أيضًا درجة حموضة أقل من الصابون الآخر، ما يساعد الجلد على الاحتفاظ برطوبته الطبيعية، لكل هذه المميزات قد تفكرين في الاعتماد عليه للعناية بالمنطقة الحساسة. هل يمكن استخدام صابون الجلسرين للمنطقة الحساسة؟ هذا ما سنجيبك عنه في موضوعنا.

هل يمكن استخدام صابون الجلسرين للمنطقة الحساسة؟

الجلسرين منتج ثانوي طبيعي لعملية صناعة الصابون. مصادره الشائعة الدهون الحيوانية أو الزيت النباتي، ويستخدم على نطاق واسع في الصابون ومستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية بسبب خصائصه المرطبة، وقدرته على امتصاص الرطوبة والاحتفاظ بها. في حين أن الجلسرين الطبيعي يمكن أن يكون آمنًا تمامًا للاستخدام على جسمك فإن الأمر ليس كذلك بالنسبة للمهبل والمنطقة الحساسة. في ما يلي الأسباب الثلاثة التي تجعل وجود الجلسرين في منتجات الغسيل الأنثوي غير آمن ولماذا يجب عليك التحقق من ملصقات هذه المنتجات قبل الشراء للتأكد من عدم وجوده:

  1. كشف بحث جديد أجرته جامعة جونز هوبكنز - وهي مؤسسة بحثية طبية رائدة- عن "اكتشافات رائدة في الحيوانات والبشر مفادها أن بعض المواد الكيميائية -بما في ذلك الجلسرين- يمكن أن تلحق الضرر أو تهيج خلايا المهبل والمستقيم، كما يحتمل أن يزيد من فرص انتقال الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي مثل فيروس الهربس وفيروس نقص المناعة البشرية.
  2. الجلسرين أحد مشتقات السكر ويمكن أن يتخمر في الجسم، ما يزيد من احتمالية الإصابة بعدوى الفطريات لدى السيدات.
  3. غالبية الجلسرين المستخدم في منتجات العناية الشخصية مصنوع صناعيا -ما لم يذكر خلاف ذلك- يشتق الجلسرين الصناعي من البترول، بالتأكيد ليس ذلك هو المنتج الذي تريدين استخدامه في أكثر مناطق جسدك حساسية.

روتين العناية بالمنطقة الحساسة

كما أن عنايتك ببشرتك أو شعرك تعني الاهتمام بأكثر من عامل، كذلك العناية بالمنطقة الحساسة تحتاج إلى روتين يتضمن عدة عوامل:

  1. التغذية: يحتاج جسمنا بالكامل إلى مجموعة واسعة من العناصر الغذائية لكي يعمل على النحو الأمثل، لذلك، فإن ما تأكلين وتشربين يؤثر في مهبلك والمنطقة الخاصة لديك بنفس الطريقة التي يؤثر بها في جميع أجزاء جسمك الأخرى. للحفاظ على صحة المهبل والمنطقة الحساسة، يوصى باتباع نظام غذائي غني بما يلي:
  2. مضادات الأكسدة.
  3. فيتامين هـ.
  4. فيتامين سي.
  5. الأحماض الدهنية أوميجا 3، وأوميجا 6.
  6. البروتين.
  7. البروبيوتيك.
  8. نظافة المنطقة: لدى المهبل آلة تنظيف ذاتية، إذا كانت إفرازات المهبل ليست لها رائحة أو قوام ولون مختلف أو غير طبيعي فهذا دليل على أن مهبلك يعمل بشكل صحيح، بينما باقي المنطقة الخاصة (الفرج) ليس لديها تنظيف ذاتي، كل ما تحتاجين إليه لتنظيفها هو غسل المنطقة بصابون معتدل خالٍ من العطور مع الماء، هذا أكثر من كافٍ.
  9. بعد الذهاب إلى الحمام: من المهم التأكد من نظافة المنطة وجفافها، امسحي من الأمام إلى الخلف عند التبول، وامسحي كل جهة بشكل منفصل عند التبرز، للتأكد من عدم نقل أي بقايا من البراز إلى مهبلك.
  10. بعد العلاقة الحميمة: احرصي على التبول، التبول ينظف أي بكتيريا قد تكون هاجرت إلى مجرى البول في أثناء العلاقة، مما قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية. يمكنك أيضًا وضع قليل من الماء على منطقة الفرج الخارجية، لكن لا تؤدي أي غسيل داخلي.
  11. عند إزالة شعر العانة: استخدامي شفرة جديدة في كل مرة، أو على الأقل خصصي شفرة لحلاقة الفرج فقط، وعند الانتهاء، جففي الشفرة وضعيها بعيدًا في الخزانة بدلاً من حافة الدش، يساعد ذلك على حمايتها من نمو العفن والصدأ.
  12. عند نمو الشعر من جديد: يسبب الشعر النامي التهيج والاحمرار لدى بعضهن، خاصة الأشخاص ذوي البشرة الحساسة. يمكن أن يساعد الضغط الدافئ على الشعر الناشئ في فتح المسام وسحب البصيلة من تحت الجلد، لكن إذا كان النتوء الذي تعتقدين أنه شعر نام مصحوبًا بأعراض مثل إفرازات غير تقليدية أو رائحة كريهة أو ألم، فتواصلي مع طبيبك.
  13. عند تهيج الجلد: توقفي عن استخدام أي منتجات عطرية، يمكنك الاستعانة بصابون الصبار اللطيف والمرطب، وإذا استمر التهيج، فتواصل مع طبيبك.

ختاًما وبعد إجابتنا سؤال هل يمكن استخدام صابون الجلسرين للمنطقة الحساسة، إن أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كان هناك شيء غريب في المهبل والفرج هو المراقبة، وتتبع أعضائك التناسلية عن طريق: النظر، والرائحة، والشعور. خصصي وقتا في أثناء الاستحمام، وراقبي كل ذلك، كل ذلك بالتأكيد\ مع المتابعة المنتظمة مع الطبيب.

اهتمامك بجمالك يبدأ بالعناية ببشرتك، اعرفي مزيدًا من النصائح المميزة لصحة أفضل وبشرة أكثر حيوية في قسم العناية بالبشرة.

عودة إلى جمال وموضة

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon