ما هو تفتيح المناطق الحساسة بالليزر؟

    تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

    ينشغل أغلب السيدات بأن تكون بشرتهن خالية من العيوب، وإحدى المشكلات التي تصيب البشرة بمرور الزمن: غمقان بعض المناطق مثل المناطق الحساسة وتحت الإبطين والركبتين، ويوجد كثير من الوصفات الطبيعية للعناية بتفتيح هذه المناطق، لكن مع سرعة إيقاع الحياة اليومية وانشغال السيدات، أصبح الاعتناء اليومي بالبشرة تحديًا كبيرًا، لذا يتجه أغلبهن إلى البحث عن طرق أسرع وأسهل للتعامل مع البشرة، وتفتيح المناطق الحساسة بالليزر، إحدى هذه الطرق، في هذا المقال، نقدم لكِ كل المعلومات التي تحتاجين إليها بهذا الشأن.

    ما هو تفتيح المناطق الحساسة بالليزر؟

    ينتج اللون الداكن في الجلد بسبب إفراط إنتاج الميلانين في البشرة، وتُفتح المناطق الحساسة بليزر خاص غير جراحي يفكك طبقة الميلانين الموجودة في المنطقة الحساسة مباشرة، ويسمح بإزالتها بشكل طبيعي من الجلد، ومن ثم يعالج مصدر اللون الداكن، كما يحفز نمو خلايا جلد جديدة خالية من هذا العيب.

    يعالج كذلك خشونة الملمس، فينتج عن استخدامه بشرة أفتح وأكثر نعومة في المنطقة المستهدفة، ويعد حلًا مثاليًا لتفتيح تحت الإبط ومنطقة البيكيني والأرداف والأنف، والأكثر من ذلك أنه يحفز إنتاج الكولاجين في الجلد وينشطه لجعله أكثر نضارة ونعومة.

    تجري هذه العلمية بالتخدير الموضعي، في ثلاث جلسات أو أكثر، حسب كل حالة، تستغرق الجلسة من 10 إلى 15 دقيقة، وقد تصل إلى 30 دقيقة حسب المنطقة.

    فوائد تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

    • سرعة النتائج

    يوجد عديد من علاجات التفتيح المتاحة في السوق، لكنها تستغرق عدة أسابيع لتُظهر نتائج فعالة، لكن الليزر يُظهر نتائج واضحة بعد جلسة العلاج مباشرةً، فتبدو بشرتك أكثر إشراقًا ونعومة، وتتحسن النتائج تدريجيًا مع زيادة الجلسات، وقد يتطلب العلاج من جلسة واحدة إلى خمس جلسات لتحقيق النتائج المرجوة.

    • الفاعلية

    من بين جميع منتجات تبييض البشرة المتوافرة في السوق، أثبتت تقنية تفتيح البشرة بالليزر أنها الأكثر فاعلية للحصول على بشرة متألقة وشابة.

    • الإشراف الطبي المتخصص

    تجري العملية تحت الإشراف الطبي، وعبر الأطباء الاختصاصيين مع مراقبة الآثار باستمرار لضمان التعامل السليم حال حدوث أي مضاعفات.

    أضرار تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

    في حين أثبتت تقنية الليزر نتائج باهرة في تفتيح المناطق الداكنة بالجسم، وتحسين مظهر البشرة، فإن هناك بعض الآثار الجانبية المحتمل حدوثها نتيجة هذه الجلسات، وتشمل:

    • التورم المطول واحمرار المنطقة المعالجة.
    • تندب الجلد.
    • تقرحات الجلد.
    • إعادة تنشيط حمى الزكام ( الهربس).
    • تقشُّر الجلد.
    • تغييرات في لون الجلد.
    • الشعور بالضيق وعدم الراحة في المنطقة المعالجة.
    • ظهور حبوب في المنطقة المعالجة.
    • حدوث التهابات.

    ختامًا عليكِ معرفة أن تفتيح المناطق الحساسة بالليزر يستهدف خلايا الميلانين كما ذكرنا، ما يعني وجود احتمال أن تؤثر هذه الجلسات في الخلايا المنتجة للميلانين، وقد يؤدي تلف تلك الخلايا إلى زيادة إنتاج الميلانين ما يسفر عن تغميق الجلد (فرط التصبغ)، وقد ينخفض أيضًا إنتاج الميلانين ما يؤدي إلى تفتيح الجلد (نقص التصبغ) في بعض الحالات النادرة.

    عودة إلى جمال وموضة

    سماء حسين محمود حسين

    بقلم/

    سماء حسين محمود حسين

    تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon