ما أسباب التهاب الحفاظ؟ وكيف تتغلبين عليه؟

محتويات

    تعاني كثير من الأمهات الجديدات من مشكلة الالتهابات التي تسببها الحفاظات لأطفالهن الرضع، إلى أن يجدن العلاج المناسب لها والطريقة المثلى للتخلص منها، من خلال استشارة الأطباء أو سؤال الصديقات ممن مررن بنفس التجربة من قبل.

    ولكي نختصر عليكِ الطريق، "سوبرماما" ستخبرك بكل ما تريدين معرفته عن التهاب الحفاظ، وكيفية التغلب عليه.

    اقرئي أيضًا: 3 تغيرات تحدث للون بشرة المولود.. لا تتجاهليها

    التهاب الحفاظ، هو شكل شائع من التهابات الجلد التي تحدث للرضع، بسبب البلل المتكرر وعدم تغيير الحفاظ بانتظام، لكن لا داعٍ للقلق يمكنك التغلب على هذه الالتهابات وأنتِ في منزلك، دون الحاجة للجوء إلى الطبيب.

    أعراض التهاب الحفاظ:

    هذه الالتهابات غالبًا ما تحدث في العام الأول من عمر الطفل، وخاصة بين الشهر التاسع والشهر الثاني عشر، وتكون أعراضها:

    • احمرار وتهيج للجلد، وأحيانًا تحدث انتفاخات في منطقة الحفاظ للرضيع، بما فيها الأعضاء التناسلية، وقد تمتد لتصل إلى الفخذين.
    • تغيرات في تصرفات الطفل، فيتحرك كثيرًا ويبدو عليه عدم الراحة، خاصة في أثناء تغيير الحفاظ.
    • بكاء الطفل بشدة عند غسل منطقة الحفاظ أو لمسها.

    العلاج المنزلي يكون من خلال دهن منطقة الحفاظ بزيت الزيتون، واستخدام أحد الكريمات العلاجية التي يدخل الزنك في تركيبها لأنها تعالج الالتهابات، مع تغيير الحفاظ للرضيع بشكل دوري، فإن بدأتِ في تطبيق هذه الطريقة ومع ذلك لاحظتِ أن الأمر لم يتحسن أو ظهرت على الطفل بعض هذه الأعراض، عليكِ بمراجعة الطبيب:

    • زيادة الطفح الجلدي.
    • ارتفاع في درجة الحرارة.
    • امتداد الطفح الجلدي إلى ما بعد منطقة الحوض.
    • وجود بثور أو دمامل أو صديد أو إفرازات في مكان الالتهاب.
    • عدم قدرة الطفل على النوم بسبب هذه الالتهابات.

    أسباب التهاب الحفاظ:

    • تهيج بسبب ملامسة البول أو البراز لجلد الطفل فترة طويلة.
    • معاناة الطفل من الإسهال مع التغيير غير المنتظم للحفاظ.
    • الرضاعة الطبيعية للطفل، نتيجة لتناول الأم لطعام معين.
    • تغير محتويات براز الطفل بسبب إدخال الطعام اللين، ما يجعله أكثر عرضة للالتهابات.
    • استخدام نوع جديد من الحفاظات.
    • استخدام حفاظات بلاستيكية لمنع التسرب.
    • استخدام حفاظات من القماش، لأنها لا تمتص البلل تمامًا.
    • تأثر منطقة الحفاظ بمكونات المستحضرات المستخدمة للطفل، مثل الكريمات أو الصابون.
    • العدوى بالفطريات أو البكتيريا، حيث إن منطقة الحفاظ تكون دافئة ورطبة في أغلب الوقت، وهي بيئة خصبة لحدوث العدوى.
    • إصابة الطفل بالإكزيما أو حساسية الجلد، ما يجعله أكثر عرضة لحدوث الالتهابات.
    • الحفاظات والملابس الضيقة، تتسبب في الاحتكاك بجلد الطفل، ما يؤدي إلى الالتهابات.
    • تناول الطفل لمضاد حيوي، لأنه يقضي على البكتيريا الضارة والنافعة، التي كانت تمنع نمو الفطريات في منطقة الحفاظ، فاستخدامه يؤدي إلى نمو الفطريات وحدوث الالتهابات.

    طرق التغلب على التهاب الحفاظ:

    • حافظي على منطقة الحفاظ نظيفة وجافة قدر المستطاع.
    • تجنبي المستحضرات المستخدمة لمنطقة الحفاظ.
    • اغسلي منطقة الحفاظ بالماء فقط، وتجنبي الصابون والمناديل التي يدخل في مكوناتها كحول أو عطور.
    • أزيلي الحفاظ عن طفلك كلما أمكن، حتى يظل جلده جافًا ويبدأ في الالتئام.
    • غيّري الحفاظ للطفل بشكل دوري، وبعد استخدام الكريمات العلاجية، ضعي طبقة رقيقة من الفازلين أو زيت الزيتون، حتى تعمل كعازل بين البلل وجلد طفلك.
    • تجنبي الحفاظات والملابس الضيقة، ويفضل استخدام حفاظ أكبر مقاسًا حتى يتم شفاء طفلك.

    اقرئي أيضا: تدريب سهل وبسيط: علمي ابنك كيف يستخدم الحمام

    طرق علاج التهاب الحفاظ:

    • إذا كان طفلك لديه عدوى فطرية، يمكنك استخدام كريم مضاد للفطريات.
    • يمكنك استخدام كورتيزون كريم، ولكن كوني حذرة، ويفضل مراجعة الطبيب أولًا، حيث إن استخدامه الخاطئ يمكن أن يزيد من الالتهابات.
    • قد يصف الطبيب للطفل مضادًا حيويًا إذا كان مصابًا بعدوى بكتيرية.
    • يمكنك استخدام الكريمات التي تحتوي على أوكسيد الزنك، فهي مفيدة لالتهابات الحفاظ وآمنة، ويمكن استخدامها بشكل دوري للوقاية من حدوث الالتهابات.

    اقرئي أيضا: نصائح للعناية ببشرة الأطفال الرضع

    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon