لماذا يلجأ الشباب إلى الإدمان وكيفية التعامل معه

مراهقون

محتويات

    الإدمان خطر يدق أبواب كل بيت...

    لم أكن أعرف عنه الكثير من المعلومات، وكنت أنظر إلى المدمن بأنه إنسان يقوم بأفعال غير منطقية، وهو إنسان مستهتر لا يدرك قيمة الأشياء ولا قيمة الحياة، ولكن تغيرت وجهة نظري عن الإدمان عندما قرأت رواية «ربع جرام»، وأصبحت نظرتي إلى المدمن فيها تعاطف أكثر.
     
    تحكي هذه الرواية عن تجربة شاب لم يكن عنده أي سبب للإدمان سوى الفراغ، وكيف استطاع أن يتخلص منه بعد محاولات عديدة، أهم ما عرفته وتعلمته من هذا الرواية أن الإدمان ما هو إلا مرض مثل السكر والضغط وغيرها من الأمراض الجسدية، وأن هناك أناس عرضة أكثر للإصابة به من غيرهم، ولهذا سأعطيكِ نبذة عن لماذا يلجأ الشباب للإدمان؟ وكيفية التعامل مع المصاب بالإدمان ومساعدته للشفاء بإذن الله:
     

    لماذا يلجأ الشباب إلى الإدمان..

    • عادة ما يبدأ الموضوع بالتجربة مع الأصدقاء، وبعدها يتحول إلى عادة بشكل تدريجي. 
    • أحياناً يقوم الإدمان باشباع حاجة نفسية مثل إذا كان الإنسان خجول.. فهو يعطيه ثقة ويجعله قادر على مواجهة المجتمع أكثر، أو يقوم بتهدأة الإنسان إذا كان في حالة غضب. 
    • يرى العلماء أن هناك أناس لديهم قابلية أكثر للإدمان بسبب وراثي أو جيني من غيرهم. 
    [اقرأي أيضا : لماذا يميل أبنائك المراهقون للتهور]

    ماذا بعد أن يقع الشاب في فخ الإدمان.. كيف تساعديه على التخلص منه؟

     
    • مرض عقلي: اعلمي جيداً أن الإدمان ما هو إلا مرض عقلي، وأن المدمن سيظل يقوم بتعاطي المخدر مهما كانت العواقب، لأن الجزء الكيميائي بالمخ الخاص بالمتعة قد أصيب بخلل، ولهذا لن يكون من السهل التخلي عن المخدر.
    • علمي نفسك: لا تشعري بالذنب تجاه الموضوع ولا تلومي نفسك، علمي نفسك حتى تستطيعين مساعدة المدمن، يجب أن تقرأي كثيراً وتستشيري أطباء لمعرفة ماهية المرض وكيفية التعامل معه بشكل سليم، وهذا سيجعلك تتقبلين ما حدث وتكونين قادرة للتعامل مع هذا المرض. 
    • طبيب نفسي: يجب مراجعة طبيب نفسي ليس فقط للشخص المدمن، لكن لكم كعائلة حتى تستطيعوا التواصل بشكل أفضل والتقرب إلى بعضكم البعض أكثر، وبالتالي إدراك حجم المشكلة والتعامل معها بالطريقة الصحيحة.
    • ادعمي التواصل العائلي: التواصل العائلي الجيد عامة يكون غني عن الكثير من المشكلات وخاصة الإدمان، حان الوقت لبدء شكل حياة جديد مبني على التكلم بحرية ومناقشة الموضوعات المختلفة، حتى ولو ظهر أن أفكاره شاذة فلا تنهريه، بل ناقشيه فيها حتى تصلوا لنتيجة فعالة.
    • العلاج الجماعي: ابحثي عن أماكن للعلاج الجماعي من الإدمان، واشركي المدمن معهم.. مشاركتهم تجاربهم سوياً ستجعل المدمن أقوى لمواجه المرض، خاصة عندما يعرف أنه ليس وحده الذي يعاني من هذا المرض، وأن هناك أناس مثله يرغبون في التخلص من المرض.
    • أنشطة عائلية: املئي حياتكم بالنزهات والأنشطة، واجعليه يشعر أن هناك سعادة بعيداً عن الإدمان في هذا الدنيا، بالإضافة إلى أن شغل الوقت يلهيه عن الإدمان ويدعم العلاقة بينكما.
    • الأصدقاء: مؤكد أنه من المهم خلق صداقات جديدة له، والبعد عن أصدقائه المدمنين، وهذه مهمة ليست بالسهلة. 
    [اقرأي أيضا : سلوكيات المراهقين السيئة: مشاهدة المواد الإباحية]
    انتظري في المقالة القادمة.. سأعطيكِ نصائح للمدمن نفسه، حتى يقوم بدوره في هذه المهمة الصعبة، وبالتالي تعينوا بعضكم البعض على تجاوز هذا الأزمة.
     
    موضوعات أخرى