كيفية التعامل مع الزوج البيتوتي 

كيفية التعامل مع الزوج البيتوتي 

نظرًا إلى طبيعة الحياة اليومية للرجال المليئة بالمشاغل والمهام المتعلقة بالعمل والأسرة التي تتطلب منهم قضاء أوقات طويلة خارج المنزل،  يميل قطاع كبير من الأزواج إلى المكوث في البيت وعدم الرغبة في قضاء أي أنشطة خارجه، هذا الأمر الذي يكرهه قطاع كبير من الزوجات، خاصة غير العاملات منهن اللاتي يقضين أغلب أوقاتهن داخل المنزل مع صغارهن، وينتظرن أي فرصة لقضاء وقت سعيد خلال إطار الروتين المنزلي اليومي الذي لا ينتهي، لهذا تتساءل كثيرات عن كيفية التعامل مع الزوج البيتوتي الذي عادة ما يصاحب جلوسه في المنزل عدد من الانتقادات المتعلقة بنظافة المنزل أو روتين الصغار أو عاداتك اليومية لتركيزه في الأمور التي عادة ما تكون غير واضحة له بسبب غيابه، في هذا المقال سأعرفك بعدد من الأفكار التي تساعدك على التعامل مع الزوج البيتوتي.

كيفية التعامل مع الزوج البيتوتي

بادئ ذي بدء يجب أن تعلمي أنك لست وحدك التي تعانين من تلك المشكلة المزعجة، ولكن قطاع كبير من الأمهات الأخريات يعانين منها، ولكي تتمكني من التعامل مع الزوج البيتوتي اتبعي النصائح التالية:

  1. تقبلي الأمر وتعاملي مع الأمر على أنه نعمة لا نقمة، رغبة الرجل المكوث في المنزل ليس أمرًا مكروهًا، فمعنى ذلك أنه فضَّلك أنت وأطفالك على أصدقائه فهو اختار أن يقضي وقت الراحة الخاصة به معك أنت وصغارك في مملكتكما الخاصة.
  2. اقترحي على زوجك أن يختار وقتًا يكون لديه فيه القدرة النفسية والمادية لقضاء بعض الأوقات خارج المنزل كنوع من كسر الروتين لأسرتكما الصغيرة حتى إن كانت خروجات بسيطة مثل التنزه في أقرب حديقة أو زيارة أحد الأقارب أو الترجل خارج المنزل وتناول كوب لذيذ من الآيس كريم.
  3. أوضحي لزوجك الفوائد المترتبة على قضاء بعض الوقت خارج المنزل، ولكن في الوقت نفسه أكدي له أنك تسعدين من الوقت الذي يقضيه معكما بالمنزل وأنك فقط ترغبين في خلق نوع من التوازن بين رغباته ورغباتك أنت والصغار لبناء علاقة اجتماعية متزنة تقوم على التكاتف واحترام كل منكما لاحتياجات الطرف الآخر.
  4. لا تُظهري غضبك من رغبة زوجك البقاء في المنزل بل على العكس، أظهري سعادتك واحترامك لرغبته، إذ إن هناك قطاعًا كبيرًا من الأزواج يأخذون العند أسلوب حياة مثل الأطفال، لا سيّما إذ وجد أن هذا الأمر يستفزك أو يغضبك، وشيئًا فشيئًا ستجدينه قد بدأ الخضوع لرغبتك في التجديد والخروج خارج المنزل.
  5. اتفقي مع أقاربكما أو أصدقائكما المقربين على الخروج في مكان من قائمة الأماكن المفضلة بالنسبة له، ودعي الباقي على الشخص مصدر الثقة وغالبًا سيقتنع.
  6. فاجئيه واحجزي في مكان لكما فيه ذكريات، وغالبًا سيسعد كثيرًا وستنجحين في إقناعه بشكل غير مباشر بأهمية الخروج من حين لآخر لتجديد الطاقة والمشاعر، فتلك الحيلة لها مفعول السحر وفقًا لتجارب عدد من صديقاتي المتزوجات من رجال يفضلون المكوث في المنزل.

أفكار للمتزوجات لتغيير الروتين المنزلي

حال فشلك في إقناع زوجك بأهمية الخروج من حين لآخر، حاولي أن تتجنبي المشكلات وما ينتج عنها من طاقة سلبية، وفي ما يلي سنحاول مساعدتك بعدد من الأفكار التي تعينك على تغير الروتين المنزل:

  • جربي شيئًا جديدًا معًا، حددي قائمة لأهم الأشياء التي طالما حلمتِ أن يشاركك زوجك فيها، مثل إعداد أشهى الأطباق معًا، أو ممارسة الرياضة، أو قراءة كتاب مع فنجان من القهوة أو مشاركته اللعب في أحد الألعاب التي تحظى على اهتمام كل منكما.
  • حددي قائمة الأشياء التي بحاجة إلى الإصلاح داخل المنزل، لا تتعجبي، فهذا الأمر من الطرق الفعالة التي ستساعدك على قضاء وقت سعيد ومثمر مع زوجك بالمنزل، فكثير من المتزوجات يشتكين من إهمال أزواجهن لأي أمور أو أشياء تفسد أو تحتاج إلى الإصلاح داخل المنزل نظرًا إلى قلة الوقت وقلة وجود فرص الوجود بالمنزل، فاستغلي فرصة بقاء زوجك في المنزل بتلك الأمور.
  • اجمعي أفراد عائلتك وعائلته من حين لآخر لقضاء وقت عائلي سعيد، وفي الوقت نفسه فهي فرصة لكسر الروتين المنزلي.
  • حضري من حين لآخر في كل مرة تسمح لك الظروف، ليلة خاصة بك أنت وزوجك فقط بعيدًا عن مسؤوليات الصغار لإعادة وهج الحياة الزوجية وإزالة أي رواسب نفسية نتجت عن روتين الحياة.
  • اشتركي بالباقات التليفزيونية الحصرية المحتوية على قائمة متنوعة من أحدث الأفلام والمسلسلات العربية والأجنبية، واصنعي نموذجًا مصغرًا من السينما داخل المنزل.

والآن بعد أن عرفتِ إجابة سؤالك كيفية التعامل مع الزوج البيتوتي، أعلم أنك ترغبين في قضاء بعض الوقت خارج روتين المنزل، لكن لا تستسلمي أبدًا لشبح الملل وتسمحي له أن يقتحم حياتكِ واتبعي ما سبق من نصائح لتغيير الروتين المنزلي.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن العلاقة الزوجية، يمكنكِ زيارة قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

ندى هشام حافظ أمين

بقلم/

ندى هشام حافظ أمين

كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon