عيد الحب،في الواقع، مفيد للمتزوجين

علاقات أسرية

لن أخدعك، فأنا شخصيا عندما أسمع كلمة "فالنتين" أشعر بالإستفزاز. كل ما يخطر على ذهني هو منظر المراهقين المولعين بالحب وهم يصرفون الأموال التي تعب آباءهم في جلبها ليشتروا الدباديب والشوكولاتة على شكل قلوب، رغم أن متوسط طول العلاقة في هذا السن لا يكاد يتعدى ٣ أشهر! أما نحن، الأمهات الكادحات، نحاول جاهدات أن نخطط لليلة رومانسية واحدة وسط مشاغل العمل والمشاوير التي لا تنتهي والأولاد ومطالبهم، لنصاب بخيبة أمل عندما يعود أزواجنا من العمل متعبين ويريدون مشاهدة ماتش كورة! هل تشاريكينني الرأي؟

إذا كانت إجابتك نعم، فأقترح عليكي أن تشاركيني هذا العام في أن نضع جانبا أسباب بغضنا للفالنتين ونستغل الجو الفائض بالحب الذي يصنعه لنعيد إشعال الحب والرومانسية في حياتنا الزوجية. ما رأيك أن ترتب كل واحدة فينا ميعاد رومانسي مع زوجها؟ سواء كان يوم ١٤ فبراير أو أي يوم آخر من اختيارك، دعينا نرتدي أفضل الثياب ونترك الأولاد عن جدتهم ونخرج مع الزوج (أو اسمحي لي أن ندعوه الحبيب في هذه الليلة)، نخرج أو حتى نحضر العشاء على ضوء الشموع بالمنزل. دعينا نبحث عن الأسباب التي أدت إلى هذا الحب في بداية الأمر.

نسأل هنا: وما فائدة ذلك؟ لماذا يجب أن نعيد الرومانسية إلى حياتنا؟

هناك فوائد كثيرة للرومانسية، سواء نفسية أو صحية، وسوف أعرض عليكي بعضها:

  • التخلص من التوتر

أثبتت الدراسات أن العلاقة المملوءة بالشغف والحب تساعد على التخلص من التوتر ويقلل الشعور بالطاقة السلبية ويشعرك بحالة عامة من الإتزان.

  • فوائد صحية عديدة

أثبتت دراسات متعددة أن الشعور بالحب يساعد على التقليل من الشعور بالألم ويتصدى للسرطان ويحسن الدورة الدموية.

  • العمل الطويل

أثبتت بعض الدراسات أن المتزوجين يعيشون مدة أطول من العزاب حيث تنشط الرومانسية بينهم الهرمونات المضادة للشيخوخة.  ( اقرأي أيضا : أسرار الزواج الناجح )

  • زيارات أقل للطبيب

بعد الإحصائيات في الولايات المتحدة أثبتت أن الأزواج الذين يشعرون بالحب والمساندة من أزواجهم يقضون وقت أقل بالمستشفيات ويزورون الأطباء بصورة أقل وأحيانا تكون مناعتهم أقوى وأكثر استعدادا لمحاربة الأنفلونزا والفيروسات.

  • العلاقة الزوجية نوع من أنواع الرياضة

مما يعني أنها تحرق السعرات الحرارية (حوالي ٨٥ سعرة كل نصف ساعة) وتعمل على تحسين الصحة العامة.

  • العلاقة الزوجية تحسن الشعور بالحميمية

حيث تفرز هرمونات الحب التي تساعد في بناء الثقة بين الأزواج. مما يساعد على حل كثير من المشاكل الزوجية.

  • الأحضان تساعد على خفض ضغط الدم

تماسك الأيدي والأحضان أثبت أنها تنظم ضغط الدم و ضربات القلب مما يسبب تقليل التوتر. ( اقرأي أيضا : طموح الشريك: أنتِ وزوجك )

  • أطفال أصحاء

تصوري أن حبك لزوجك مهم جدا لأبناءك. فقد أثبتت الدراسات أن الأبناء الذين ينشئون في بيوت مليئة بالحب يكونوا أكثر ثقة بنفسهم وقادرين على تحقيق إنجازات أكثر وكذلك صحتهم أفضل من غيرهم.

فبعد أن عددنا فوائد الرومانسية، هل إقتنعت بأهمية يوم أو ليلة رومانسية في حياتك الزوجية؟ إحكي لنا، كيف تحافظين على الرومانسية في حياتك؟

افضل دكتور نفسي في مصر
موضوعات أخرى
التعليقات