5 فوائد للأصدقاء في حياة اﻷم

أصدقاء-الأم

الصداقة كلمة كبيرة لها معنى عميق وتأثير واضح على المجتمع بأكمله، وأهمية الصداقة لا تقترن فقط بالعامل الاجتماعي بل لها تأثير أهم على نفسية الأشخاص في المجتمع وتعاملهم مع حياتهم اليومية. ونادرًا ما كنا نجد أنفسنا دون أصدقاء في مرحلة المراهقة والجامعة، لكن الوضع يتغير تمامًا بعد الزواج والإنجاب، لتجد الأم نفسها أمام تحديات أخرى تفرض عليها أحيانًا الاستغناء عنها، إلا أن للصداقة أهمية كبيرة في حياة الأم نخبرك بها في هذا المقال.

أهمية الصداقة

وجود الصداقة في حياتك يخفف عنك الشعور بالوحدة وعدم القدرة على مشاركة أفكارك ومشاعرك مع أشخاص خارج دائرة الأهل، فمشاركة التجارب اليومية بإيجابياتها وسلبياتها يساعدك على تكوين وجهة نظر أوسع وأشمل عن الحياة، وهذا أكثر ما يهم في الصداقة.

الصداقة والأمومة

عندما علمتُ بخبر حملي كنت متشوقة لرؤية طفلي الأول، أنظر إلى صور النساء الحوامل والأطفال الرضع، وأتخيل المستقبل القريب الذي أمشي فيه مع صديقاتي وابني الصغير، ومواعيد اللعب وحفلات أعياد الميلاد الصاخبة بما فيها من ضحك وفرح، ثم واجهتُ الواقع الغريب والبعيد عن كل تخيلاتي، فكل ما توقعته لحالي مع صديقاتي تغير كثيرًا بعد الحمل.

نقطة التحول التي غيرت علاقتي بجميع صديقاتي هي أن أقربهن لدي لم يكن لديها أطفال ولم تتزوج من الأساس، ومن لديهن أطفال كانوا أكبر سنًّا من طفلي، وكانت هذه النقطة التي انقطعت فيها الروابط بطريقة غريبة عني.

اكتئاب بعد الولادة

تركت عملي بعد الحمل ولم أكن أفعل شيئًا في يومي سوى تربية طفلي والعناية به، فمررت بنوبة اكتئاب ما بعد الولادة إذ وقتًا عصيبًا، فالمواليد الجدد يستغرقون وقتًا كثيرًا في العناية بهم، إلى جانب مهام المنزل، وزوج يشعر بالتجاهل، وحرب الحفاظ على الأصدقاء، الذين تأكدت أنهم أولوية في حياة كل أم وأكاد أجزم أنهم سبب في انتهاء هذه المرحلة من الاكتئاب بسلام.

تأثير الأصدقاء

بعد ما بدأت عملًا جديدًا التقيت كثيرًا من الأمهات مثلي، كل واحدة منهن تمر بحالة مشابهة كالتي أمر بها، هؤلاء النسوة الآن هم أعز صديقاتي، ووجودهن له الفضل الأول في شفائي من اكتئاب ما بعد الولادة.

الأصدقاء ضرورة في حياة كل أم، وأولوية كبيرة وليسوا مجرد ترفًا في الحياة بل ضرورة، فإذا كنتِ ترغبين في نجاح مهمتك كأم، يجب عليكِ البحث عن أصدقاء حقيقيين لمشاركتك الأوقات الصعبة في حياتك ومساعدتك على تخطيها.

ومن أهم تأثيرات الصداقة على الأم:

التخلص من التوتر

تحتاج المرأة لوجود الأصدقاء في حياتها كي تستطيع تحمل الحياة، فهي بطبيعتها كائن يهتم بالعلاقات وتزدهر روحها بوجود الأحباب حولها في كل مكان، وبعض الأمهات يشبعن هذا الاحتياج بتكوين أسرة، والبعض الآخر يبحث عنه في علاقات العمل وغيرها من الأماكن التي تسمح بمقابلة أمهات أخريات.

الصداقة تمنحك الفرصة للحديث والتعبير عن مشاعرك دون إصدار أحكام، ليس بالضرورة أن تجدي علاجًا لمشكلاتك مع صديقتك، لكنك ستجدين بالتأكيد منفذًا للتخلص من التوتر والضغط العصبي.

الدعم النفسي

الحزن والفرح والغضب وغيرها من المشاعر المختلفة يمكن تحملها والتعامل معها في حالة واحدة فقط، وهي وجود من يشاركك هذه المشاعر. ولأنه من السهل أن تجدي كل الناس حولك في أوقات الفرح، ولكن في أوقات الحزن والغضب والتخبط لن تجدي إلا قلة من الناس أهمهم صديقاتك المقربات، فإن وجودهن ضروري لتقديم الدعم النفسي والمعنوي مع كل مشاعر سلبية تمرين بها، بحيث يكن عونًا لكِ للخروج من أزمات كثيرة ليس من السهل الخروج منها بمفردك.

نصيحة الأصدقاء

الكلام مع الأصدقاء يختلف تمامًا عن الكلام مع الأم والأخت والزوج، أنتِ تحتاجين إلى من يشاركك هموم المرحلة نفسها التي تمرين بها حتى يشعر بما تشعرين، فأنت بحاجة لأنثى مثلك مرت بتجربة الحمل والولادة والتربية. شعرها يتساقط وبشرتها تبهت، وتحمل هموم العمل والمنزل والزوج، وتفكر فيمن حولها كما تفكرين، هذا الدور لن يقوم به إلا صديقاتك ولن تغنيك عنهم أي علاقة عائلية أخرى.

قضاء وقت ممتع

كل الأمهات يحتجن إلى استراحة بعيدًا عن تربية الأطفال واحتياجات المنزل والزوج والعمل، فمن غير الأصدقاء سيمنحك الصحبة في هذا الوقت الممتع؟

من السهل الحفاظ على العلاقات الأسرية بسبب وجود رابط قوي وهو الدم، أما علاقة الصداقة فتحتاج لبذل مجهود للحصول عليها والحفاظ عليها، فأهمية الصداقة تتعدى كل ما قلناه في هذا المقال ولا يسعفنا ألف مقال للحديث عنها، يومًا ما سيكبر أبناؤنا وسنعود مرة أخرى وحدنا، عندها يجب أن تكون لدينا حياة خاصة وأصدقاء يقفون بجانبنا دائمًا.

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon