ألعاب اﻷطفال ما بين العنيف واﻹلكتروني..كيف تتعامل اﻷم؟

 عيد ميلاد " يحيي " ابن صديقتي ذي الخمس سنوات بعد أيام، ﻷول مرّة سأذهب لاختيار هدية لطفل، الأمر مربك برغم كثرة تعاملي مع الأطفال فاختيار هدية طفل ليس سهلاً، في البداية فكرت في شراء السيارات الملونة و التي تعتمد علي الريموت كنترول ولكن تذكرت أن يحيي يخاف من الألعاب المتحركة و الألعاب التي تخرج موسيقي صاخبة. فسألت صديقتي التي قالت لي أنّه يحب الموسيقي فقررت شراء درامز صغير يساعده علي تنمية مهاراته الموسيقية.
 

في البداية إليكِ خلاصة اللف على محلات لعب اﻷطفال، والتي توضح لكِ أفضل اﻷلعاب لعام 2014 بأسعارها باﻹضافة ﻷكثر اﻷلعاب التي يُقبل اﻷطفال على شراؤها.

1:عربيات الريموت كنترول و تتراوح سعرها من 120: 400 جنيهًا حسب الحجم والشكل وتعتبر عربيات الريموت كنترول واحدة من الأشياء المفضلة لدي الأطفال وخاصة في سن الثلاث سنوات .
 
2: ألعاب الحروب و التي تتنوع بين المسدسات والبنادق بأنواعها تبدأ من 30 إلي 200 جنيهًا حسب الإمكانيات و مادة الصنع .
 
3: شخصيات الكرتون و العرائس وهي مفضلة للبنات بشكل أكبر . وتعتبر العرائس و ملابسها من الألعاب الأكثر تفضيلا لدي البنات من سن 4 سنوات .
 
4:تراك العربيات مع مجموعة سيارات صغيرة للأطفال، و هي المحببة للأطفال الذين يميلون إلي سباق السيارات .
 
5:الألعاب الراضية مثل "البوكس"و "البولنج" و تتراوح سعرها من 50: 300 جنيهًا حسب نوع اللعبة و إمكانياتها .
 
6:البازل و المكعبات وتبدأ من 25 جنيهًا : 150 جنيهًا. وتصلح للأطفال فوق سن 4 سنوات.
 
7: الألعاب الألكترونية مثل "الجيم بوي"-"بلايستشن"-"بي أس بي" من 200: 4000 جنيهًا حسب أمكانيات كل لعبة .
 
(اقرأي أيضًا: ألعاب اﻷطفال المناسبة لكل سن)
 

 كما لاحظنا فأن اﻷلعاب اﻹلكترونية العنيفة، كان لها نصيب اﻷسد من اهتمامات الأطفال، وهو اﻷمر الذي أصبح ينعكس على سلوكهم بالسلب كما أوضحت اﻷمهات اللاتي سألنهن و كان رأيهن كاﻵتي:

  • "مي" قالت أن طفلها أصبح يتعامل بعنف لا مثيل له مع إخوته بسبب هذه اﻷلعاب اﻹلكترونية، دائمًا ما يختار ألعاب الحروب والسيوف و ما إلي ذلك، حتي على الكمبيوتر تكن لعبتة المفضلة لعب المطاردات و الأسلحة النارية.
  • نفس اﻷمر تكرر مع أم " يوسف "  فقالت أنّ ابنها يميل إلي ألعاب الحرب بكل أنواعها سواء مسدسات أو بنادق، ويرفض أي لعبة أخري مهما كانت مغرية، الأمر الذي دفع والدته للخوف وخاصة أن ألعاب الحرب نوع من أنواع الألعاب العنيفة و التي قد تكون خطر علي سلوكيات الطفل.
  • بخلاف ألعاب الحروب، فاﻷلعاب اﻹلكترونية أصبحت مسيطرة على عقل "كريم" ذي ال 6 سنوات، كما تقول والدته، فأصبح لا يختلط بأصدقائه، يجلس بالساعات أمام التابلت واللاب توب، تحول لطفل انطوائي جدًا لا يريد الخروج من المنزل أو الذهاب للنادي، وإن حدث يخرج ملتصقًا بجهاز التابلت الصغير. اﻷمر الذي جعل والدته تتسأل كيف تتصرف معه حتي لا تتفاقم المشكلة أكثر من ذلك.
  • بجانب الذكور، فالفتيات الصغار يتعلقن أيضًا باﻷلعاب الإلكترونية ولكن يظل تأثيرها أقل مقارنة بألعاب المكياج والملابس، كما تقول "أم ندي" أن طفلتها متعلقة بعرائس باربي بشدة، حتي أنّها أصبحت تمتلك المجموعة كاملة، ولكن ما بدأ يُثير قلقي هو أنّها تقارن بين جسدها وجسد العروس اللعبة وهو ما أحاول تصحيحه لها كل مرة..بأنها مجرد لُعبة.
 
يتبقي أن نذكر أنّ إهمال وقت الاستذكار هو العنصر المشترك بين اﻷطفال المتعلقين باﻷلعاب السابق ذكرها.
 

سألنا أ. " فاطمة عبداللاه " خبيرة التربية عن المواقف السابقة فشرحت لنا أولاً أن للألعاب هدفان :

  1. إشباع الحركة ونمو العضلات عند الطفل وتنمية عقله وقدراته المعرفية
  2. التعبير عن مشاعره و إشباع إحتياجاته النفسية .
(اقرأي أيضًا: تأثير مشاهدة اﻹعلانات على اﻷطفال الصغار)

أما الألعاب فيتم تقسيمها :

حسب السن : السنة الأولي و الثانية

ألعاب استكشافية : حيث يبحث الطفل فيما حوله، ويكون هدفها تنمية حواس الطفل، السمع، الحركة مثل الألعاب الهزازة و "الشخشيخة التي تصدر صوت عند تحريكها" .
 

شروط ألعاب الأطفال من سن سنتين :

أن تكون كبيرة الحجم ، فحركة الطفل لن تكون ناضجة بما فيه الكفاية، لذا ينصح باختيار ألعاب كبيرة الحجم حتي يستطع الطفل التحكم بها، بالإضافة إلي ألوانها الزاهية، صوتها المميز، ملمسها مختلف و يسهل غسلها و تنظيفها .
 

ألعاب من سن 2: 7 سنوات

  • تسمي الألعاب الرمزية التخيلية : حيث يعطي الطفل للشئ صفة ليست موجودة مثلا يكلم الدبدوب ، في سن 4: 5 سنوات يتخيل مواقف كاملة  علي سبيل المثال بناء بيت بكافة تفاصيله، و يكون اللعب في هذه المرحلة أكثر تعقيدا ونضجًا مثل تقمص الطفل دور طبيب و استخدام أدوات الطبيب الصغيرة .
  • مرحلة من 2: 6 سنوات مرحلة ممتدة بين مرحلتين و فيها يبدأ الطفل إلي الاهتمام بعمليات البناء مثل اهتمامة بالمكعبات و البازل .
  • مرحلة اللعب الاجتماعي من سن 3: 7 سنوات ويقصد بها لعب الطفل بداخل مجموعة، و تبدأ بأن يكون كل طفل بمفرده داخل حلقة من الأطفال ثم تبدأ مرحلة التعاون بين الأطفال .
  • أما عن الألعاب ذات القواعد وقوانين اللعب : فهي مناسبة أكثر للأطفال من سن كبير مثل الاستغماية ، الشطرنج .
  • و تتطرق " فاطمة " إلي فكرة إدمان الطفل للعبة معينة مثل ألعاب الكمبيوتر و مشاهدة التلفزيون و التي لا ينصح بها لأنها تقلل من حركة الطفل المهمة في هذه المرحلة وتؤثر سلبًا على مهاراته العاطفية و الاجتماعية .
  • و تأتي علي رأس قائمة الألعاب المفيدة للطفل ألعاب البناء و التي تساعد علي تنمية تفكير الطفل، و ألعاب الفك و التركيب .
 

كيف تتصرف اﻷم مع إدمان طفلها لألعاب الخطر :

يفضل بالطبع أن تراقب اﻷم صغيرها منذ سنّ العامين وميوله تجاه اﻷلعاب حتي يسهل تصحيحها والتصرف حيال اﻷمر مبكرًا.. ولكن إذا لم يحدث فإليكِ هذه النصائح للتعامل مع اﻷطفال فيما فوق سنّ 4 سنوات.

  • مثلاً إقبال اﻷطفال على المسدسات و أدوات الحرب، يمكن البدء في استبدالها تدريجيا برياضات مختلفة مفيدة لجسم الطفل، ولابد أن تصبح الأم جزء من اللعبة كوسيلة لإقناعه و تغيير اهتمامه.. عادة يكن إقبال الطفل على مثل هذه اﻷلعاب نتيجة طاقة زائدة لديه لا يعلم كيفية التنفيس عنها. اشتركي له في ألعاب القوي الجسدية التي ستعود عليه بفائدة نفسية وتقوية عضلاته.
  • و تشير " عبد اللاه " إلي ظاهرة خوف الطفل من لعبة معينة، و أكدت علي أهمية عدم فرض لعبة معينة علي الطفل، قومي بتجربة اللعبة لنجعل الطفل يشاهدنا و نحن نتعامل مع اللعبة ، يمكنك جعله يشاهد طفل آخر يلعب بها و إذا لم يقتنع في النهاية لا ترغميه أبدًا.
  • تحدثي مع طفلك لا تتركيه فترات طويلة بمفرده يلعب، حاولي مشاركته اللعبة.
  • حاولي دائمًا دمجه في أنشطة اجتماعية مع اﻷطفال اﻷخرين.
  • لا تنهريه وتمنعيه فجأة من اﻷلعاب التي اعتاد عليها حتي لا يتحول اﻷمر للعند، خاصة في سن ما فوق 5 سنوات.
  • علي كل أم ألاَّ تستهين بموضوع الألعاب و الذي يؤثر بشكل هام علي نمو وتطور طفلك وشخصيته، وحاولي قدر الإمكان تنمية قدراته و عدم الاستهانه بها.

(اقرأي أيضًا: نصائح لحماية أطفالك من برامج الكارتون العنيفة)

إن كان لديكِ تجربة مميزة عند شراء الألعاب لطفلك شاركينا بها 

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon