طرق الوقاية من أشعة الشمس الضارة 

الوقاية من أشعة الشمس

يفضل كثير من الأشخاص الطقس الصيفي الدافئ للاستمتاع بالعطلات البحرية والتنزه في الهواء الطلق، فيرغب الكثيرين في الاستفادة من أشعة الشمس كمصدر أساسي لفيتامين د، مع ذلك، هناك عديد من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية التي تتسبب في سرطان الجلد بنسبة تصل إلى 90%، لذا، نقدم لكِ من خلال المقال التالي أفضل طرق الوقاية من أشعة الشمس طبيعيًا وتجنب اسمرار الجلد أو البقع الداكنة. 

طرق الوقاية من أشعة الشمس الضارة 

تشير الدراسات إلى ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الجلد في كل عام لأكثر من مليون حالة جديدة نتيجة للتعرض لأشعة الشمس الضارة، ، مع ذلك، فإن الاكتشاف المبكر يمكن أن يمنع سرطان الجلد أن يتفاقم لمزيد من المضاعفات الصحية، كما تحث جمعية الأمراض الجلدية الأمريكية على اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة من أشعة الشمس القاسية واستشارة طبيب الأمراض الجلدية في حالة اكتشاف أي مشكلة طارئة. إليكِ أهم النصائح والإرشادات الأساسية للوقاية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة: 

  1. استخدمي واقي شمسي مع معامل حماية SPF 15 على الأقل، تأكدي من اختيار المنتجات المقاومة للماء وأعيدي استخدامه كل ساعتين، خاصةً بعد السباحة أو التعرق. 
  2. ضعي الكريم الواقي من الشمس قبل الخروج من المنزل بفترة لا تقل عن 30 دقيقة حتى يُمتص بشكل جيد داخل الجلد. 
  3. ضعي كمية وفيرة من الكريمات الواقية من الشمس مع تغطية كامل الرقبة والوجه والذراعين والساقين وأي مناطق معرضة لأشعة الشمس. 
  4. ارتدي الملابس الواقية مثل القبعات والنظارات الشمسية والقمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل. 
  5. تجنبي التعرض لأشعة الشمس في أوقات الذروة خلال الفترة من العاشرة صباحًا حتى الرابعة عصرًا. 
  6. تجنبي استخدام أجهزة التسمير، فتحتوي على نسب عالية من الأشعة فوق البنفسجية التي قد تتسبب في الإصابة بسرطان الجلد وظهور التجاعيد المبكرة. 
  7. استخدمي الكريم الواقي من الشمس للأطفال مع معامل حماية لا يقل عن SPF 15 مع السماح باللعب في منطقة الظل بعيدًا عن أشعة الشمس الحارقة. 
  8. تجنبي تعريض الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر لأشعة الشمس المباشرة مع ارتداء القبعة وقطع الملابس المناسبة للحماية من الأشعة فوق البنفسجية. 

ما توقيت تواجد أشعة الشمس الضارة والمفيدة؟

منتصف النهار هو الوقت الأفضل للاستفادة من أشعة الشمس، فتكون الأشعة فوق البنفسجية أعلى تأثيرًا خلال فترة الظهيرة ما بين الفترة من العاشرة صباحًا وحتى الرابعة عصرًا. تؤكد الدراسات أن فيتامين د يكون أكثر كفاءة بالنسبة للجسم خلال فترة منتصف النهار، كما ينصح الخبراء بضرورة التعرض لأشعة الشمس حوالي 13 دقيقة ثلاث مرات خلال الأسبوع للحفاظ على صحة الجسم والوقاية من كثير من الأمراض، كما تشير دراسة أخرى أن التعرض لأشعة الشمس لمدة 30 دقيقة في منتصف النهار يعادل تناول 10000 إلى 20000 وحدة دولية من فيتامين د، الجرعى اليومية الموصي بها من فيتامين د هي 600 وحدة دولية. 

مخاطر التعرض لأشعة الشمس الضارة

يتسبب التعرض المباشر لأشعة الشمس الضارة إلى اسمرار البشرة وظهور التصبغات الجلدية وحروق الجلد، مع مرور الوقت، تتسبب كذلك في زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الجلد، خاصةً في حالة عدم اتباع طرق الوقاية اللازمة واستخدام واقي الشمس بمعامل حماية مناسب. تشير الدراسات إلى أن بعض الأنشطة المرتبطة بالتعرض لأشعة الشمس تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الجلد كذلك، ومن أبرزها حمامات الشمس والرياضات المائية والإقامة بالأماكن الساحلية. نظرًا لعدم قدرة الأشعة فوق البنفسجية على اختراق الجسم بعمق، فليس من المتوقع أن تتسبب في الإصابة بالسرطان في الأعضاء الداخلية. 

ختامًا، بعد أن تعرفنا إلى مخاطر التعرض لأشعة الشمس المباشرة، يجب أن نذكركِ بضرورة اتباع طرق الوقاية من أشعة الشمس الضارة وضرورة استخدام كريم واقي من أشعة الشمس بمعامل حماية لا يقل عن SPF 15 أو أعلى من ذلك مع إعادة استخدامه على البشرة والمناطق المعرضة لأشعة الشمس كل ساعتين بكمية وفيرة، تذكري أنه ينبغي عليكِ استخدامه كذلك في حالة عدم الخروج من المنزل، فتخترق أشعة الشمس زجاج المنزل ما قد يعرضك لكثير من المخاطر الصحية. 

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
رحلة الأمومة السعيدة تبدأ بهذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon