كيف تصبحين طبيبة طفلك؟

كيف تصبحين طبيبة طفلك؟

ليس هناك ما يشغل بالك أكثر من صحة طفلك وتوفير التغذية السليمة له، والطريقة الصحيحة في التعامل معه والاعتناء به، واكتشاف أي مشكلات قد تواجهه مبكرًا للتصدي لها. الآن مع "سوبرماما" يمكنك أن تحددي متى تحتاجين إلى التوجه للطبيب، ومتى يمكنك أن تصبحي طبيبة طفلك بنفسك، من خلال اتباع بعض القواعد التي نعرضها لكِ في هذا المقال.

كوني طبيبة لطفلك في هذه الحالات:

العناية بالسرة ومنطقة الحفاض:

احرصي على تغيير الحفاضات فور بللها، ونظفي بشرته جيدًا باستخدام الماء فقط مع التجفيف جيدًا، وتجنبي استخدام المناديل المبللة لتنظيف هذه المنطقة، وادهنيها بطبقة من زيت الزيتون أو الزنك، لتتجنبي التهاب وطفح الحفاضات. واهتمي أيضًا بتطهير بقايا الحبل السري بالكحول عند تغيير الحفاض، ولا تنسي وضع قطرة العين الموصى بها بعد الولادة لمدة 10 أيام.

اقرئي أيضًا: سرة المولود: متى تقع وكيف تعتنين بها؟

القيء والإسهال لدى الطفل الرضيع:

لا تقلقي من القيء أو الإسهال أو الإمساك أو الكحة أو الحرارة إذا كانت حالة عابرة وغير مستمرة، ولا تؤثر على نمو طفلك أو وزنه أو صحته أو تطوره العقلي أو الحركي، ويُفضل الامتناع عن إعطائه المضادات الحيوية حتى لا تضعف مناعته.

لا تقدمي أي علاج للإسهال الخفيف الذي يستمر لمدة يوم أو يومين على الأكثر، ولا يزيد على 5 مرات في اليوم وليس سائلًا تمامًا، لأنه يكون غالبًا بسبب التسنين أو إدخال نوع طعام جديد واتركيه يطرد الخلايا الملوثة من الأمعاء، ولكن عوضي ذلك بمحلول الجفاف.

لا يحتاج الطفل لتعليق محاليل إلا إذا كان القيء مستمرًا، ويشمل حتى محلول الجفاف الذي تناوله على الرغم من إعطائه حقن منع القيء، ويكون خطيرًا إذا ما صاحبه دم أو تشنجات أو ألم بالبطن أو جفاف شديد.

تعرفي على: كيف تعدين محلول معالجة الجفاف للأطفال في المنزل؟

المغص والإمساك عند الطفل الرضيع:

احرصي على تدليك طفلك لتجنب المغص والإمساك، وتجنبي تغيير نوع الحليب الصناعي أو إعطاءه أنواع أطعمة لا تتحملها معدته عند فطامه، لأن ذلك يجعله أكثر عرضة للإمساك.

 ويمكنك علاج الإمساك باستخدام زيت الخروع وزيت الزيتون ولبوس الجلسرين، ولكن توجهي إلى الطبيب في حالات الإمساك المزمنة التي يصحبها دم في البراز أو ترجيع مستمر مع ألم في البطن.

◀️ الطريقة الصحيحة لتدليك طفلكِ الرضيع لتجنب المغص

سعال الطفل الرضيع:

السعال عادة ما يزول خلال أسبوعين أو أقل من الإصابة به، ونادرًا ما يدعو للقلق، إلا في حالات معينة سنخبرك بها اليوم، فيجب أن تكوني على دراية بأسباب السعال والكحة المستمرة عند الأطفال الرضع، إلى جانب وصفات طبيعية لعلاج الكحة عند الرضع، وبعض النصائح المهمة لعلاج السعال عند الرضع والحد منه.

توجهي إلى إخصائي حساسية إذا كان طفلك يسعل كثيرًا أو يصدر صوتًا غير طبيعي من صدره أو ينهج، على الرغم من عدم تعرضه لأي روائح تسبب الحساسية، مثل: الدخان أو العطور أو الغبار.

ارتفاع درجة حرارة الطفل الرضيع:

متوسط درجة الحرارة الطبيعية لجسم الطفل الرضيع هو 37 درجة مئوية، إذ تتراوح درجة الحرارة ما بين 36.3 درجة مئوية في الصباح الباكر ومع الاستيقاظ من النوم، و37.6 درجة مئوية في منتصف النهار وعندما يبلغ جهد الطفل أقصاه. إذا ارتفعت درجة الحرارة عن 38 درجة مئوية، فيجب التعامل مع ارتفاع حرارة الطفل قبل الذهاب للطبيب.

متى يجب عليك استشارة الطبيب عند ارتفاع درجة حرارة الطفل؟

  1. عندما تكون درجة حرارة طفلكِ الرضيع أقل من 3 شهور 38 درجة مئوية أو أكثر.
  2. عندما تكون درجة حرارة طفلكِ الرضيع بين ثلاثة وستة أشهر 39 درجة مئوية أو أكثر.
  3. إصابة الطفل بالحمى لأكثر من 5 أيام.
  4. إذا تعرض الطفل للتشنجات.
  5. وجود أعراض أخرى مصاحبة للحمى، مثل بقع جلدية أو صعوبة في التنفس.

‎كيف تختار الأم طبيب الأطفال؟

كيفية التصرف في حالات الطوارئ:

من المهم جداً أن يكون لديكِ طاقم للإسعافات الأولية لطفلك الرضيع، ليكون في متناول يدكِ. و يجب عليكِ أيضًا معرفة أهم الإسعافات الأولية لطفلكِ، لحسن التصرف في حالات الطوارئ لحين التوجه إلى المستشفى.

لتجنب الأمراض التي قد تصيب طفلك والاهتمام بصحته، يجب عليكِ توفير التغذية السليمة له.

التغذية المثالية للطفل:

  • احرصي على الرضاعة الطبيعية في الفترة الأولى بعد الولادة، وتجنبي الرضاعة الصناعية و"البيبي درينك" أو الجلوكوز، ولا تقلقي سينزل اللبن إلى طفلك مع تكرار المص.
  • احملي طفلك الذي لم يبلغ شهره الأول بحذر، واحرصي على عدم تقبيله في فمه أو هزه بشدة لأنه يحتاج لمعاملة خاصة.
  • لا تقلقي من المغص والارتجاع عند طفلك، فهي أمور طبيعية لا تستحق الخوف في الأشهر الأربعة الأولى، فقط ساعديه على التجشؤ مرتين في كل رضعة، وبقائه مرفوع الرأس والصدر بزاوية 45 درجة بعد الرضعة لمدة نصف ساعة، ولكن توجهي إلى الطبيب إذا كان الارتجاع يؤثر على زيادة وزنه.
  • لا تعطيه الماء قبل بلوغه أربعة أشهر، لأنه يحصل على ما يكفيه من الماء من الرضاعة، وامتنعي عن إطعامه قبل الشهر الرابع، أو إعطائه أي نوع من الألبان عدا حليب الثدي أو الحليب الصناعي فقط قبل بلوغه العام الأول من عمره.
  • ابدئي بإطعام طفلك الخضروات المهروسة ثم الفواكه، ثم صفار البيض واللحوم البيضاء والحمراء المطحونة في محضر الطعام، وتفنني في التنويع في الأطعمة والنكهات، وأعطيه طبقًا ليلعب ويلتهي به وأكليه من طبقِ آخر.
  • ابدئي بإطعامه الزبادي والجبن ومنتجات الألبان من الشهر الثامن، إلا إذا ثبت أن هناك تاريخًا لحساسية عائلية منها.
  • لا تعطيه العصائر إلا بعد 6 أشهر ويكفي من 120-170 مل كحد أقصى يوميًا، وابتعدي تمامًا عن العسل قبل بلوغه العام.
  • أعطيه الجرعات اللازمة من فيتامين "د"، وعرضيه لأشعة الشمس يوميًا في الصباح الباكر، ولا تترددي في إجراء تحليل الكالسيوم إذا تأخر في الجلوس أو المشي أو الحركة. وإذا لم تلاحظي أي تحسن لديه، توجهي للكشف لأن ذلك قد يكون بسبب ضمور في المخ أو الأعصاب أو العضلات.

وأخيرًا، الأم هي الطبيبة الأولى لطفلها، ولكن في النهاية يبقى طبيب الأطفال هو المصدر الذي عليكِ الرجوع إليه لأخذ استشارة طبية صحيحة موثوق بها عن حالة طفلكِ.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن رعاية طفلك الرضيع واحتياجاته في الأشهر الأولى من عمره من خلال زيارة قسم "رعاية الرضع" في "سوبرماما".

افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى
التعليقات