سنة جديدة بدون كراكيب

تنظيف وتنظيم

مع بداية عام جديد، يتمنى كل منا أن يغير كل ما حوله ويجعله جديدًا أيضًا ويشعر وكأنه يريد أن يفتح صفحة جديدة في كل ما يخص حياته ويبدأ بداية مختلفة، ولكنه سرعان ما يصطدم بكابوس الكراكيب المروعة من حوله التي تثبط من عزيمته في تحقيق ما يتمناه وتطوي الصفحة الجديدة قبل أن نفتحها بل قد تلقي بها أيضًا في سلة المهملات. وعلى الرغم من أن وباء الكراكيب قد يتفشى في كل ما يخص حياتنا بشكل عام، إلا إنه ينطبق بالأكثر على المنزل بشكل خاص لأنه يتوغل وينتشر في جميع أرجائه ولا تسلم منه أي من أركانه مما يصيب ربة المنزل بالإحباط والاكتئاب ويعكر صفو حياتها ويشعرها أن لا فرق بين عام قديم أو جديد وها هو يبدأ بنفس الكراكيب بل من يعلم ربما قد تتكاثر أيضًا!

 

اقرئي أيضًا: عبودية الكراكيب: كيف تتخلصين من كراكيبك

 

لذلك تسرد لك "سوبر ماما" بعض النصائح والخطوات التي يمكنها أن تساعدك على التخلص من أكثر الكراكيب انتشارًا لتمنحي منزلك روحًا جديدة ومنظرًا أكثر اتساعًا ليحظى أيضًا بفرصته للاحتفال بالعام الجديد.

دعينا نتفق من البداية أن القاعدة هي "التخلص من كل ما لا تستخدميه" ولا تتركين هاجس "سأحتاجها أو سأستخدمها في يوم ما " يداعبك، لأن في واقع الأمر هذا اليوم ننتظره جميعًا منذ أعوام ولكنه لا يأتي...ودعيني أصدمك آسفة بأنه لن يأتي !

ولا تعتقدي أنكِ ستتخلصين من جميع الكراكيب في يومٍ واحد، لأن هذا سيتسبب في إخفاقك من البداية وسيحول منزلك إلى كومة من الفوضى، لذلك خصصي وقتًا محددًا من اليوم لترتيب ركنًا ما من منزلك ولا تعقدي الأمور لتستمري.

والآن لنبدأ سويًا حملة التطهير من هذا الوباء ونقتل الكراكيب:

الكتب والأوراق والصور

افرزي الأوراق المنتشرة على المكتب أو في أدراجه وتخلصي مما لا تحتاجيه منها ورتبي ما تحتاجينه في حافظات والصقي عليها ورقة بمحتوياتها لتساعدك على العثور عليها بسهولة ويمكنك استخدام الرفوف لحفظ الكتب حتى لا تشغلين حيز من مساحة الغرفة، وصنفي الصور في البومات كبيرة بدلًا من تناثرها في الأدراج إذا كنت تودين الاحتفاظ بها للذكرى. وتخلصي من الفواتير والكتيبات والمجلات والجرائد القديمة المكدسة في كل مكان وكتب أولادك القديمة والكتب الخاصة بدراستك التي تحتفظين بها حتى الآن، فأنتِ لن تُحضري دراسات عليا كما كنت تعتقدين وأولادك لن يدرسون منها لأن المناهج الدراسية لم تبقى على حالها!

ألعاب الأطفال

رتبي ألعاب أطفالك المتناثرة داخل الأدراج أو تحت الأسرة وفوق الدواليب في سلة كبيرة أو وحدة أدراج جذابة مخصصة لذلك، وافصلي الألعاب المكسورة التي لا تعمل ولا تقولين لنفسك أنها قابلة للإصلاح، لأنك تقولين هذا منذ أعوام ولم تصلحيها إلى أن أصبحت غير مناسبة لسن طفلك ولم تعد تشغل اهتمامه. تخلصي منها أو تبرعي بها إن كانت في حالة جيدة ولا تشعري بالذنب عند التخلص من أي شيء لا تحتاجين له.

الملابس

عند شرائك قطعة جديدة، ابحثي عن قطعة قديمة لديك وتبرعي بها واجعليها قاعدة تطبقينها أنتِ وأفراد عائلتك ولا تتركي الدولاب يتكدس بالملابس، فتختفي الملابس التي تحتاجينها وينقلب الدولاب رأسًا على عقب لتجديها. وإذا مر موسمين كاملين على أحد القطع، تخلصي منها ولا تنجرفي وراء الاعتقاد السائد بأنك ستخسرين وزنك الزائد في يوم ما وسترتدينها لأن موضتها ستندثر حينها ولن تطيقي ارتداؤها بلا شك. واحذري دائمًا من خدعة الخصومات التي قد تستدرجك لشراء أشياء أنت في غني عنها وتشتريها فقط بسبب ثمنها الزهيد.  

 

اقرئي أيضًا: بالخطوات: كيف ترتبين دولاب الملابس

 

الأكياس والعلب والبرطمانات

المطبخ مخصص لتحضير الطعام وطهيه لا لتخزين كل شيء زائد عن حاجتك أو معطل، حددي عددًا من العلب البلاستيكية والبرطمانات التي لها غطاء وغير مكسورة واحتفظي بها وتخلصي من ما يزيد عن هذا العدد حتى لا يتسبب في كركبة المطبخ وإخفاء ما تحتاجينه وصنفي علب الأدوية المنتهية صلاحيتها وتخلصي منها. وتوقفي عن جمع الأكياس أيضًا بين مراتب السرير وفي جميع أرجاء المنزل فانتشارها كفيلًا بإحداث شعور بالفوضى وعدم الراحة، وأنت لست بحاجة إلى كل هذا الكم من الأكياس وليس هناك أسرع من الحصول على غيرها من مشترياتك اليومية.  

قطع الأثاث والأجهزة الإلكترونية

ازدحام المكان بالأثاث يقضي على جماله، لذلك يمكنك الإبقاء على الأثاث المفيد فقط والتخلص من أي قطعة أثاث غير مفيدة فورًا. ولا تنبهري بالكماليات التي قد ننخدع بأنها مفيدة ونحن في الحقيقة في غني عنها حتى لا تتسبب في ازدحام المكان سواء كان ذلك بالنسبة للأجهزة أو الأدوات أو مستلزمات الديكور. احرصي على إصلاح الأجهزة المعطلة فورًا أو تخلصي منها بدلًا من تخزينها إلى أجل غير مسمى. وتخلصي من كل جهاز قديم أو قطعة أثاث قمتِ بشراء بديل أحدث لها بالطريقة التي تناسبك. فكلما كان منزلك خال من الكراكيب والقطع الزائدة، كلما كان سهل وأسرع في التنظيف.

 

اقرئي أيضًا: 5 نصائح لمنزل خالي من الفوضى

 

وأخيرًا، اعلمي أن الكركوبة تبدو صغيرة في البداية ولكنها تكبر إلى أن تصبح وحوشًا تستنزف طاقتك ووقتك كل يوم ورحلة التخلص من الفوضى والكراكيب لا تقتصر على البيت والأغراض الزائدة عن حاجتنا فقط بل إنها تمتد لتصل إلى داخلك إلى قلبك وعقلك ومشاعرك وأفكارك، لذلك لا تنسي أن تتخلصي من الكراكيب التي تعشش في عالمك الداخلي أيضًا وتلتف حول شخصيتك وتحطمها تدريجيًا؛ تخلصي من العلاقات الإنسانية غير المريحة والأصدقاء أو الشركاء السلبيين والمتشائمين واقطعي خيوط الخوف والقلق والأفكار السلبية والإحساس الدائم بعدم الرضا الذي يُعرقل من تقدمك ويستنفذ عواطفك. فالطاقة السلبية تتراكم حيث تتراكم الكراكيب فقط !

عودة إلى بيت

هبة الله سعد

بقلم/

هبة الله سعد

أؤمن بأن اللبنة الأولى في تشكيل شخصية الانسان تبدأ منذ الطفولة، مما يجعل اهتمامي ينصب على الأطفال بأحجامهم الصغيرة وألعابهم وطريقة نطقهم للكلام. أعشق جميع تفاصيل حياتهم وتصرفاتهم العفوية ولا مانع لدي من قضاء يومي بأكمله بصحبتهم.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon