بيتك والشغل: المهمة المستحيلة تحت السيطرة

الأم العاملة

التركيز والعمل على عدة مهام معًا من الأمور الصعبة جدًّا في الحياة لكنها أبدًا ليست مستحيلة، إنها فقط تحتاج للنظام والدقة والتركيز والتدريب المستمر. هل تقودين سيارة؟ إذا كنتِ ممن يتعلمن قيادة السيارة للاحظتِ أنه يجب عليك الانتباه إلى عدة أشياء معًا، الطريق أمامك والمرايا الوسطى والجانبية وعصا القيادة وعجلة القيادة، وفي الأسفل قدميك تتحرك ما بين دواسة المكابح والبنزين والدبرياج. 

هكذا هو حال الأم العاملة، إذ يعد تنظيم الوقت للمرأة العاملة عملية مشابهة، فيومها يتطلب الاهتمام بالعديد من الجوانب معًا وفي الوقت نفسه، تعرفي معنا اليوم كيف يمكنك موازنة الأمر.

تحديات الأم العاملة

تستطيع المرأة بطبيعتها النجاح في العديد من المهام معًا، فهي حتى وإن كانت ربة منزل، ترعى طفلًا رضيعًا وتذاكر لآخر أكبر، وتطهو طعام الغداء وترتب المنزل، وتعتني بنفسها لتظهر جميلة أمام زوجها وتنتظر زوجها لتعتني به وتسمع له وتتواصل معه، هذا فضلًا عن دورها كأخت أو ابنة أو زوجة ابن وجارة وصديقة وغير ذلك، بينما لا يستطيع الكثير من الرجال التركيز على عدة مهام معًا.

بالإضافة لكل هذه المهام الأنثوية، تواجه الأم العاملة تحدي استقطاع ثلث ساعات يومها أو أكثر في العمل، مع مواجهة ضغوط وتوترات مكان العمل نفسه، وسعيها للتميز وتحقيق طموحها المهني.

نشرت صحيفة "صنداي تلغراف" دراسة توصلت إلى أن الأمهات العاملات أقل حظًّا في تحقيق السعادة عن الأمهات ربات المنزل، اللواتي اقتنعن بأن الحصول على كل شيء أمر غير ممكن. وذكرت الدراسة نفسها أن الأمهات العاملات أكثر تعرضًا للإحباط، خاصة عند فشلهن في الوصول إلى صورة "الأم الكاملة".

ولذلك يجب أن تدرك الأم العاملة أن الوصول للكمال في عملها وبيتها مطمح صعب تحقيقه على أرض الواقع، فإدراك ذلك يخفف عنها الكثير من التوتر والقلق والشعور بالذنب تجاه بيتها وزوجها وأولادها.

والنجاح في التوفيق بين العمل والمنزل يتطلب ليس فقط جهدًا وتنظيمًا وإنما يتطلب زوجًا متفهمًا، خاصةً عندما يكون الأطفال صغارًا، وأيضًا إن كانوا كبارًا ولكن يحتاجون رعاية نفسية في عمر المراهقة تحديدًا، والأمثلة على السيدات الناجحات في بيوتهن وأعمالهن كثيرة حقًّا إلى حد كبير.

هل شاهدت فيلم I Don't Know How She Does It  أو لا أدري كيف تفعلها؟ عليك أن تشاهديه لأنه يقدم لك نموذجًا عن امرأة عاملة تجاهد لتكون الأفضل دائمًا، ولكنها تدرك مع الوقت أنها يجب أن ترضى أحيانًا بألا تكون الأولى، وأن تضع عائلتها في المقدمة دون أن يجبرها ذلك على أن تتخلى عن عملها وشخصيتها.

تنظيم الوقت للمرأة العاملة

سنستعرض معكِ فيما يلي بعض النصائح التي ستساعدكِ على تنظيم وقتك، والقيام بواجباتكِ تجاه بيتك وزوجك وأولادكِ على نحوٍ مرضٍ.

الأم العاملة وتنظيم الوقت

  • ضعي جدولًا بمهامك اليومية في المنزل سواء للمنزل أو لرعاية الأبناء، ولا تنسي أن تضعي لنفسك وقتًا للراحة أو القراءة أو لمجرد الاسترخاء الذهني.
  • اجعلي وقت ما بعد الظهيرة وقت الاستذكار، سواءً للأبناء أو لنفسك إن كنت طالبة دراسات عليا مثلًا، أو للقراءة أو حتى لبعض مهام العمل البسيطة التي لا تلهيك عن الأبناء، مثل تحضير الدروس إن كنت معلمة، أو تحضير دورة ما إن كنت مدربة وغير ذلك.
  • رتبي أولوياتك اليومية، فتحضير طعام الأبناء في المدرسة أهم من ترتيب المنزل قبل النزول للعمل، خصوصًا إذا استيقظت متأخرة.
  • حاولي أن تضعي جدولًا للأكلات أسبوعًا بأسبوع حتى لا تضيعي وقتك في التفكير، واسمحي لنفسك بيوم تتناولون فيه طعامًا بسيطًا مثل الفول والطعمية أو التونة أو العجة، ولا مانع من يوم آخر تطلبين فيه طعامًا من الخارج حسب ظروفك الاقتصادية.
  • اجعلي يومًا في عطلة نهاية الأسبوع للنزهة والترفيه وزيارات الأهل والراحة، ويمكنك تخصيص اليوم الآخر لإعداد الطعام الأسبوعي وتنظيف المنزل.

المرأة العاملة والزوج

  • اجعلي علاقتك بزوجك علاقة صداقة حميمة، فهذا يجعلكما أكثر تقديرًا وتعاونًا لبعضكما البعض.
  • قسمي المهام للمنزل وللأولاد بينك وبين زوجك، ودعيه يختار المهام التي يمكنه تحمل مسؤوليتها.
  • اسمحي لنفسك بعشاء رومانسي مع زوجك خارج المنزل، مرة كل شهر على الأقل.
  • اهتمي بعلاقتك الحميمة مع زوجك، فهي الأساس لعلاقتكما الزوجية.

الأم الموظفة والأطفال

  • رتبي أولوياتك في كل مرحلة، فقد تكون الأولوية لأطفالك وتضطرين لترك العمل بضع سنوات، أو للعمل بنظام نصف الوقت، أو للعمل في المنزل بعد الولادة وحتى عمر سنتين، أو ربما حتى عمر المدرسة، بينما قد يأتي العمل في الأولوية بعدما يكبر الأبناء.
  • علمي أولادك النظام ليتمكنوا من مساعدتك ومساعدة أنفسهم أيضًا، فبدءًا من المرحلة الابتدائية، يفترض أن يتمكن الأطفال من ارتداء الملابس والاستحمام وترتيب غرفهم، وحتى الاستذكار دون مساعدة.
  • بعدما يكبر الصغار، قسمي عليهم بعض المهام المنزلية التي تتناسب مع أعمارهم.

المرأة العاملة والمنزل

  • قسمي مهام التنظيف يوميًّا وأسبوعيًّا وشهريًّا، ليظل منزلك نظيفًا مرتبًا.
  • لا تصطحبي مهام العمل معك للمنزل أبدًا، فلكل شيء وقته.

خطة ذكية لتنظيم وتوفير وقت الأعمال المنزلية

وأخيرًا عزيزتي، ففي ظل كل هذه المهام، لا تنسي نفسك، مارسي بعض الرياضة أو المشي لمدة 30 دقيقة يوميًّا مما يعدل مزاجك ويزيل التوتر، ويساعد بالتالي على الاستفادة من خطط تنظيم الوقت للمرأة العاملة.

مقالات عن كل ما يهم الأم العاملة في هذا الرابط.

افضل دكتور نفسي في مصر

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
5 طرق خاطئة تعبر بها الأم عن حبها لابنها
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon