ما أسباب ظهور حبوب الأنف؟

    حبوب الأنف

    الأنف من أكثر أجزاء الوجه التي تظهر فيها الحبوب، إذ تكون المسام فيها أكبر حجمًا مقارنة ببقية مسام البشرة، الأمر الذي يعرضها للانسداد بصورة أسرع، بسبب تراكم بقايا الجلد الميت والإفرازات الدهنية الزائدة.

    ما يتسبب في تكون الرؤوس البيضاء التي تتأكسد فيما بعد مسببة الرؤوس السوداء، وعند التهابها تتكون الحبوب.

    يوجد أكثر من نوع لحبوب الأنف، فبعضها يظهر كبثور، وبعضها الآخر يكون عبارة عن حبوب حمراء ملتهبة، أو حبوب دهنية، وتختلف طرق العلاج باختلاف أنواعها، لذا إذا كنتِ تعانين من ظهور هذه الحبوب بشكل متكرر، فتعرفي في هذا المقال إلى أهم أسبابها وطرق علاجها.

    حبوب الأنف

    يوجد أكثر من نوع من الحبوب التي قد تظهر على الأنف بصفة خاصة، بسبب طبيعتها الدهنية ومسامها الواسعة كما ذكرنا سابقًا، ويعتمد علاج هذه الحبوب على معرفة نوعها.

    يُوجد نوعان أساسيان منها، وهي حب الشباب الشائع، والحبوب الوردية أو ما يُعرف بـ"وردية الوجه"، وبالرغم من أنه قد يصعب عليكِ تمييزهما لأنهما يشتركان في بعض الأعراض، فإنه يمكن التفرقة بينهما عن طريق مظهر الحبوب وملمسها، وطبيعة البشرة، كما يلي:

    1. حب الشباب: عادةً ما يظهر حب الشباب بشكل شائع في البشرة الدهنية، ويرتبط ظهوره بالبثور السوداء والخراريج، ويتسبب فيه انسداد المسام ببقايا الجلد الميت، والإفرازات الدهنية، وبقايا المكياج والأتربة وغيرها، وقد يظهر بعدة أشكال، مثل:
    2. ​​​​​​​الحبوب الوردية (وردية الوجه): يمكنكِ تمييز وردية الوجه عن حب الشباب من خلال مظهر الحبوب التي يصاحبها احمرار شديد وتورم، وغالبًا ما تبدأ هذه الحبوب على الأنف، ثم تنتشر في المناطق القريبة منها، كالخدين، وقد يبدو أنفك متضخمًا من الالتهاب مع هذا النوع من الحبوب.

    الحبوب الدهنية للأنف

    يحدث حب الشباب أو حبوب الأنف الدهنية بسبب انسداد المسام كما ذكرنا، وتحتوي المسام على غدد تفرز عددًا من المواد الدهنية بصورة طبيعية للحفاظ على صحة البشرة وترطيبها.

    لكن نتيجة لبعض التغيرات الهرمونية قد تزداد الإفرازات الدهنية التي مع الأوساخ وبقايا الجلد الميت تتسبب في انسداد المسام، ما يجعلها بيئة جيدة لنمو البكتيريا وظهور الحبوب.

    أسباب الحبوب الدهنية للأنف

    لأن المسام في منطقة الأنف تكون أوسع، وعادةً ما تزداد فيها الإفرازات الدهنية عن باقي البشرة، فهي أكثر عرضة للانسداد، وتزداد الإفرازات الدهنية نتيجة:

    • اضطراب الهرمونات، كما في فترات الحمل والولادة.
    • مشكلات الغدد الصماء.
    • التوتر والضغط العصبي.

    يُذكر أيضًا أن موقع الحبوب على الأنف يمكن أن يشير إلى مشكلة صحية، فالحبوب الدهنية على الطرف الأمامي للأنف قد تشير إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، وترتبط الحبوب على جانبي الأنف باضطرابات الهرمونات.

    علاج حبوب الأنف الدهنية

    يعتمد علاج الحبوب الدهنية على ما إذا كانت الحبوب يصاحبها التهاب أم لا؟ فالبثور الصغيرة والرؤوس السوداء والبيضاء تُعد حبوبًا غير التهابية.

    يمكن علاجها بسهولة باستخدام اللوسيونات والكريمات الموضعية التي تقضي على البكتيريا، وتخلص البشرة من الإفرازات الدهنية الزائدة، وخلايا الجلد الميتة التي تسبب انسداد المسام، وتشمل هذه العلاجات:

    •  البنزويل بيروكسيد الموضعي.
    • حمض الساليسيليك الموضعي (وهو أكثر فاعلية مع الحبوب غير الالتهابية، إذ يعمل على إزالة خلايا الجلد الميتة في المسام، ما يساعد على علاج انسداد المسام والتخلص من الحبوب).
    • أحماض البيتا هيدروكسي الموضعية، وتعمل أيضًا على تقشير الجلد، وتنقية المسام من خلايا الجلد الميت والإفرازات الزائدة.
    • أحماض الألفا هيدروكسي، مثل حمض الجليكوليك، وتساعد على فتح المسام مع تقليل ظهور البقع وعلاج آثار الحبوب.
    • الريتينويدات، وتساعد على علاج الحبوب عن طريق تنقية المسام وتقشير البشرة.

    علاج حب الشباب الالتهابي

    هو أحد أنواع حب الشباب العنيد، ويكون مصحوبًا بالتهاب، وعادةً ما يظهر في صورة حبوب كيسية أو عميقة.

    يمكن علاج حب الشباب الالتهابي البسيط الذي يحدث بشكل نادر أو على فترات متباعدة باستخدام علاجات الحبوب غير الالتهابية التي ذكرناها سابقًا، أو باستخدام بعض  الوصفات المنزلية، مثل:

    • مكعبات الثلج: عن طريق تمريرها على الحبوب، إذ تساعد على التخلص من الالتهاب.
    • الكمادات الدافئة: تساعد أيضًا على التخلص من الإفرازات الدهنية الزائدة، والصديد داخل الحبوب.
    • الأسبرين المطحون: اطحني ثلاثة أقراص من الأسبرين، وأضيفي لها قليلًا من الماء الدافئ، وضعيها على أماكن الحبوب لمدة 20 دقيقة، واشطفيها بالماء الفاتر، وكرري الأمر مرتين يوميًّا.

    أما الحبوب الالتهابية الشديدة والعميقة، فيمكنكِ فيها استخدام الأيزوتريتينوين، حيث يُستخدم مع الحبوب العميقة التي لا تستجيب للعلاجات التقليدية، ولا يجب استخدامه إلا باستشارة الطبيب، بسبب آثاره الجانبية والمضاعفات التي قد يسببها في فترة الحمل.

    أما حب الشباب الالتهابي الحاد والمتكرر، فقد تحتاجين معه لزيارة أخصائي الجلدية ليصف لكِ العلاج المناسب، وغالبًا ما يحتاج هذا النوع من الحبوب لمضادات حيوية قوية، خاصةً في حالة الخراريج.

    حبوب الأنف الحمراء

    تُعرف بالحبوب الوردية أو وردية الوجه، وتحدث بسبب تضخم الأوعية الدموية، ويصاحبها التهاب واحمرار، وقد يصاحبها أيضًا ظهور نتوءات تشبه البثور.

    أسباب الحبوب الحمراء على الأنف

    سبب حبوب الأنف الحمراء غير معروف، ولكن قد تحفزها بعض العوامل أهمها:

    • الجينات الوراثية: فقد تكون وردية الوجه موروثة في العائلة نفسها.
    • مشكلات في الأوعية الدموية: قد يكون الاحمرار المصاحب للحبوب، بسبب مشكلات في الأوعية الدموية في وجهك.
    • البكتيريا: يعيش نوع من البكتيريا يُعرف بـاسم"البكتيريا الملوية البوابية" في الأمعاء، وتُعرف أيضًا باسم "جرثومة المعدة"، وتشير بعض الدراسات الطبية إلى أن هذه الجراثيم يمكن أن تزيد من إفراز هرمون الجهاز الهضمي المسمى "جاسترين"، الذي يسبب احمرار البشرة والتهابها.

    تزداد فرص الإصابة بالحبوب الوردية في الحالات التالية:

    • مع أصحاب البشرة الفاتحة والشعر الأشقر.
    • في المرحلة العمرية من 30 إلى 50 عامًا.
    • لدى السيدات.
    • مع حب الشباب.
    • التدخين.

    علاج الحبوب الحمراء على الأنف

    قد يُوصي الطبيب بأدوية مختلفة لعلاج وردية الوجه، "كالبريموندين" لتقليل الاحمرار والالتهاب.

    إذ يعمل هذا الدواء على طريق تضييق الأوعية الدموية، ما يقلل من تدفق الدم والالتهاب، وقد يصف الطبيب أيضًا أدوية توفر راحة فورية من البثور الناتجة عن حب الشباب الوردي، وتُستخدم المضادات الحيوية عادةً لعلاج حب الشباب الالتهابي، لكن آثاره مؤقتة.

    يمكن أيضًا أن يُوصي الطبيب باستخدام مكونات أخرى، مثل: "الميترونيدازول" و"حمض الأزيليك" على المدى الطويل، وإذا لم تنجح أي من هذه الأدوية ، فقد يصف "الإيزوتريتينوين" كحل أخير، أو العلاج بالليزر لعلاج الاحمرار والالتهابات، وليس الحبوب نفسها.

    الحبوب الداخلية في الأنف

    بالرغم من أن حبوب الأنف الداخلية لا تكون ملحوظة كتلك الموجودة على سطح الجلد، فإنها عادةً ما تكون مؤلمة ومزعجة بشكل كبير.

    أسباب الحبوب الداخلية في الأنف

    وفيما يلي بعض الأسباب التي تؤدي لظهور حبوب الأنف الداخلية:

    • المسام المسدودة: تحدث البثور الخارجية عندما تسد الإفرازات الدهنية الزائدة وخلايا الجلد الميت والبكتيريا مسام الجلد، وعلى الرغم من ندرة انسداد المسام داخل الأنف، فإنه قد يحدث مسببًا حبوبًا داخلية مؤلمة.
    • الجينات الوراثية: إذا تكرر ظهور الحبوب داخل الأنف بشكل ملحوظ فقد يكون الأمر وراثيًّا، إذ تشير الدراسات الطبية إلى أن الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب الشديد، جميعهم لديهم تغيرات جينية تؤثر في كيفية تطور بصيلات الشعر، ما قد يسبب انسداد بصيلات الشعر في الأنف وتكوين الحبوب.
    • نمو الشعر تحت الجلد: كثيرًا ما ينمو الشعر تحت الجلد، ويكون منتفخًا أشبه بحبوب صغيرة، والأمر نفسه قد يحدث داخل الأنف، وتنمو الشعيرات تحت الجلد، وتكون مصحوبة باحمرار وتورم.
    • التهاب دهليز الأنف: يحدث عندما يُصاب الدهليز الأنفي (المنطقة الموجودة بعد فتحتي الأنف) بعدوى، نتيجة نزع شعيرات الأنف، أو زفر الهواء بشدة، وتظهر أعراضه على شكل دمامل في الأنف، أو احمرار وبثور داخله.
    • التهاب النسيج الخلوي الأنفي: تبدأ هذه الحالة في صورة دمامل تتكون داخل الأنف، وقد تسبب عدوى أعمق، ما يُعرف "بالتهاب النسيج الخلوي"، وهو عدوى بكتيرية يمكن أن تؤدي بدورها إلى تسمم الدم.
    • قروح البرد: وهي شائعة في حالات العدوى الفيروسية كالهربس، وتتكون على جانبي الفم أو داخل الأنف، وعادةً ما تظهر بشكل متكرر ولا يوجد طريقة لمنعها.

    علاج الحبوب الداخلية في الأنف

    إذا ما تكرر ظهور الحبوب الداخلية، فعادةً ما يكون سببها وراثيًّا، وهو أمر لا يمكن منعه، ولكن يمكن التخلص من أعراضه كالالتهاب والاحمرار عن طريق بعض النصائح والوصفات المنزلية، مثل:

    • استخدمي أعواد الأذن المبللة بماء الأكسجين، المخفف بكمية مساوية من الماء، موضعيًّا على الحبوب داخل الأنف.
    • امزجي ثلاث قطرات من زيت الأوريجانو، مع ملعقة كبيرة من ماء الأكسجين، وملعقتين كبيرتين من الماء، واستنشقي بالمحلول أو استخدميه موضعيًّا باستخدام قطعة من القطن المبللة بالخليط.
    • استنشقي بمحلول ملحي من الصيدلية، أو قومي بتحضيره بإذابة نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ، واستخدميه مرتين يوميًّا.

    شاهدي في هذا الفيديو: نصائح فعالة لعلاج حب الشباب

    عزيزتي، حبوب الأنف من الأمور المزعجة التي قد تواجهكِ من وقتٍ لآخر، ولكن يمكنكِ تجنبها بتنظيف البشرة بغسول مناسب، وتقشيرها بانتظام لتنقية المسام، وكذلك يساعد تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك أو البكتيريا النافعة على تقليل فرص ظهورها، أما إذا ظهرت بشكل متكرر، وصاحبها التهاب فاستشيري أخصائي جلدية ليصف لكِ العلاج المناسب.

    بشرتك عنوان جمالك ، تعرفي مع "سوبرماما" على المزيد من النصائح المميزة لبشرة صحية في قسم العناية بالبشرة.

    عودة إلى جمال وموضة

    سارة أحمد السعدني السعدني

    بقلم/

    سارة أحمد السعدني السعدني

    سارة أحمد السعدني تخصص كيمياء حيوية وميكروبيولوجي، تخرجت في جامعة عين شمس كلية العلوم بتقدير جيد جدًا، وحصلت على دبلومة التحاليل الطبية، عملت كمساعد باحث في المركز القومي للبحوث لمدة عام، واتجهت للكتابة في المحتوى الطبي منذ ثمانِ سنوات وكتبت ما يزيد عن 500 مق...

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon