5 طرق لإزالة الفيلر الدائم

إزالة الفيلر الدائم

في عصر التطور والتقنيات الحديثة التي يشهدها عالمنا حاليًا، أصبحت هناك مفاهيم ومعايير عالمية جديدة تجاه الجمال، فالجميع يبحثون عما يزيد من وسامتهم وجمالهم ويجعلهم محتفظين برونق الشباب وحيويته ونضارته، فأصبحنا نسمع عن كلمة الفيلر الدائم والمؤقت وغيرها من التقنيات والجراحات الحديثة، وفقًا للجمعية الأمريكية لجراحي التجميل، فقد تم إجراء 2.7 مليون عملية لملء الوجه" الفيلر" في عام 2017 وحده، بزيادة قدرها ثلاثة بالمئة عن العام الذي يسبقه، ولكن رغم الآثار الفعالة لهذه العمليات فإن لها مضاعفات وأضرار، فهل يمكن إزالة الفيلر الدائم؟ هذا ما سنجيب عنه في السطور التالية.

إزالة الفيلر الدائم

على الرغم من شيوع استخدام الفيلر الدائم كحل سحري، فهو في الغالب ما يسبب بعض المضاعفات، لذا تحتاج بعض النساء لإزالته سريعًا، لكي لا تزيد المضاعفات مع مرور الوقت، وهناك بعض الطرق المختلفة لإزالة الفيلر الدائم عليكِ معرفتها ودراستها جيدًا مع الطبيب المختص قبل الاختيار.

    طرق إزالة الفيلر الدائم

    إذا ظهرت المضاعفات نتيجة للفيلر الدائم فيجب التخلص من المواد الدائمة بأسرع وقت قبل أن تلتهب، إن تجنب المضاعفات الناجمة عن استخدام هذه الحشوات الجلدية الدائمة عن طريق التدخل الجراحي تتطلب تدريبًا شاملًا في المعرفة الطبية والتشريحية، فاستخدام الفيلر الدائم قد يؤدي إلى مضاعفات دائمة، والتكاليف الجراحية لإزالته مرتفعة نسبيًا مقارنة بالتكاليف الأولية للحقن، قد اختلفت طرق إزالة الفيلر الدائم، التي سنذكرها لك فيما يلي:

    1. التخلص من مواد الفيلر عن طريق سحبها بالإبرة: أكثر الطرق شيوعًا للتخلص منها هو سحبها بالإبرة، وهي طريقة خاطئة جدًا لأن مادة الفيلر هي جل سميك لا يمكن سحبه بإبرة، وإن سحب فستكون كمية قليلة، ومن جهة أخرى يُكون الجسم أغشية رقيقة حول المادة تمنعها من الهرب وتعزلها، وعندما تدخل الابرة تمزق هذه الأغشية المفيدة وتتحرك المادة إلى مناطق سليمة وتزداد المشكلة سوءًا.
    2. إجراء عملية شد الوجه: يحاول بعض الأطباء سحب المادة بإجراء عملية شد وجه لاستغلال الشق الكبير، ظنًا منهم أنه من خلال كبر حجم الشق يمكن سحب المادة، لكن غالبًا ما تكون المادة بعيدة عن الشق، وخوفًا من الإصابة العصبية وعدم الوصول إلى المادة بشكل جيد يتم سحب جزء من المادة ويبقى الجزء الأكبر، بالإضافة إلى نشر المادة إلى المناطق السليمة خلال مرحلة السحب، وهنا أيضًا زادت المشكلة، ناهيكِ أيضًا إذا تعرضت المريضة إلى إصابة عصبية كارثية إضافة لندبة الجرح الظاهر الكبير التي هي بغنى عنها.
    3. حقن الكورتيزون: أطباء آخرون يحقنون الكورتيزون في الوجه لتخفيف اختلاطات التحسس، مع العلم أن الكورتيزون هو هرمون يؤدي إلى شيخوخة الجلد، فيزيد من ترققه وحساسيته، وهذا لن يفيد المريضة سوى بالتسكين المؤقت، أما مادة الفيلر فتكون باقية داخل الجلد.
    4. القيام بإزالة المادة عن طريق التدخل الجراحي: عادة ما يلجأ بعض الأطباء للجراحة، ولكن كثيرًا ما تحدث تشوهات وندبات لا يمكن علاجها.
    5. التدخل الجراحي عن طريق الفم: وهذا هو الحل الأنسب على حسب ما توصل له الأطباء المختصون، وهو التخلص من المادة بإجراء جراحي من داخل جوف الفم للوصول إلى المادة مباشرة، وهي طريقة سهلة للوصول للمادة، واختلاطاتها شبه معدومة إذا كانت خبرة الطبيب جيدة، لتجنب الشقوق والندبات الخارجية المشوهة.

    حالات لعدم استخدام حقن الفيلر

    هناك بعض الحالات التي لا ينصح الأطباء فيها المرأة بالقيام بحقن الفيلر، التي من الممكن فيها أن تحدث مضاعفات خطرة تضطرها بعدها لإزالته:

    1. إذا كانت بشرتك ملتهبة على سبيل المثال، إذا كان لديك طفح جلدي أو حب الشباب من النوع النشط.
    2. إذا كان لديك حساسية تجاه أي مكون من مكونات الفيلر. 
    3. إذا كنت حاملًا أو مرضعة أو أقل من 18 عامًا (لم تدرس السلامة في الفئات العمرية الأصغر سنًا).

    إن معرفة طرق إزالة الفيلر الدائم وغير ذلك من المعلومات مهمة، لكن الأهم منها معرفة حالتك الخاصة وحالة بشرتك ووضعك الصحي العام قبل اتخاذ قرار حقن الفيلر، وكذلك قبل اختيار الطريقة الأنسب لإزالته.

    المصادر:
    facial fillers side effects
    facial fillers

    عودة إلى جمال وموضة

    موضوعات أخرى
    لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon