بالخطوات: طريقة العناية بالبشرة المختلطة

عناية البشرة المختلطة

أن تمتلكي وجهًا يحمل خصائص كل من البشرتين الدهنية والجافة، قد يمثل أمرًا مرهقًا لكِ عند العناية به، وهذا ما تعاني منه صاحبات البشرة المختلطة، لأنهن في حيرة دائمة بين الحاجة لترطيب الأماكن الجافة في وجوههن، ناحية الخدين وحول الفم، والخوف من زيادة الزيوت والدهون في مناطق أخرى، وهي ما تعرف بـ"التي زون" التي تضم الجبهة والأنف والذقن. لذا من المهم انتقاء المنتجات الخاصة بهذا النوع من البشرة جيدًا، واتباع روتين يحقق هذا التوازن الذي تتطلبه، تعرفي معنا في هذا المقال إلى طريقة العناية بالبشرة المختلطة.

طريقة العناية بالبشرة المختلطة

حجر الأساس في العناية بالبشرة المختلطة، تحقيق التوازن بين احتياجات كل من البشرتين الدهنية والجافة، ويمكن لهذه النصائح أن تفيدكِ في ذلك:

  1. استخدمي غسولًا لطيفًا: للتخلص من الزيوت والأوساخ والشوائب الموجودة في بشرتك، استخدمي غسولًا لطيفًا مخصصًا للبشرة المختلطة مرتين في اليوم صباحًا ومساءً.
  2. ضعي تونر مغذيًا للبشرة: لاستعادة درجة الحموضة لبشرتك بعد استخدام الغسول، ضعي تونر لبشرتكِ لترطيبها وتقليل الزيوت في الوقت نفسه.
  3. رطبي بشرتك كثيرًا: استخدمي المرطبات الخالية من الزيوت، لتضمني ترطيب بشرتكِ وحمايتها من الجفاف، وعدم التحفيز على إفراز المزيد من الدهون في بشرتكِ في آن واحد.
  4. استخدمي واقي شمس: لحماية بشرتك من أشعة الشمس الضارة، ابحثي عن منتج غير دهني وخفيف الوزن بعامل حماية أعلى من "30 SPF".
  5. تجنبي الصابون القاسي: إذ إن بعض أنواع الصابون تحتوي على مكونات قد تجرد بشرتك من الرطوبة، وتزيد من إفراز الزيت، ما يسبب مشكلات البشرة المختلفة.
  6. قشري بشرتك دون إفراط: تقشير البشرة من ضمن الأمور المهمة للعناية بها، وإزالة خلايا الجلد الميتة، ومنحك لمسة أكثر نعومة، لكن تجنبي التقشير المفرط لأنه قد يهيج بشرتكِ.
  7. استعملي ماسكات البشرة المختلطة: سواء الجاهزة أو التي يمكنكِ صنعها بمكونات منزلية، أعدي قناعين أحدهما خاص بالبشرة الدهنية، والآخر للجافة، ووزعيهما على وجهكِ بحسب احتياجاته.
  8. تجنبي لمس وجهك بيديكِ: يداكِ قد تحمل كثيرًا من الجراثيم والبكتيريا التي تسبب الضرر لبشرتك، لذا ننصحكِ بغسلهما باستمرار، وتجنب لمس وجهكِ خارج المنزل قدر الإمكان.
  9. تناولي طعامًا صحيًّا: تناولي أطعمة تساعد على ترطيب بشرتك وزيادة توهجها بشكل طبيعي، كسمك السلمون والجوز وبذور الكتان، وزيت السمك أو مكمل زيت بذور الكتان.
  10. تجنبي المستحضرات الضارة: ابتعدي عن المنتجات المحتوية على مواد كيميائية قاسية، كالكبريتات والكحول والصابون، لأنها تجرد بشرتك من زيوتها الطبيعية.
  11. مارسي الرياضة بانتظام: أي نشاط بدني يساعد على تنشيط الدورة الدموية، وضخ الدم في الوجه، مما يوفر العناصر الغذائية الأساسية لبشرتك.
  12. ابتعدي عن مسببات التوتر والقلق: عن طريق التأمل واليوجا والموسيقى وغيرها، لأن الإجهاد يؤثر سلبًا في بشرتك.
  13. اختاري مستحضرات التجميل بعناية: اختاري المنتجات المخصصة للبشرة الدهنية أو المختلطة، وتجنبي المنتجات التي تحتوي على الزيوت المعدنية.
  14. تجنبي المنتجات العطرية: لأن المواد والمكونات الكيميائية التي تحتويها، قد تتسبب في تهيج بشرتكِ والتهابها، ما يعرضها للجفاف والتقشر.

مع اتباع هذه الخطوات فأنتِ تضمنين أفضل عناية لبشرتكِ المختلطة، لتظهر رطبة ودون جفاف، ومشرقة بشكل طبيعي.

مشكلات البشرة المختلطة

لأن البشرة المختلطة تمزج بين خصائص البشرتين الجافة والدهنية، فهذا يعني أنه قد تظهر بها خطوط رفيعة وتجاعيد، وتتعرض لانسداد في المسام، في الوقت نفسه الذي تظهر فيه مسام كبيرة بالأنف ويزيد إفراز الزيت، وغيرها من مشكلات البشرة المختلطة التي تتلخص فيما يلي: 

  • انسداد المسام في منطقة "التي زون" (الجبهة والأنف والذقن).
  • ظهور مسام واسعة في منطقة "التي زون".
  • لمعان وزيادة الإفرازات الدهنية في منطقة "التي زون".
  • جفاف الخدين وتقشرهما.
  • تحسس الخدين والرقبة من منتجات تنظيف البشرة.

معظم النساء صاحبات البشرة المختلطة تغلب لديهن مشكلة على أخرى، على سبيل المثال: إذا كنتِ تعانين من انسداد المسام، فإن البشرة الدهنية هي مشكلتك الأساسية، أما إذا كان انسداد المسام في أنفك فقط، وبقية بشرتك جافة، فإن الجفاف هو مشكلتك الأساسية، وبناء على ذلك حددي الكريمات والماسكات النافعة لكِ.

أخيرًا عزيزتي، تحتاج منكِ العناية بالبشرة المختلطة بعض البحث والتجربة لاختيار أفضل المنتجات التي تتناسب معها، وتحقق لها التوازن المطلوب ما بين الترطيب وتقليل إفراز الزيوت، ومع اتباع النصائح السابقة سيصبح الأمر سهلًا للغاية.

تعرفي إلى مزيد من أنواع البشرة ومشكلاتها والروتين الصحيح للاهتمام بكل نوع منها في قسم العناية بالبشرة.

المصادر:
combination skin treatment
combination skin

عودة إلى جمال وموضة

ندى صابر

بقلم/

ندى صابر

باحثة وكاتبة في مجال الأسرة وإدارة المنزل، أسعى لنقل خبراتي المعرفية للأم في مجتمعاتنا العربية، وذلك لإيماني الشديد بأهمية دورها كمحور أساسي في تنشئة أسرة سليمة.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon