حكايات سوبرماما: اختي المراهقة

منوعات

محتويات

    رسوم كاريكاتير/ إنجي حسن

    تعرفوا ايه هي القنبلة الموقوتة؟ إن يكون عندك ابن أو ابنه أو أخت فى سن المراهقة.. وبما إن ولادي لسة فى مرحلة الطفولة فالكلام النهاردة عن اختي !

    السن ده قد ايه حرج و حساس و مليان تناقضات و تغيرات ولا أجدعها خبير تربية يقدر يوحد فيها التعامل مع كل المراهقين، فى النهاية فى أسس بس فى فروقات كتير بين كل مراهق والتاني.

    من يومين اختي جت تزورني و تبات عندي و فى لحظة فضفضة أخوية كدة، سهرنا سوا للصبح و فتحت لي قلبها إنها فى حالة حب! أعتقد معظمنا مر بالمرحلة دي ما بين حب أبن الجيران ﻷبن قريبتنا ﻷبن البواب و زميل المدرسة و عامل الدليفري و كلاً بقا حسب ميوله أصل دي حاجة زي "الوحم" بتاع الحمل بتيجي فجأة و غير متوقعة و مالهاش قواعد.

    طبعاً انا اتفاجئت شوية ! الطفلة الصغيرة -بالنسبة لي- اللي كانت لسة بضفاير من سنة ولا اتنين، بتحب ! يا للهول -على رأي يوسف باشا وهبي-.

    حاولت أظهر هادية وحكيمة علشان أعرف منها التفاصيل، و اكتشفت انه زميل الدرس المتفوق الرياضي اللي بنات كتير معجبة بيه و هي مش عارفة تلفت نظره إزاي .. -متهيألي القصة اتهرست فى 100 فيلم قبل كدة-.

    الحدوتة بقا إني فى وسط كل ده مينفعش أقلل أو اهون من حكايتها ولا احكي سرها الكبير  و اﻷول ﻷي مخلوق -غيركم يعني-، هي انسانة لها مشاعر -حتي لو مش حقيقية ومندفعة شوية- بس هنا من وجهة نظري لازم احتواء و سعة صدر و عقل و ثقة متبادلة.

    الكلام الهادئ فى الحالة دي بيجيب نتيجة، صحيح من جوايا هموت م القلق و الخوف عليها بس مقدرش اصدها فمتحكيش حاجة خالص!

    باﻹضافة ﻹن كلها شهور قليلة و حالة الحب دي تخلص مع نهاية العام الدراسي و انتقالها للجامعة.

    علشان كدة اتفقت معاها اتفاق، إنها تركز فى مذاكرتها حاليا و تحكي معايا زي ما هي عايزة تماماً و هنتكلم و نتناقش فى الحكاية دي بعد الامتحانات.. هي كانت كل تفكيرها إزاي تلفت نظر زميلها دوناً عن كل البنات اللي فى سنها، و مع رفضي للمبدأ..بس حاولت استغله لمصلحتها إنها لو هي كمان متفوقة و ناجحة فى حياتها و دراستها هتبقي واثقة فى نفسها تماماً و كتير هيحاولوا يلفتوا نظرها.

    الصراحة الموضوع جاء بنتيجة فعالة، حتي لو الهدف الخفي أنا عارفاه بس انا متأكدة انها لما توصل لمرحلة من الثقة بالنفس صحية ليها، هتنسي الموضوع من نفسها و هتركز أكتر فى نجاحها و تطويرها هي لحد ما الفترة دي تعدي على خير.

    يا تري يا ماميز حد فيكم مر بالموقف ده؟ شايفين طريقتي فى التصرف إيه؟ مستنية حكاياتكم و رأيكم.

    موضوعات أخرى
    التعليقات