ما فوائد صابون الجلسرين للبشرة الدهنية؟

صابون الجلسرين للبشرة الدهنية

الجلسرين مادة طبيعية مشتقة من الزيوت النباتية، ومنذ منتصف القرن التاسع عشر، كان مكونًا أساسيًّا في صناعة الصابون، ويُعرف الجلسرين بخواصه المرطبة، لذا يسود اعتقاد خاطئ بأنه مناسب للبشرة الجافة فقط، ولكن ينصح أطباء الجلدية باستخدام صابون الجلسرين للبشرة الدهنية، لفوائده المتعددة التي سنخبركِ بها في هذا المقال.

فوائد صابون الجلسرين للبشرة الدهنية

إذا كنتِ من صاحبات البشرة الدهنية، فإن بشرتكِ قد تتعرض لمشكلات متعددة، كالحبوب وانسداد المسام والمظهر اللامع وغيرها، وقد يساعد صابون الجلسرين على علاج معظم هذه المشكلات بفضل فوائده التي تشمل:

  • تهدئة التهابات البشرة: عادةً ما تكون البشرة الدهنية حساسة، وتتعرض للاحمرار والالتهابات بشكل متكرر، ولأن صابون الجلسرين منتج طبيعي لا يحتوي على كحول أو عطور أو أي مكونات كيميائية أخرى يمكن أن تهيج بشرتك، فإنه لطيف للغاية على البشرة الدهنية الحساسة، ويهدئ الالتهابات والاحمرار.
  •  منع ظهور الحبوب: تتعرض البشرة الدهنية بشكل شائع لظهور الحبوب، وقد أثبتت الدراسات العلمية أن الجلسرين يحتوي على خواص مضادة للبكتيريا المسببة للحبوب، ويقلل الالتهاب والاحمرار الناتجين عنها.
  • ترطيب البشرة الدهنية: يعتقد بعض النساء أن البشرة الدهنية لا تحتاج إلى ترطيب، والحقيقة أنها كأنواع البشرة الأخرى تحتاج لترطيب. يحافظ الجلسرين على رطوبة البشرة الداخلية، ومنع تبخر الماء داخلها، ما يبقيها رطبة، ويوازن إنتاج الزيوت فيها.
  • تنظيف البشرة: مشكلة البشرة الدهنية أنها تتعرض لانسداد المسام بسبب الزيوت الزائدة، التي تجذب الأتربة والأوساخ، ويساعد صابون الجلسرين على تنظيف البشرة بعمق، وتنقية المسام، ما يحافظ على نظافتها ومظهرها الصحي.
  • الوقاية من أضرار أشعة الشمس: الجلسرين مكون شائع في معظم واقيات الشمس المتاحة تجاريًّا، لأنه يمنع الضرر الذي تسببه الأشعة فوق البنفسجية. يؤدي الاستخدام المنتظم لصابون الجلسرين لعمل واقٍ على البشرة من أشعة الشمس، إضافة إلى تحسين لونها غير الموحد الناتج عن التعرض المستمر لأشعة الشمس.

طريقة استخدام صابون الجلسرين للبشرة الدهنية

يُستخدم صابون الجلسرين على البشرة بالطريقة نفسها التي تستخدمين بها أي غسول للوجه، ويُنصح باستخدامه مرتين يوميًّا، صباحًا ومساءً، ويُفضل قبل النوم لإزالة الأوساخ وبقايا المكياج، ويمكنكِ استخدام صابون الجلسرين بالطريقة التالية:

  1. رطبي وجهك بقليل من الماء الدافئ.
  2. افركي صابون الجلسرين بين يديكِ لعمل رغوة، ودلكي وجهك في حركات دائرية بها.
  3. اشطفي وجهك بالماء الدافئ، وجففيه جيدًا بمنشفة قطنية ناعمة.
  4. استخدمي التونر لمسح الوجه بعد استخدام الصابون، للتخلص من أي أوساخ متبقية وتنقية المسام.
  5. اتركي البشرة تجف في الهواء قليلً،ا ثم ضعي مرطبًا سريع الامتصاص مناسبًا للبشرة الدهنية، للحفاظ على ترطيبها.

يمكنكِ ترك الرغوة على بشرتك من دقيقة إلى دقيقيتين، إذا كانت بشرتكِ شديدة الاتساخ، كذلك يمكنكِ من وقت لآخر وضع قليل من مسحوق القهوة على رغوة الصابون قبل استخدامها، وتدليك بشرتك بهما، لتحصلي على تأثير المقشر، لتتخلصي من خلايا الجلد الميت التي تسبب انسداد المسام وظهور الحبوب.

أضرار صابون الجلسرين للبشرة الدهنية

رغم أن صابون الجلسرين آمن لجميع أنواع البشرة، حتى البشرة الحساسة والمعرضة لظهور الحبوب، فإن آثاره المرطبة قد تكون مزعجة إذا كانت بشرتكِ دهنية للغاية. يمكنكِ إجراء اختبار للصابونة على منطقة دهنية بشكل زائد، كالأنف أو الذقن، لتحديد تأثير الصابونة في وجهك، وما إذا كانت تترك أثرًا دهنيًّا أم لا، فإذا كانت مناسبة يمكنكِ إدراجها في روتين العناية ببشرتك.

كذلك ننصحكِ بإجراء اختبار حساسية إذا كنتِ تستخدمينه للمرة الأولى، فرغم أنه مناسب للبشرة الحساسة، فإن بعض الأنواع قد تحتوي على إضافات تسبب ردود فعل تحسسية، لذا يُفضل تجربة أي منتج على العموم على منطقة صغيرة من جلدكِ، فإذا لاحظتِ ظهور احمرار أو الشعور بحكة، فتوقفي عن استخدامه.

بصفة عامة حاولي اختيار أنواع صابون موثوق فيها، ومن علامات تجارية معروفة، لأن بعض المنتجات المتوافرة في الأسواق لا تحتوي على جلسرين طبيعي، أو تحتوي على مواد كيميائية أخرى قد تسبب تهيج بشرتك، لذا من المهم أن تقرئي ملصق المكونات جيدًا، لمعرفة ما إذا كان الجلسرين المستخدم طبيعيًّا أم لا.

ختامًا عزيزتي، إن استخدام صابون الجلسرين للبشرة الدهنية له عديد من الفوائد، استعرضنا بعضها من خلال هذا المقال، احرصي فقط على تخزينه في مكان بارد، لأنه يذوب أسرع من الصابون التقليدي.

اهتمامك بجمالك يبدأ بالعناية ببشرتك، اعرفي مزيدًا من النصائح المميزة لصحة أفضل ووجه أكثر نضارة وحيوية في قسم العناية بالبشرة.

عودة إلى جمال وموضة

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon