لماذا يزيد تعرق الطفل خلال النوم والرضاعة؟

تغذية وصحة الرضع

محتويات

    تلاحظ بعض الأمهات تعرق أطفالهن الشديد في أثناء الرضاعة أو النوم لدرجة تبلل الوسادة تحت رؤوسهم، فيراودها القلق والشكوك وتتساءل هل هي ظاهرة طبيعية لدى جميع الأطفال أم أنها تحدث لطفلها بمفرده؟ وما هو سبب هذا العرق الشديد؟ وهل توجد حلولٌ معينة تساعد على منع حدوث ذلك؟

    اقرئي أيضًا: دليل سوبرماما لأمراض الرضع وحديثي الولادة

    تجيب "سوبرماما" على هذه الاستفسارات في هذا المقال وتعرض لكِ أسباب حدوث هذه الظاهرة وبعض النصائح لمساعدة طفلك على التخفيف منها.

    لا تعد ظاهرة التعرق أمرًا شائعًا لدى جميع الأطفال، ولكن مع ذلك لا يمكننا وصفها سوى أنها ظاهرة طبيعية وبسيطة تحدث لبعض الأطفال، إذا لم يصاحبها أي أعراض أخرى.

    أسباب التعرق لدى الأطفال الرضع:

    • العوامل الوراثية، ففي بعض الحالات إذا كان أحد الأبوين يعاني من فرط التعرق، فقد تنتقل هذه الحالة للأطفال.
    • شعور الطفل بالحر الزائد لاتصاله بشكل مباشر ببشرتك في أثناء الرضاعة وارتفاع درجة حرارة جسمه، فيحاول تبريد نفسه من خلال إفراز العرق.
    • ارتداء الطفل ملابس ثقيلة غير مناسبة للجو.
    • ارتفاع درجة حرارة الغرفة التي يوجد بها الطفل في أثناء النوم أو الرضاعة وإغلاق أبوابها ونوافذها.
    • وضع أغطية كثيرة فوق الطفل أو احتواء الأغطية على نسبة عالية من البوليستر.
    • تناول الطفل لدواء معين يسبب له التعرق.
    • ارتداء لملابس ثقيلة عند إرضاع الطفل ما يرفع من درجة حرارة جسمه مع المجهود الذي يبذله في الرضاعة فيبدأ في التعرق.

    أما إذا صاحب التعرق أي أعراض غريبة أخرى، مثل ألا يستطيع الطفل الرضاعة بشكل طبيعي أو يشعر بصعوبة في التنفس أو بالتعب في أثناء الرضاعة أو أن يعاني من زرقان في لون بشرته، فإنه قد يكون ناجمًا عن أحد هذه الحالات المرضية عند بعض الأطفال:  

    • مشكلة في الغدد المسئولة عن إفراز العرق، فتكون نشيطة عن المعدل الطبيعي، ويظهر العرق مع أقل مجهود، والرضاعة هنا تعتبر أكبر مجهود يبذله الرضيع لكي يحصل على الطعام وخاصة في الشهور الأولى من مولده.
    • نقص فيتامين "د" عند الطفل إذا كان الطفل لا يتعرض للشمس.
    • أمراض القلب الخلقية أو قصور القلب المزمن الذي يصاحبه صعوبة في التنفس وبطء في النمو.
    • بعض الاضطرابات في الغدد الصماء.

    اقرئي أيضًا: عيوب القلب الخلقية عند الرضع

    لذلك يجب عليك استشارة طبيب أطفال مختص في جميع الأحوال لتحديد نوعية فرط التعرق المُصاب به طفلك، وللتعرف إلى ما إذا كان مُصابًا بأي أمراض أخرى أدت إلى فرط التعرق.

    إليك بعض النصائح للتخفيف من هذه المشكلة:

    • احرصي على إرضاع طفلك في مكان مفتوح، وأن تكون درجة حرارة الغرفة متوسطة.
    • احرصي أن تكون ملابس طفلك قطنية خفيفة تمتص العرق وتناسب درجة حرارة الجو خاصة في فصل الصيف، وفي فصل الشتاء يمكن الاكتفاء بالملابس الثقيلة فقط، والاستغناء عن لف الطفل بالبطانيات الثقيلة.
    • استخدمي فوطة ناعمة لمسح العرق خلال الرضاعة وتوخى الحذر في عدم تعريض الطفل لتيارات الهواء وهو متعرق.
    • استشيري الطبيب لعلاج المشكلة التي يعانى منها طفلك، سواء فيما يتعلق بأمراض الغدة أو المشكلات القلبية.
    • احرصي على تغيير وضعية طفلك في أثناء الرضاعة للتخفيف من الحرارة الناتجة عن احتضانه لفترة طويلة.
    • ارتدي ملابس قطنية خفيفة في أثناء رضاعة طفلك، حتى لا تنتقل سخونة ملابسك إليه.
    • استخدمي بودرة الأطفال مع طفلك فهي تساعد على امتصاص العرق وتمنحه الشعور بالانتعاش.

    اقرئي أيضًا: أعراض يجب ألا تتجاهليها لدى حديثي الولادة

    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon