لماذا عليكِ عدم الاهتمام بآراء الناس فيكِ؟

تسلية

أسوأ الأمور التي قد يعاني منها الإنسان في حياته، هو القلق من رأي الآخرين فيه والاعتماد عليهم في اختيار ما يُناسبه، ما يجعله يعيش دائمًا في حالة من عدم الارتياح والقلق والتقليد الأعمى للآخرين، فنجده دائمًا يسعى إلى أن يكون محط إعجاب وتقدير الآخرين واستمالتهم للموافقة على كل ما يفعله أو يقوله، ما يؤدي إلى طمس شخصيته والتردد في كل أمور الحياة والتخبط، وفيما يلي بعض النصائح للمساعدة في التخلص من هذه الحالة.

اقرئي أيضًا: الفروق بين سيكولوجية الرجل والمرأة

أولًا: لا تنشغلي بوهم الكمال

كثيرون منا يبحثون عن الكمال، ما يجعلهم يضعون توقعات كبيرة لأنفسهم، والسعي باستماتة لتحقيقها، فحماسهم للتميز يدفعهم بلا توقف نحو الكمال، وهذا الكمال يتضمن إثارة إعجاب المحيطين، ولكن عليكِ أن تُدركي أن هؤلاء الذين تسعين إلى كسب رضاهم ليسوا كاملين، بل لديهم نفس المشكلات والعيوب التي لديكِ، بل ربما أكثر منكِ، فتوقفي واسألي نفسك: هل هؤلاء لديهم من الحكمة والفطنة أكثر مما لديك لتجعليهم مصدر الإرشاد والتوجيه؟

ثانيًا: رأي الآخرين لن يؤذيك

اعلمي جيدًا أنكِ لستِ محور الانتباه، ولكن هذا لا يمنع من قيام الآخرين، إما في محيط الأسرة أو العمل أو الأصدقاء أو ممن لا يشكلون فارقًا في حياتك بإصدار بعض الأحكام، لذا تأكدي من أن آراء الناس لن تضرك، إلا إذا سمحتِ بأن يكون لرأيهم تأثيرًا على حياتك، فلا تشغلي بالك كثيرًا بما يقال عنكِ.

وهذا لا يعني هذا إهمال آراء المقربين منك وعدم الاستماع لهم ولنصائحهم، مثل الوالدين والرؤساء في العمل والأصدقاء المقربين، ومشاعر الناس تتغير، فالناس يغيرون رأيهم، لذلك ما يرونه الآن قد لا يهم في المستقبل، فلا تضيعي وقتك في الانتباه إلى ما سيقولون.

ثالثًا: أنتِ مميزة

نعم أنتِ مميزة بكل تفاصيلك، فلا تنزلقي وراء آراء الناس وطريقة تفكيرهم في الحياة وتصبحي صورة كربونية لمن حولك، بل عيشي فقط بطريقتك الفريدة التي لا يمتلكها ولا يعرفها غيرك؛ ومحاولتك التصرف أو الحياة وكأنك شخص آخر يُفقدك جمالك الخاص ويضيع عليكِ فرصة اكتشاف نفسك واكتشاف ما يميزها، فما عليكِ سوى مقاومة هذا للحفاظ على تميزك وبريقك الداخلي.

رابعًا: لا تفرطي في التفكير السلبي

التفكير من الأمور الجيدة ويجعلك تنتبهين إلى أدق التفاصيل التي لا يلاحظها الآخرين، فحاولي استخدام هذه الميزة بصورة إيجابية ليست سلبية، في كثير من الأحيان قد نكون نحن أسوء أعداء لأنفسنا ونحكم على أنفسنا ونقسو عليها قبل الأخرين.

فعلى سبيل المثال، إذا كنتِ تشعرين بعدم الثقة في أي أمر من أمور حياتك، لا تفترضي أن الآخرين يروا نفس هذه العيوب فيكِ، ما يُعزز هذا الشعور داخلك، ولكن اعلمي أنكِ من وضع نفسه في هذا الموقف من الأساس وليس الآخرين، فتوقفي عن إيذاء نفسك وابدئي بتغيير طريقة تفكيرك، فكثير من القلق في ما يظنه الآخرون بكِ يكمن في كيف ترين نفسك.

اقرئي أيضًا: كيف تتخلصين من المشاعر السلبية قبل النوم؟

خامسًا: لا تقارني نفسك بالآخرين

إذا كنتِ تقارنين نفسك بمن حولك سواء من الزملاء أو الجيران أو الأصدقاء أو أي شخص آخر، توقفي عن ذلك! واعلمي أن جمالك يكمن في اختلافك، فعليكِ التفكير في قدراتك المميزة، وجميع الأمور الجيدة في حياتك والشعور بالامتنان حيالها، فربما من حولك ليس لديهم هذه الأمور أو قد تكون لديهم في حياتهم معاناة لا تعلمي عنها شيئًا، لذا ابدئي بوضع قائمة بجميع الأمور التي تشعرين بالامتنان لوجودها كي تصبح ملموسة أمامك.

وخلاصة القول، فإن كل إنسان يطمح لتحقيق النجاح في حياته أن يعتمد بالكامل على نفسسه، ولا يُلقي بالًا بالآخرين أو آرائهم، فإرضاء الناس غاية لا تُدرك، فلا تضيعي وقتك وحياتك هباءً. 

عودة إلى منوعات

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon