7 أمور يفعلها الأزواج السعداء

قد يرى بعض الناس أن سر الزواج السعيد بوجه عام يكمن في وجود علاقة قوية بين الزوجين، تقوم على الاحترام والثقة والتوافق والأهداف المستقبلية والأمور المالية وتربية الأطفال وما إلى ذلك، ولكن ماذا عن التفاصيل اليومية الأخرى بين الزوجين؟

اقرئي أيضًا: اعترافات أزواج عن أسباب عدم سعادتهم الزوجية

هناك كثير من التفاصيل اليومية واللفتات البسيطة، التي تجعل المنزل سعيدًا وأكثر ترابطًا، فسعادة الطرفين أشبه بالزرع، الذي بحاجة إلى رعاية يومية ليزدهر وينمو، وبعض التفاصيل الصغيرة يكون لها عظيم الأثر في نفس الزوجين وعلى علاقتهما معًا، وفيما يلي بعض الأمور، التي يفعلها الأزواج السعداء يوميًا أو من حين لآخر.

تبادل القبل والعناق

يصبح الذهاب إلى العمل صباحًا، أو العودة من العمل مساءً مناسبة سعيدة تستحق العناق وتبادل القبلات. كثير من الأزواج يغفلون هذا الجانب في العلاقة، وهو التقبيل أو اللمس اعتقادًا منهم أنه سيقودهم إلى ممارسة العلاقة وهذا خطأ كبير، فالملامسة أو العناق يقويان العلاقة الزوجية. الأزواج السعداء يحرصون على العناق وتبادل القبلات في أي وقت، أو متى شعروا برغبتهم في ذلك.

الجلوس معًا بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي

الأزواج السعداء يُقدرون قيمة الجلوس معًا، ولو ساعة على الأقل يوميًا بعيدًا طنين الإخطارات والتنبيهات من الأجهزة الخاصة، ليستمعوا لتفاصيل يومه الطرف الآخر بانتباه واهتمام، وإفساح المجال للتحدث بحرية عن أي أمر بعيدًا عن مشكلات المنزل وأعبائه، مثل التحدث عن بداية علاقتهما أو عن أي أمر آخر يخص طفولتهما أو طموحهما أو أحلامهما الشخصية، كل هذا من شأنه أن يوطد العلاقة أكثر.

الذهاب إلى الفراش معًا

من المريح جدًا أن ينتهي اليوم بقبلة على الجبين مع ليلة سعيدة، فما يتشاركه الزوجان السعيدان أكبر بكثير من أي حادث مثير للقلق.

يعتاد كثير من الأزواج على سهر أحدهما لمشاهدة التلفزيون لوقت متأخر من الليل، بينما يذهب الآخر إلى الفراش مبكرًا، ولكن الأزواج السعداء يجعلون من حدث بسيط، مثل الذهاب إلى النوم عنصرًا آخر للتقارب وتوطيد العلاقة، ليس من الضروري القيام بذلك يوميًا بل القيام به من حين لآخر يعزز من العلاقة.

تبادل رسائل الحب والهدايا

يحرص الأزواج السعداء على التعبير عن مشاعرهم، فالإنسان دائمًا بحاجة إلى سماع كلمات الحب والإطراء، بعض الأزواج يتواصلون فقط للتساؤل عن المهام المنزلية اليومية، مثل اصطحاب الأطفال بعد المدرسة أو لشراء مستلزمات المنزل، بينما يكسر الأزواج السعداء كل ما هو روتيني، ولا يترددون في التعبير عن حبهم في أي فرصة أو مناسبة، ومفاجأة الطرف الآخر برسالة حب عفوية خلال اليوم أو بهدية بسيطة من وقت للآخر، تعبيرًا عن الحب والامتنان.

ممارسة الهوايات أو الأنشطة معًا

يمارس الأزواج السعداء أنشطة مشتركة، لتقوية علاقتهما أو مشاركة كل منهما هواية الآخر كنوع من أنواع التقارب والتقدير لأهمية ما يقوم به الطرف الآخر، مثل الرقص أو القراءة أو الطهي أو السفر معًا وحب الاستكشاف.

الاهتمام باللفتات الصغيرة

لبعض اللفتات الصغيرة أثر كبير في إضفاء السعادة على الحياة اليومية للزوجين، مثل مفاجأة شريك الحياة بإعداد وجبته المفضلة أو كوب من القهوة خلال اليوم دون أن يطلب ذلك، أو شراء الحلوى المفضلة للزوجة أو اصطحابها لمشاهدة فيلمها المفضل، فالاهتمام بأصغر التفاصيل المحببة للطرف الآخر من أسمى معاني الحب.

مشاركة المسؤوليات والأعباء

تعد مشاركة المسؤوليات وعدم إثقال كاهل الطرف الآخر بجميع المهام أو المسؤوليات، من أسمى طرق التعبير عن التقدير والحب وتضيف مزيدًا من الدفء والسعادة على العلاقة.

اقرئي أيضًا: لن تتخيلي: شيء واحد يوميًا يجعل زواجك أكثر سعادة

اعملي شير :