6 علامات تدل على تعرض طفلك للتحرش الجنسي

انتشرت ظاهرة التحرش في المدارس بكثرة في الآونة الأخيرة، سواء كان تحرش جنسي أو لفظي وجسدي، وهي ظاهرة مروّعة لجميع الآباء والأمهات وأصبحنا نسمع عنها كثيرًا، لذلك يجب أن ننتبه جيدًا ونتابع أطفالنا متابعة دقيقة، للحفاظ عليهم وحمايتهم من التعرض لمثل هذه الأفعال المؤذية.

ينقسم التحرش إلى نوعين: التحرش الجنسي والتحرش اللفظي والجسدي:

أولًا: التحرش الجنسي:

هو عبارة عن اتصال جنسي يحدث للطفل من شخصٍ بالغٍ، بهدف إرضاء هذا الشخص لرغباته الجنسية، وينفذ التحرش إما عن طريق إغواء الطفل ببعض الحلوى أو اللعب أو تهديده وترهيبه، وقد يتعرض الطفل للتحرش الجنسي المتكرر من أولاد أكبر منه أو العمال في المدرسة.

ورغم تكرار هذه الواقعة، قد لا يبلغك طفلك عن ما تعرض له، خوفًا من لومك له أو من تهديد مرتكب هذه الجريمة له بإيذائه أو بسبب إحساسه بالخجل والعار وعدم قدرته على الدفاع عن نفسه أو لإيهام المعتدي على الطفل بأنه قد استمتع بهذه التجربة أو بسبب عدم وجود من يأمن له الطفل ليطلعه على سر مثل هذا.

وبذلك تتعدد الأسباب وتظل النتيجة واحدة وهي عدم إفصاح معظم الأطفال عن هذا التصرف الوحشي تجاههم، بل قد يأتي التحرش أيضًا من أشخاص يأتمنهم الأهل على أطفالهم ولا يتوقعون منهم السوء أبدًا، لذا يجب الانتباه جيدًا لمن يحيطون بأطفالنا.

ثانيًا: التحرش اللفظي والجسدي (التنمر):

التنمر سلوك غير مرغوب فيه ينتشر بين الأطفال في المدرسة بحيث يمارس أحد الأطفال أشكال من العنف ضد الطفل الآخر تجعله يرغب في التغيب من المدرسة، بسبب الخوف من التعرض لهذا الطفل المتنمر، ويكون التنمر عن طريق التحرش أو الاعتداء اللفظي أو البدني أو الضرب وغيرها من الأساليب العنيفة، ويتبع الأشخاص المتنمرون سياسة الترهيب والتخويف والتهديد، إضافة إلى الاستهزاء والتقليل من شأن الشخص.

وتتعدد أشكال التنمر، فمنها اللفظي مثل السخرية والاستفزاز والتعليقات غير اللائقة والتهديدات، وهناك أيضًا التنمر الجسدي ويشمل الضرب والعنف والبصق والعض غيرها من طرق الإيذاء البدني والتنمر العاطفي الذي يتمثل في إحراج طفل للطفل الآخر أو نشر الشائعات حوله ومنعه من تكوين أي علاقات أو المشاركة في أي أنشطة أو الإجابة في الحصص بتهديده.

علامات تخبركِ بتعرض طفلك للتحرش الجنسي:

  • تمزق ملابس الطفل دون وجود سبب واضح. 
  • ظهور علامات أو كدمات أو خدوش على جسم الطفل.
  • الخوف الشديد عند التحدث عن أحد المعلمين أو الزملاء في المدرسة، دون إبداء أسباب واضحة.
  • قد يصدر عن الطفل بعض التصرفات الجنسية غير اللائقة، التي يفعلها دون قصد منه. 
  • إصابة الطفل باضطرابات مفاجئة في النوم يصاحبها أحلام مزعجة وكوابيس.
  • الشعور بألم في الأعضاء التناسلية، والتغير في شكل الأعضاء.

ما تأثير التحرش على الطفل؟

يؤثر على الصحة النفسية للطفل ويؤدي إلى الاكتئاب وفقدان الثقة بالنفس، ويبدأ الطفل في تصديق ما يقوله المتنمر، وأنه ضعيف وعديم الفائدة وينتابه الرعب الدائم، ويبدأ في العزلة والصمت والانسحاب من الحياة الاجتماعية، ويشعر دائمًا بالوحدة والانطوائية والقلق وينخفض مستواه التعليمي، وقد يتحول هو نفسه مع الوقت إلى متنمر أو إنسان عدواني عنيف.

14 قاعدة لأمان طفلك من التحرش.. اعرفيها

كيف تواجه الأم هذا الموقف؟ وما هو ورد فعلها مع المدرسة؟

إذا تأكدتِ من تعرض طفلك للتحرش، فاهتمي أن تعرفي صفة الشخص الذي ارتكب هذه الجريمة مع طفلك، واستمعي لجميع التفاصيل التي سيبلغكِ بها طفلك، وحاولي تمالك أعصابك قدر الإمكان دون انفعال.

عليكِ باللجوء إلى مدير المدرسة، لمناقشة الأمر معه واتخاذ الإجراءات اللازمة حيال هذا الشخص المتحرش، لأن عقاب المتحرش يكون جزءًا من علاج الطفل، ويمكنك نقل طفلكِ من مدرسته إلى مدرسة أخرى، تفاديًا لحدوث ذلك مرة أخرى، ولمساعدته على نسيان ما حدث له.

وأخيرًا، يجب عليكِ عرض الطفل على طبيب نفسي لمعالجته نفسيًا وتعزيز ثقته في نفسه مرةً أخرى وإشراكه في الأنشطة الاجتماعية من جديد، لتخطي هذه المرحلة من حياته بسلام، وإن كان هناك أي مضاعفات عضوية لا تترددي في اللجوء للكشف الطبي واتخاذ جميع التدابير اللازمة.

أسئلة وأجوبة تدلك على تعرض طفلك للتحرش

اعملي شير :
بقلم
هبة الله سعد مترجمة وكاتبة، أؤمن بأن اللبنة الأولى في تشكيل شخصية الانسان تبدأ منذ الطفولة مما يجعل اهتمامي ينصب على الأطفال بأحجامهم الصغيرة وألعابهم وطريقة نطقهم للكلام. أعشق جميع تفاصيل حياتهم وتصرفاتهم العفوية ولا مانع لدي من قضاء يومي بأكمله بصحبتهم. أحب الرسم وخصوصًا رسم الكارتون ودرجات الألوان وتداخلها والأعمال الفنية، كما أهتم بالديكور وتصميماته وتبهرني أفكاره الجديدة.