12 طريقة لجعل علاقتكِ الزوجية أكثر رومانسية

الضغوط التي نتعرض لها بشكل يومي تسرق الحياة الزوجية، وتحولها إلى روتين متكرر دون أي رومانسية أو لحظات صفاء، نقدم لكِ اليوم في هذا المقال 12 طريقة لتحويل الروتين في حياتك إلى لحظات رومانسية متجددة.

البدء من الأطفال

حاولي أن يكون وجود الأطفال دافعًا للرومانسية وليس العكس، فقللي الشكوى من مشكلاتهم، واطلبي منهم أن يحتضنوا أبيهم، وأن يحكوا له الأشياء الإيجابية التي حدثت في يومهم، فهذا سيحسن الحالة المزاجية للجميع داخل المنزل.

قائمة طعام مبتكرة

صحيح أن أقرب طريق لقلب الرجل معدته، لكن بالتأكيد الطعام المرتب والمبتكر يفرح قلب النساء أيضًا، لذلك اهتمي بترتيب المائدة، فبعض الشموع أو الزهور، أو حتى مفرش مائدة زاهٍ سيضفي جوًا مريحًا نفسيًا للطعام، مع حديث هادئ ورومانسي، مثل تذكر أول عشاء بينكما، الذي سيكون له تأثير رومانسي.

اقرئي أيضًا: أفكار لمفاجأة زوجكِ في ليالي الإجازات

الاهتمام بالتفاصيل

اهتمي دومًا بتفاصيل زوجك الصغيرة، إذ إن الكلمات الإيجابية للرجال لها تأثير السحر، أبدي رأيكِ في أناقته، وادعمي اختياراته فيما يخص الملابس أو البرفان الخاص به، ومن المؤكد أنه سيرد لكِ هذا الاهتمام.

صنع المفاجآت

المفاجآت الرومانسية ليست كلها زهور وهدايا غالية، لكن البساطة سبيل الرومانسية، فتغيير ديكور المنزل، أو إرسال الأطفال إلى جدتهم مثلًا لتقضية يوم هادئ مثل أيام شهر العسل، لن يكون مكلفًا وسيكون له تأثير نفسي جيد عليكما.

تجديد العلاقة الحميمة

احرصي على تجديد العلاقة الحميمة مع زوجكِ، فاستخدام الألعاب الزوجية، أو تجريب أوضاع حميمية جديدة سيكون له وقع وتأثير نفسيين كبيرين، كما أن الحديث عما تحبينه ومعرفة ما يحبه زوجكِ في العلاقة، سيجعل الحياة أكثر راحة ورومانسية داخل المنزل.

الحرص على التواصل

التواصل بين الأزواج أساس العلاقات الناجحة، بينما من أول أسباب الطلاق الخرس الزوجي، أو عدم الحديث بين الأزواج، فاخلقي حديثًا مع زوجكِ، وانتقي الموضوعات والمواعيد المناسبة للحديث، وكذلك المكان المناسب، فعلى مائدة الطعام اختاري موضوعًا لطيفًا وخفيفًا للحديث عنه، وقبل النوم تحدثي معه في مواضيع رومانسية أو مضحكة، واتركي النقاشات المصيرية أو الأخبار السلبية لوقت تحددانه معًا لتكونا مستعدين نفسيًا لذلك.

اقرئي أيضًا: أفكار رومانسية جديدة تشعل علاقاتكِ بزوجك

الكثير من القبلات

التلامس بين الزوجين بعيدًا عن العلاقة الحميمة يوطد العلاقة الرومانسية بينهما، ويجعل التسامح بينهما أكبر، إذ تقول الدراسات أن الرجال الذين يبدأون يومهم بتقبيل زوجاتهم يكون لديهم قدرة على الإنتاج في عملهم بشكل أكبر، فالتقبيل يخلق طاقة إيجابية يمكنها حل مشكلات كثيرة داخل المنزل.

مشاركة الاهتمامات

دومًا ما تريدين أن يشارككِ زوجكِ تفاصيل يومكِ، التي قد تكون بعيدة عن اهتماماته، وهو كذلك يرغب في تفهمكِ لعشقه لفريق كرة القدم الذي يشجعه، أو حبه للبلاي ستيشن وتقضية وقت طويل فيه، فحاولي أن تلعبي مع زوجكِ تلك الألعاب التي يحبها، وستساعدكِ على إخراج الطاقة السلبية لديكِ، وتوطد العلاقة بينكما، وادعيه لتمضية بعض الوقت معكِ في المطبخ مثلًا مع بعض الحركات الرومانسية.

الخروج عن المألوف

فكري في بعض الأفكار للخروج عن المألوف، فمثلًا ادعي زوجكِ لتقضية يوم في أحد النوادي الصحية، والحصول على جلسات مساج مشترك، هذا سيجدد الطاقة داخل أجسامكما.

مشاهدة الأفلام

مع وجود الأطفال، قد يكون الذهاب للسينما باستمرار خيارًا غير متاح، لذلك يمكنكما تحميل بعض الأفلام، التي تفضلانها ومشاهدتها معًا في المنزل، سواءً مع الأطفال أو دونهم، فجلوسكما بقرب بعضكما لوقت طويل يوطد العلاقة الرومانسية بينكما.

التجمعات العائلية

هل جربتِ تحضير سهرة عائلية تدعين فيها أهل زوجكِ مرة وأهلكِ مرة أخرى، أو حتى الأصدقاء المقربين لكما؟ اهتمامكِ بتجميع أفراد تحبانهم يخلق طاقة إيجابية دخل المنزل، وتبادل كلمات المديح بينكما أمام الناس يزيد من علاقتكما توطيدًا.

كشف الحساب

احرصي دومًا على تقديم كشف حساب دوري وتقييم علاقتكما، فالتخلص من الأشياء التي تضايقكما أولًا بأول والعتاب يفرغان كل الطاقة السلبية داخلكما.

اعملي شير :
بقلم
سالي أسامة صحفية ومعدة برامج ومؤسسة حضانة الصحفيات. تعلمت الكثير عن التربية من القراءة والدراسة المتنوعة ومن ممارساتي مع ابني وأطفال الحضانة.