هل فعلًا الألعاب الزوجية تؤثر سلبًا على العلاقة؟

التجديد في العلاقة الحميمة أمر مطلوب دائمًا بين الزوجين تجنبًا للملل والروتين، ولذلك يلجأ بعض الأزواج لهذه الألعاب الزوجية لكسر هذا الملل وتجربة أوضاع حميمية جديدة لإضفاء جو من الإثارة والاستمتاع والتجديد في الجماع.

وعلى الرغم من الفوائد التي قد تعود على الزوجين من ممارسة هذه الألعاب، ومنها إضافة بعض الإثارة إلى العلاقة الحميمة ومساعدة المرأة في الوصول للنشوة حيث تعمل الألعاب الجنسية على إثارة منطقة البظر بقوة والوصول إلى النشوة بشكل أسرع وأقوى، إلا إن بعض الدراسات أثبتت أن الأزواج أحيانًا لا يشعرون بالرضا عقب استخدام الألعاب الجنسية في العلاقة الحميمة.

ويعيد الباحثون السبب في هذا للاعتقاد الكامن لدى بعض الأزواج بأن استخدام الزوج للألعاب الزوجية يعني أنه لا يستطيع إرضاء زوجته وهو أمر غير حقيقي، كما أن بعض الأزواج لديهم مخاوف من اعتياد الزوجة على الإثارة الناتجة عن الألعاب الجنسية، وهذه الأفكار والمخاوف تؤدي لعدم استمتاع الزوج بالعلاقة أحيانًا.

تعرفي على 7 ألعاب زوجية تضمن لك مزيدًا من الإثارة في الفراش

كيف تؤثر الألعاب الجنسية سلبًا في العلاقة الحميمة؟

  1. الاعتياد على هذه الألعاب قد ينقص من ثقة أحد الطرفين بنفسه ويشعره بأنه غير كافٍ أو أن الطرف الآخر يستبدله بهذه اللعبة، وكلها مشاعر سلبية شديدة التعقيد قد تؤثر في العلاقة بشكل سلبي.
  2. إدمان استخدام الألعاب الجنسية في العلاقة الحميمة قد يؤثر سلبًا في الشعور بالمتعة والإثارة لاحقًا من الجماع، خاصة إذا لم تكن متوافرة في إحدى المرات وبالتالي سيؤثر غيابها كثيرًا في العلاقة الحميمة.
  3. استخدام الألعاب الجنسية بعنف مفرط، قد يؤدي لحدوث إصابات وخدوش بين الزوجين.
  4. انتشار بعض المنتجات غير الصحية وقليلة الجودة قد يؤدي لحدوث بعض الالتهابات والأمراض الجلدية، لأنها تلامس الجلد والأماكن الحساسة مباشرة، لذلك ينصح باستخدام المنتجات ذات الجودة العالية.
  5. الإفراط في استخدام الألعاب الجنسية الهزازة، قد يسبب تخديرًا في المنطقة الحساسة لدى المرأة، وبالتالي تأخير الوصول إلى النشوة أو هزة الجماع وعدم الاستمتاع بالعلاقة الحميمة كما ينبغي.

لذلك ننصحكِ عزيزتي باستخدام هذه الألعاب على فترات متباعدة للتجديد في العلاقة الحميمة، وبدلًا منها يمكنكِ تجربة أوضاع جنسية جديدة أو ألعاب جنسية أخرى في الفراش أو حتى طرق مثيرة لمداعبة زوجك ومداعبتك.

اعملي شير :