كيف تكون الرومانسية بعد عشر سنوات من الزواج

كل شيء يتغير مع الزمن، حتى الرومانسية تتغير بعد عام أو عامين من الزواج، فما بالكِ بعشر سنوات؟

ربما لا تجدين في هذا الزواج ذي السنوات العشرة الصور النمطية للرومانسية، مثل الورود والقلوب الحمراء، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الزواج يخلو من الرومانسية. فكيف تكون الرومانسية بد عشر سنوات من الزواج إذًا؟

"عايزة ورد يا إبراهيم"

من أشهر عبارات الرومانسية المعبرة عن حاجة أي زوجة، لكن في الحقيقة كثير من الزوجات –بعد عشر سنوات من الزواج– يتفقون مع إبراهيم أن كيلو الكباب أكثر رومانسية من الورد، وأن عشاء رومانسي هادئ وبسيط في المنزل ربما يكون أكثر رومانسية من الورد، الذي يذبل في غضون أيام أو عشاء خارجي تحكمه الرسميات.

الأفلام الرومانسية تهدد حياتك الزوجية

دفء العائلة مع الطعام

من الأفعال الرومانسية، التي قد تكتشفين أنكِ ستقدرينها كثيرًا أكثر من الورد، إذا فاجئكِ زوجكِ بإعداد العشاء بنفسه أو حتى شاركت العائلة بأكملها في تحضيره. إذا قرر أن يغسل الصحون أو يؤدي أي من مهامكِ المتراكمة ليخفف عنكِ حملها.

السند الحقيقي

في بعض الأوقات، قد يكون المرض أقوى منكِ حتى أنكِ قد تخجلين من ضعفكِ، لكن وجود زوجكِ بجانبكِ ليمسك يديكِ أو حتى يمسك بشعركِ بينما تتقيئين، سيكون أكثر رومانسية من 100 باقة ورد، فالمساندة من خير العلامات التي تثبت أن زوجك ما زال يحبك لكن هذا الترابط القوي لا يتحقق بين ليلة وضحاها بكل تأكيد.

الذهاب إلى النوم معًا

عشر سنوات مدة أكثر من كافية لتتعرفي أنتِ وشريككِ على طبيعة كل منكما وتوفيق نظام حياتكما معًا، والذهاب إلى النوم في موعد واحد مع تبادل الحديث قليلًا قبل النوم من أكثر الأمور، التي تقوي رابطة الحب بينكما.

12 طريقة لجعل علاقتكِ الزوجية أكثر رومانسية
هذه خلاصة تجارب كثير من السيدات بعد عشر سنوات من الزواج، في هذه المرحلة تقدرين أشياءً لم تقدريها من قبل، بل وتقتنعين بأن مثل هذه الأمور تمثل الحب الحقيقي أكثر من 1000 باقة زهور، وإذا تعرفتي على مثل هذه الأسرار من الآن، فهذا بالتأكيد سيساعدكِ على أن تبقي الرومانسية في حياتكِ الزوجية، ومن ثم تصلين إلى زواج هادئ ومليء بالتفاهم دون الانتظار لعشر سنوات.

اعملي شير :
بقلم
هديل إسلام

أعمل في مجال الترجمة والكتابة منذ سنوات، وهي أقرب المجالات لشغفي. وأهوى القراءة خاصة التاريخ والأدب وهو من حسن حظي مجال دراستي بكلية الألسن. وأهوى أيضَا السفر والسينما والمسرح والأوبرا والموسيقى بأنواعها. وأشعر بحماس من نوع خاص عند الكتابة عن الموضوعات التي تخص المرأة والتي تهدف إلى تحسين وضعها ورفع وعيها.