طفلي ينام خلال الرضاعة ولا يكمل رضعته: ماذا أفعل؟

يميل الطفل الرضيع عادة إلى النوم في أثناء الرضاعة، لأنه يكون في حاجة له أو لشعوره بالأمان عند ملامسته لجسم أمه، كما أن الرضع ينامون كثيرًا بشكل عام، إلا إن نومهم الزائد في أثناء الرضاعة أمر يقلق الكثير من الأمهات، خصوصًا فيما يتعلق بعدم حصوله على القدر الكافي من الحليب.

ويظل السؤال الأهم يطاردها: هل حصل طفلي على الرضاعة التي تشبعه؟ وكيف أتعامل مع هذا الوضع؟ هذا ما ستجيبك عنه "سوبرماما" في هذا المقال.

طفلي لا ينام إلا على الرضاعة: ما العمل؟

في حقيقة الأمر، لا تعتقدي أن طفلكِ سيخلد للنوم وهو جائع فهذا من الصعب وبشكل عام لا يخلد الطفل للنوم إلا إذا حصل على احتياجاته بالكامل، ولكن الطفل دائمًا ما يربط الرضاعة بالنوم، لأن هذه العملية تساعد على تهدئتهم سريعًا، ويمكن للأطفال النوم لعدة ثوانٍ ثم الاستيقاظ واستكمال الرضاعة مرة أخرى حتى الخلود نهائيًّا في النوم.     

أسباب نوم الطفل في أثناء الرضاعة:

1. الوضع الخاطئ للرضاعة:

وضعية الرضاعة خطأ شائع وينتج عنها أن الطفل يرضع بصعوبة فيمل بعد ذلك ويدخل في النوم، وهنا يجب عليكِ التأكد من وضع الثدي في فم الطفل بطريقة صحيحة، وأن الطفل يظهر عليه الرضا في أثناء الرضاعة.

2. الضوضاء أو الأصوات المنبهة:

على عكس الطبيعي قد تكون الأصوات المنبهة من حول الطفل سببًا في النوم خلال الرضاعة، لأنها تشبه في طبيعتها الأصوات التي اعتاد الطفل سماعها وهو جنين داخل رحم أمه.

3. احتقان ثدي الأم:

احتقان الثدي يصعب من عملية الرضاعة على طفلك، وفي هذه الحالة يجب عمل كمادات وتعصير الثدي لتسهيل الرضاعة عليه.

كيف تتعاملين مع طفلكِ إذا شعرتِ بعدم إشباعه؟

مشاكل الرضاعة الطبيعية وحلولها

إن كل ما عليكِ فعله هو بعض المحاولات، كي توقظيه لاستكمال الرضاعة ببعض الحيل التالية:

  • لا تتركيه يتعمق في النوم، بل حاولي إيقاظه في مرحلة النوم السطحي، ويمكنكِ معرفة ذلك من حركة يده ورجله أو مص الشفة، أو انظري إلى عينيه وهما مغلقتان ستجدين أنهما يتحركان تحت الجفن.
  • لا تجعليه دافئًا طوال الوقت، بل انزعي الغطاء عنه حتى ينتبه إليكِ خلال الرضاعة، ودلكي ذراعه وساقه وقدمه أو انفخي بلطف على وجهه، ويمكنكِ استخدام قماشة مبللة ومعصورة جيدًا للتمرير بها على وجهه حتى ينتعش ويفيق.
  • احرصي على أن تجعلى ضوء الغرفة خافتًا، لأن النور القوي يجعله يغلق عينه من شدة الضوء، وتكلمي معه ولاعبيه حتى لا يذهب في النوم بسهولة.
  • غيري حفاضه، فهذا يجدد من نشاطه ويجعله لا يرغب في النوم بسبب الحركة خلال تغيير الحفاض.
  • اضغطي حلال الرضاعة برفق على الثدي، حتى ينزل منه اللبن ويملأ فم الرضيع فينتبه ويبتلعه.

إذا كان طفلكِ بصحة جيدة ويكتسب وزنًا ويبدو راضيًا بعد معظم الرضاعات وليس كثير البكاء، اطمئني فإنه يحصل على كفايته من الحليب، ودعيه يكون دليلك في الرضاعة وأرضعيه بقدر ما يرغب. 

اعملي شير :
بقلم
فهيمة ممدوح مترجمة وكاتبة، قارئة جيدة للكتب التاريخية وأدب الرحلات والروايات بشكل عام. ساعدتني مهنة الترجمة في الاطلاع على الكثير في المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.أهوى السفر واكتشاف أماكن جديدة، وأعشق الخيال والهدوء.