العلاقة الحميمة تحت الدش.. أسوأ العلاقات!

تعدّ الإعلانات وبرامج التليفزيون والإنترنت، التي تعطي المرأة والرجل أحلامًا وخيالات جميلة عن العلاقة الحميمة تحت الدش، في الواقع مجرد أوهام! فالعلاقة الحميمة في أثناء الاستحمام أسوأ وأخطر أنواع العلاقات على الإطلاق، وإليكِ أهم الأسباب:

1- احتمال الإصابة:

الحقيقة أن الحمام العادي ليس مكانًا مناسبًا على الإطلاق للعلاقة الحميمة والاستمتاع بها، فبسهولة من الممكن أن ينزلق أحدكما بسبب الماء والصابون، ما يتسبب في إصابات بعضها قد يصل لدرجة الخطورة.

2- فارق الطول بين الزوجين:

إذا كان هناك فارق كبير في الطول بين الزوجين، سيواجهان صعوبة كبيرة في الاستمتاع بالعلاقة الحميمة تحت الدش؛ فليس هناك مجال كبير لتغيير الأوضاع، كما سيكون مرهقًا للطرفين أن يجدا وضعًا مناسبًا للمكان ولطول كليهما في آن.

اقرئي أيضًا: 5 أوضاع حميمة تناسب الزوجين المتباينين في الطول

3- جفاف المهبل:

على عكس ما يعتقده البعض، من أن الماء مزلق طبيعي، ما سيجعل ولوج العضو الذكري أسهل؛ فالماء يتسبب في جفاف المهبل خلال العلاقة الحميمة، كما إنه يتخلص أولًا بأول من الإفرازات المهبلية عند المرأة، ما يجعل عملية الولوج أصعب على الرجل وأكثر إيلامًا للمرأة، فأين المتعة في ذلك؟

اقرئي أيضًا: كيف تختارين المزلق الحميمي المناسب؟

4- صعوبة المداعبة:

الحقيقة أن العلاقة الحميمة تحت الدش تفتقد كثيرًا لفترة المداعبة، وهي الأهم بالنسبة للمرأة، فوجود الماء سيقلل من هذه الفترة، لأنه عامل إزعاج يدخل في العينين، وستجدين صعوبة في التنفس أيضًا!

أما مداعبة المهبل؛ فهي من المستحيلات في هذه الحالة، فمن الممكن أن يختنق زوجك بسبب الماء، كما إن الجلوس على ركبتيه على أرضية الحمام الصلبة سيكون مؤلمًا جدا!

5- قلة الأوضاع:

كيف يمكن الاستمتاع بالعلاقة الحميمة دون تغيير الأوضاع؟

تحت الدش، من الصعب جدًا الاستمتاع بأوضاع مختلفة، وأكثر من يقومون بالعلاقة الحميمة تحت الدش يفعلونها في وضع الوقوف، ولا يستطيعون تغيير الوضع بسهولة، فأغلب الأوضاع سيكون من الصعب تنفيذها، وتتسبب في آلام لأحد الطرفين أو كليهما.

اقرئي أيضًا: 5 أوضاع حميمة مناسبة لعلاقة حميمة سريعة

6- الشعور بالبرودة:

لا يمكن أن يحصل الزوجان على الماء الساخن في وقت واحد؛ فمهما كان حجم الدش، سيقع أحد الطرفين خارج نطاق الماء، ما يشعره بالبرودة في الشتاء، ويفقده لذة الاستمتاع بالعلاقة.

7- حدوث التهابات:

خلال الاستحمام، لا بُد من وجود الصابون، ومن المحتمل أن يدخل هذا الصابون في مناطق لن تحتمل المواد الكيميائية الموجودة به، ما يحدث التهابات داخلية في المهبل أو في العينين على سبيل المثال.

اعملي شير :