اضمني نومًا آمنًا لطفلك حديث الولادة بهذه الطرق

رضيعكِ في شهوره الأولى ليس له أي متطلبات فيما عدا الرضاعة والنوم، لكنها حتى وإن بدت مهام بسيطة، فهناك كثير من التدابير التي يجب اتخاذها، والأمور التي ينبغي تجنبها، من أجل توفير جميع عناصر الأمان، التي من شأنها أن تحافظ على صحة صغيركِ ونموه.

على الرغم من أن النوم يبدو من أكثر المهام سلاسة بالنسبة لنا نحن البالغين، فالأمر ليس بهذه البساطة لدى الأطفال الرضع، إذ إن عدم توفير بيئة آمنة لهم، قد يتسبب في كثير من المخاطر، التي تصل إلى الوفاة في بعض الحالات، ومن ثم لا مجال للتهاون في مثل هذه الأمور، فاحرصي على مراعاة التدابير التي نقدمها لكِ هنا حفاظًا على صحة رضيعكِ وسلامته.

اقرئي أيضًا: نوم الرضيع: ما هي طبيعته وعدد ساعاته وأشهر أخطاء الأمهات؟

أمور يجب مراعاتها لتوفير بيئة آمنة لنوم رضيعكِ:

  • ضعي صغيركِ في منتصف فراشه، حتى تلمس أصابع قدمه الطرف السفلي من الفراش.
  • احرصي على أن ينام صغيركِ على ظهره، فإذا ما جازفتِ بتنويمه على جانبه، فإنه قد ينقلب بسهولة في أثناء نومه لينام على بطنه، وهو ما يعد وضعًا خطيرًا بالنسبة لطفل في هذه السن الصغيرة.
  • اعتمدي على الرضاعة الطبيعية، فهي من أهم العوامل التي تساعد على حماية طفلكِ من متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع، لذا احرصي على الاعتماد عليها خلال الشهور الست الأولى من عمر طفلكِ، كما يُنصح بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية إلى جانب الأطعمة الصلبة لمدة 12 شهرًا على الأقل.
  • قدمي لطفلكِ اللهاية، فقد تساعده على النوم بعمق، وتقلل من أعراض متلازمة الموت المفاجئ، حتى إذا سقطت منه بعد نومه.

اقرئي أيضًا: كيفية اختيار اللهاية «التيتينة» المناسبة لطفلك

أمور يجب تجنبها لتوفير بيئة آمنة لنوم رضيعكِ:

  • احرصي على عدم تغطية وجه رضيعكِ أو رأسه، فالسخونة الزائدة قد تتسبب له في الشعور بالاختناق.
  • تجنبي التدخين في أثناء فترة الحمل وما بعد الولادة، كما لا بد من أن يخلو المنزل والسيارة من أي آثار للسجائر.
  • افرغي فراش رضيعكِ من أي وسادات أو أغطية أو ألعاب، خاصة الألعاب المحشوة.
  • لا تتركي رضيعكِ أبدًا ينام على المقعد أو الأريكة أو أي مكان يمكن أن ينزلق بسهولة منه، فأفضل مكان هو فراشه الخاص.

الموضع الأمثل لنوم الرضيع:

دائمًا ما ينصح الخبراء الأمهات بألا يتركن الأطفال بمفردهم دون رقابة في أثناء فترة النوم، لذا يُنصح أن ينام الرضيع في الغرفة ذاتها بجانب أمه، لكن هذا لا يعني أبدًا أن ينام على الفراش ذاته بجانب الأم، إذ يشدد الخبراء على ضرورة أن ينام الرضيع على فراش منفصل، واحرصي على أن يكون هذا الفراش ملاصقًا لفراشكِ، حتى تتمكني من تلبية رغباته أو التدخل عند شعوره بعدم الراحة على وجه السرعة، ويمكنكِ أن تنقلي رضيعكِ إلى فراشكِ إذا ما أردتِ أن ترضعيه أو تهدهديه، ثم تعيديه إلى فراشه الصغير مرة أخرى لينام فيه.

اقرئي أيضًا: كيف أتعامل مع مشكلات نوم رضيعي؟

اعملي شير :
بقلم
هديل إسلام

أعمل في مجال الترجمة والكتابة منذ سنوات، وهي أقرب المجالات لشغفي. وأهوى القراءة خاصة التاريخ والأدب وهو من حسن حظي مجال دراستي بكلية الألسن. وأهوى أيضَا السفر والسينما والمسرح والأوبرا والموسيقى بأنواعها. وأشعر بحماس من نوع خاص عند الكتابة عن الموضوعات التي تخص المرأة والتي تهدف إلى تحسين وضعها ورفع وعيها.


استطلاع رأي سوبر ماما