احذري اصطحاب طفلتكِ إلى الكوافير قبل هذه السن

من الأوقات التي تنتظرها كل أم أسبوعيًا أو شهريًا في بعض الأحيان، الوقت المخصص لصالون التجميل، هذا الوقت الوحيد الذي تشعر فيه بالاسترخاء والاهتمام بأنوثتها وجمالها، وعلى الرغم من أهمية وخصوصية هذا الوقت للأم، فإن بعض الأمهات يصطحبن بناتهن الصغيرات معهن، ليجربن الباديكير والمانيكير أو ليصففن شعورهن بصورة منتظمة، فهل اصطحاب البنات في سنٍ صغيرة إلى صالون التجميل (الكوافير) تصرف صحيح؟

بالعناوين.. أماكن صالونات التجميل الخاصة بالأطفال

الإجابة عن هذا السؤال تختلف من أم لأخرى، ولكن يُفضل ألا تصطحب الأم طفلتها الصغيرة إلى صالون التجميل قبل سن الثانية عشرة، وذلك لأن البنات الصغيرات عادة ما لا يرتحن بين الغرباء والازدحام، ولا يستمتعن بطلاء الأظافر الجديد مع هذا الجو الغريب في صالونات التجميل، اليوم سنطلعكِ على بعض الأسباب التي تدعوكِ لعدم اصطحاب بنتكِ الصغيرة إلى الكوافير.

1. التواصل بين الأم وابنتها:

أكثر ما يسعد طفلتكِ حقًا هو وجودها معكِ في المنزل، في غرفة صغيرة، تنظر إلى عينيك وأنتِ تدلكين قدميها وقدميكِ، وتعلميها كيفية الاعتناء بأظافرها وبشرتها في هدوء، مع الاستماع إلى موسيقى أو قضاء وقت ممتع مع بعض الحكايات عن يومها الدراسي وأصدقائها الجدد.

بالإضافة إلى ذلك التواصل بالعين بينكِ وبين طفلتكِ في هدوء يعزز من إفراز هرمون الأوكسيتوسين (هرمون الحب)، هذا الهرمون الذي يدخل الجسم في حالة استرخاء وسلام نفسي وحب شديد يتولّد بين الأم وابنتها في هذه اللحظة، فهل تتركين كل هذا وتذهبين بها إلى صالون تجميل لن تشعر فيه بمشاعر حقيقية؟

لأم البنات: 20 فكرة للاستمتاع معهن

2. الحصول على وقت خاص:

من المهم لكل أم أن تحصل على استراحة قصيرة لنفسها تستعيد فيها نشاطها وتشعر معها بوقتها الخاص، والوقت الذي تحصل عليه كل امرأة في صالون التجميل، هو وقت خاص تجد فيه من يعتني بها دون أن يطلب منها أحد ممن حولها الطلبات المعتادة، فكيف إذا اصطحبتِ معكِ طفلتكِ في هذا الوقت الخاص المحدود؟

من الأفضل أن تجعلي وقتكِ الخاص لكِ وحدكِ، ولا داعي لاصطحاب طفلتكِ إلا إذا دعت الحاجة لذلك، ولم تستطيعي تركها مع أحد في ذلك الوقت.

3. أسلوب حياة أكبر من سن الطفلة:

أن تحصل طفلتك على مانيكير وباديكير وتسريحة جديدة في صالون التجميل يوم الاحتفال بعيد ميلادها، أو الذهاب إلى حفل زفاف أحد الأقارب، ليس أمرًا سيئًا أو يسبب الإزعاج أو سيؤثر على عاداتها ورؤيتها للحياة.

أما إن تحول الذهاب إلى الكوافير عادة أسبوعية أو شهرية فستكبر طفلتك قبل أوانها، وستلاحظين أنها لم تعد تنظر بعين الطفولة البريئة، المكياج والملابس الصارخة والتكنولوجيا باهظة الثمن ومشاهدة الأفلام والبرامج الغير مناسبة لسن الطفولة، كلها أشياء ستغير من طفولة ابنتك وتنضج معها قبل الأوان ولا تستمتع بأفضل أوقات عمرها الصغير.

4. لا يستحق الجميع الذهاب إلى صالون التجميل:

علمي ابنتك أن صالون التجميل بمثابة المكافأة بعد تعب، الأم التي تعمل طوال النهار، ولا تجد من يحمل عنها العبء، لبعض الوقت تستحق مكافأة متمثلة في ساعتين في صالون التجميل، تجد فيه من يعتني ببشرتها وأظافرها.

عندما تنظر إليكِ طفلتكِ وترى كيفية تعاملكِ مع الحياة بهذا الشكل ستتعلم درسًا مهمًا: "لا يوجد شيء بالمجان، لكي تحصلي على بعض الرفاهية عليكِ بذل الكثير في المقابل".

٢٢ فكرة ذكية لتعليم المراهق الثقة بالنفس وتحمل المسئولية

في النهاية الأمر متروك لكِ، كيفية التعامل مع ابنتكِ وتعليمها الاهتمام بنفسها، مع الأخذ في الاعتبار عمرها ومشاعرها ونظرتها لما يدور حولها.

اعملي شير :
بقلم
إيمان رفعت

أعشق القراءة والسفر والموسيقى .. أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به .. صديقي هو الكتاب وصديقتي هي القهوة وحياتي هي أسرتي الصغيرة.